آخر الأخبار
"موديرنا" تطلب تفويضا طارئا من هيئة الغذاء والدواء الأمريكية لتوزيع لقاح كورونا أسعار النفط تنخفض مع بحث "أوبك+" سياسة الإنتاج في 2021 طبيب مارادونا يرد على اتهامات التسبب بوفاة الأسطورة بيسكوف يعلق على قرار بايدن تعيين جين بساكي متحدثة باسم البيت الأبيض بايدن يواصل تشكيل إدارته.. أبرز المرشحين للعدل والدفاع ترامب يكرر اتهامات التزوير.. ويقول: موقفي لن يتغير حكومة إثيوبيا: المعارك انتهت وملاحقة زعماء تيغراي بدأت ريال مدريد وركلات الجزاء.. إحصاء ينسف ما يعتقده كثيرون القصة الحقيقية لـ"كرة القدم النووية" التي لا تفارق الرئيس الأمريكي! بيكيه يتخذ "أخطر" قرار في مسيرته الصليب الأحمر تعلن اختطاف أحد موظفيها على يد مجهولين في أفغانستان السودان يعلن زيارة وفد إسرائيلي إلى الخرطوم الغرفة 2806: قضية دومينيك ستراوس خان"..وثائقي عن انهيار الأوفر حظا لرئاسة فرنسا في 2012 وزارة الدفاع الروسية تعلن إطلاق حملة تطعيم شاملة للجيش ضد فيروس كورونا ماكرون غاضب بعد اعتداء فاحش على موسيقي من طرف الشرطة (فيديو) تخفيف العقوبة على كندي قتل ستة مصلين في أحد مساجد كيبيك مصدر: "أوبك+" تعتزم إجراء محادثات غير رسمية عن بعد السبت استثمار من نوع جديد.. لوحة لفنان أسترالي تحطم الرقم القياسي ألمانيا تخطط لديون جديدة بنحو 180 مليار يورو في 2021 صحيفة تتحدث عن تقليصات في رواتب كبار مدراء شركات النفط والغاز
الافتتاحية

هلا فبراير وحراك الأبطال ضد الأنذال ؟ !   

أصبح 22 فبراير يوما وطنيا وذكرى شعبية مجيدة يفتخر بها الشعب الجزائري برمته لأنه الشهر الذي انتفض فيه الشعب على حكم العصابة وعلى العهدة الخامسة للرئيس المخلوع.

شهر أطاح فيه الشعب بسلطة المال الفاسد وسراق المال العام، ولهذا أصبح شهر فبراير شهر للتبرك بالحراك الشعبي السلمي الذي أضحى نموذجا للثورات الشعبية السلمية على الأنظمة الاستبدادية الفاسدة.

مرت سنة على حراك الأبطال ضد الأنذال الذين حكموا البلاد لمدة عقدين من الزمن بسياسة الفساد والمحسوبية والولاءات بعقيدة الدوار والمداشر على حساب مصلحة الشعب والوطن.

اليوم، الحراك الشعبي أسس لقيم ومبادئ لا تراجع عنها ووصايا لا تسمح للنفايات بالعودة ولا لأذناب العصابة بالتموقع ولا لكلاب “السعيد” بالنباح مجددا ! ! الحراك الشعبي كتب تاريخا جديدا للجزائر من حاد عنه كان له الشعب بالمرصاد، بعيدا عن الاستغلال السياسي أو الشعبوي أو الإيديولوجي من أجل أغراض سياسوية شخصية لا تخدم مصالح الوطن.

تحيا الجزائر وكل فبراير والشعب بألف خير.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تسعة عشر − 2 =

زر الذهاب إلى الأعلى