آخر الأخبار
أفضل 5 أطعمة ينصح بتناولها قبل النوم لأول مرة منذ السبعينيات..الصين تستهدف منطقة القمر "المجهولة" استعمل في علاج ترامب.. ضوء أخضر لاستخدام أول علاج لكورونا في زيمبابوي.. قطيع ضباع يجر رجلا من منزله ويأكل نصفه سباق الهدافين المخضرمين بين رونالدو وإبراهيموفيتش مستمر كلوب يرفض الكشف عن عقوبة صلاح "السرية" رسميا.. هالاند يحصد جائزة الفتى الذهبي لعام 2020 مستشار بايدن: ترامب خسر حتى الآن 28 دعوى قضائية عيد الشكر بأميركا.. مخاوف من كورونا و"خطط بديلة" للاحتفال فريق بايدن يكشف موعد تشكيل الحكومة الجديدة المغرب سيدرس التاريخ اليهودي في المدارس العامة - والملك يوافق على ذلك ترامب: لقاحات كورونا "ستأتي بسرعة" أخيرا.. علماء الفلك يفكون لغز "السديم الأزرق" 4 أسباب تجعلك تتريث قبل شراء "بلاي ستيشن 5" رسميا.. مانشستر سيتي يحسم "مستقبل غوارديولا" هجوم "كاسح" من الجيش الإثيوبي على مدير "الصحة العالمية" بعد فايزر وموديرنا.. لقاح أكسفورد يحقق النتيجة "الأهم" وفاة "الرجل الطائر" خلال طلعة تدريبية الماتادور يحطم "الماكينة الألمانية" بنصف دزينة أهداف فرنسا والإرهاب.. ماذا تعني أرقام السنوات الأخيرة ؟
آراء وتحاليل

ما يجب أن يقال: تركيا، درس إدلب وخطاب الصحاف ؟ !

إدلب أكدت للعالم أن الجيش التركي عملاق بأرجل من طين وأن أسطورة الجيش الذي لا يقهر ما هي سوى دعاية كاذبة، فالخسائر التي تلقاها ولا زال يتكبدها إلى يومنا هذا تؤكد أن حلم الجيش الإنكشاري سراب في سراب.

فاستنجاد أردوغان بحلف الناتو لإنقاذه من مخالب الجيش السوري والروسي يؤكد للعالم أن تركيا لا تضيف شيئا لحلف الناتو وأن التعداد البشري للجيش التركي ما هو سوى حمل ثقيل على الناتو لأن التدخل التركي في إدلب تم بقرار سياسي ارتجالي ولم يتم بدراسة عسكرية للميدان ودخول الجنود الأتراك لإدلب كان بطريقة تشبه Les parades في الاحتفالات العسكرية والوطنية ولهذا السبب سقط هذا العدد الهائل من الجنود الأتراك الذين دخلوا حربا بدون تغطية جوية ولا ورقة طريق ولا خطة مدروسة ؟! سوى خطابات “أردوغان” الحماسية التي أوهم بها جيشه أنه جيش لا يقهر وهذا يذكرنا بنفس خطابات الرئيس العراقي الراحل صدام حسين وهو يحفز جيشه على التصدي للمارينز الأمريكي والنتيجة يعرفها الجميع.

فهل سيستعين أردوغان بالصحاف التركي ليحول الهزائم إلى انتصارات ؟! مثلما كان يوهم العالم وزير إعلام صدام “الصحاف” ليحول الهزائم إلى انتصارات على طريقة وزير دعاية هتلر “قوبلز”.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أربعة + 1 =

زر الذهاب إلى الأعلى