آخر الأخبار
إصابة بطل فورمولا 1 بفيروس كورونا وغيابه عن سباق الصخير روسيا تدعو منظمة شنغهاي للتعاون لاستبدال الدولار بعملات وطنية في التجارة جدل حاد بين كانبيرا وبكين حول صورة جندي أسترالي يضع سكينا على رقبة طفل أفغاني نائب رئيس الوزراء الروسي: الهيدروكربونات ستظل المصدر الرئيسي للطاقة لعقود الكشف عن رسالة مارادونا الأخيرة قبل وفاته بساعات "موديرنا" تطلب تفويضا طارئا من هيئة الغذاء والدواء الأمريكية لتوزيع لقاح كورونا أسعار النفط تنخفض مع بحث "أوبك+" سياسة الإنتاج في 2021 طبيب مارادونا يرد على اتهامات التسبب بوفاة الأسطورة بيسكوف يعلق على قرار بايدن تعيين جين بساكي متحدثة باسم البيت الأبيض بايدن يواصل تشكيل إدارته.. أبرز المرشحين للعدل والدفاع ترامب يكرر اتهامات التزوير.. ويقول: موقفي لن يتغير حكومة إثيوبيا: المعارك انتهت وملاحقة زعماء تيغراي بدأت ريال مدريد وركلات الجزاء.. إحصاء ينسف ما يعتقده كثيرون القصة الحقيقية لـ"كرة القدم النووية" التي لا تفارق الرئيس الأمريكي! بيكيه يتخذ "أخطر" قرار في مسيرته الصليب الأحمر تعلن اختطاف أحد موظفيها على يد مجهولين في أفغانستان السودان يعلن زيارة وفد إسرائيلي إلى الخرطوم الغرفة 2806: قضية دومينيك ستراوس خان"..وثائقي عن انهيار الأوفر حظا لرئاسة فرنسا في 2012 وزارة الدفاع الروسية تعلن إطلاق حملة تطعيم شاملة للجيش ضد فيروس كورونا ماكرون غاضب بعد اعتداء فاحش على موسيقي من طرف الشرطة (فيديو)
الافتتاحية

النواب وشهور العدة ؟ !   

أغلب نواب البرلمان صوّتوا ضد رفع الحصانة عن زميلهم وزير الأشغال العمومية السابق عبد القادر واعلي المطلوب من العدالة قي عدة قضايا فساد أبرزها سوء استغلال الوظيفة وتهريب الأموال إلى الخارج ومنح امتيازات في مشروع الطريق الرابط بين جنجن والعلمة الذي تحصلت على صفقة انجازه شركة علي حداد القابع في السجن ؟ !

النواب أو أغلبهم تحدوا السلطة السياسية والقضائية بهذا التصويت المتعاطف مع زميلهم المطلوب من عدالة بلادهم وبهذا لم يراعوا مطالب الشعب الذي لم ينتخب على أغلبهم ولم يراعوا كذلك مصالح الاقتصاد الوطني الذي نخرته العصابة وأذنابها.

وبهذا التصويت الذي سبقه تصويت مماثل لصالح بعض النواب المطلوبين من العدالة تكون شرعيتهم قد انتهت شعبيا ومعنويا وسياسيا ولم تبق لهم سوى شهور العدة ليحل بعدها البرلمان مثلما يطالب به الشعب برمته ليفسح المجال لانتخاب برلمان جديد لا وجود فيه لأذناب العصابة ولا لنواب الكوطات الحزبية والمال الفاسد المطلوبين من العدالة في قضايا فساد.

هذا ما يتمناه الشعب ويطالب به الحراك الشعبي من أجل جزائر جديدة نظيفة سياسيا من فضلات العهد البائد. 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عشرة + ستة =

زر الذهاب إلى الأعلى