آخر الأخبار
فيديو لعملية إنقاذ بطولية.. يحرر جروا من فكّي تمساح "سعار السرقة".. خبراء يحذرون من اختراق أسرار اللقاح أفضل 5 أطعمة ينصح بتناولها قبل النوم لأول مرة منذ السبعينيات..الصين تستهدف منطقة القمر "المجهولة" استعمل في علاج ترامب.. ضوء أخضر لاستخدام أول علاج لكورونا في زيمبابوي.. قطيع ضباع يجر رجلا من منزله ويأكل نصفه سباق الهدافين المخضرمين بين رونالدو وإبراهيموفيتش مستمر كلوب يرفض الكشف عن عقوبة صلاح "السرية" رسميا.. هالاند يحصد جائزة الفتى الذهبي لعام 2020 مستشار بايدن: ترامب خسر حتى الآن 28 دعوى قضائية عيد الشكر بأميركا.. مخاوف من كورونا و"خطط بديلة" للاحتفال فريق بايدن يكشف موعد تشكيل الحكومة الجديدة المغرب سيدرس التاريخ اليهودي في المدارس العامة - والملك يوافق على ذلك ترامب: لقاحات كورونا "ستأتي بسرعة" أخيرا.. علماء الفلك يفكون لغز "السديم الأزرق" 4 أسباب تجعلك تتريث قبل شراء "بلاي ستيشن 5" رسميا.. مانشستر سيتي يحسم "مستقبل غوارديولا" هجوم "كاسح" من الجيش الإثيوبي على مدير "الصحة العالمية" بعد فايزر وموديرنا.. لقاح أكسفورد يحقق النتيجة "الأهم" وفاة "الرجل الطائر" خلال طلعة تدريبية
العالم

فضيحة دور العجزة وإطلاق سراح جهاديين وابتكار جهاز تنفّسي ينقذ حياة ثلاثة مرضى في آن واحد

جولة سريعة في أبرز الأخبار التي شهدتها فرنسا نهار الجمعة 10 إبريل/نيسان 2020، نقدّمها في بثّنا الإذاعي اليومي ضمن فقرة “صفحة فرنسا”.

يقوم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (Emmanuel Macron) ورئيس وزرائه إدوار فيليب (Edouard Philippe) بمجموعة من اللقاءات المكثفة الجمعة 10 إبريل/نيسان 2020 قبل كلمة ماكرون نهار الإثنين المقبل. ويربطان الاتصال المرئي بمسؤولين نقابيين ورؤوساء المجموعات البرلمانية للنظر في الوضع الصحي والتأكد من فعالية الإجراءات الاقتصادية والاجتماعية التي ترافق الحجر الصحي.

تأتي هذه المشاورات بعد أن زار الرئيس الفرنسي الخميس 9 إبريل/نيسان 2020 الباحث في علم الأوبئة البروفسور ديديه راولت (Didier Raoult). وخلال اللقاء، اطلع ماكرون على دراسة حصرية قام بها راولت على ألف وواحد وستين مصاباً بفيروس كورونا وتبّين أنّ تسعمئة وثلاثة وتسعين مريضاً منهم تماثلوا للشفاء من الفيروس خلال عشرة أيام. تأتي هذه الزيارة على خلفية جدل واسع يشكك بمنهجية راولت واستخدامه لأدوية لم تخضع للبحث العلمي بعد. وفي خضم هذه الآراء المتضاربة، يجد هذا البروفسور نفسه في دوامة إعلامية هو المتفاجئ الأول بها:

” لم أتصوّر أنّ عملي سيثير حماساً مماثلاً. هناك هوة واسعة بين الأطباء المتمرسين وبين أشخاص لا يميّزون بين التطبيق العملي والبحث العلمي. وهم منفصلون عن الواقع الراهن الذي يتطلّب تمرساً طبياً لتشخيص الحالات ومعالجتها بالأدوية التي بحوزتنا، ونعرف أنّها ليست مضرّة، كدواء هيردروكسي كلوروكين (Hydroxychloroquine) الذي كان يُوّزع من دون وصفة طبية منذ شهرين فقط، أصبح اليوم في قلب الصراع بين الممارسة الطبية والبحث العلمي. معالجة المرضى، بنظري، يجب أن تبقَ الهدف الرئيسي عند كلّ طبيب”.

وزيرة العدل الفرنسية تطلق سراح ثمانية آلاف سجين منذ شهر وحتّى الآن.

انتقادات طالت نيكول بيلوبي (Nicole Belloubet) وزيرة العدل الفرنسية قبل وبعد عمليات الافراج عن المعتقلين في السجون الفرنسية. الانتقادات التي سبقت الإفراج عنهم تعود إلى تأخّرها في اتخاذ قرار إطلاق سراحهم الذي لم يتّم بالسرعة التي تطلبتّها إجراءات الحد من انتشار الفيروس. والانتقادات التي تلت عملية الإفراج جاءت لأنّ الوزيرة أطلقت سراح مئة وثلاثين سجيناً لهم سوابق جهادية إرهابية، حتّى ولو كانت هامشية، واضعة فرنسا في مهب اعتداءات إرهابية محتملة، على حدّ تعبير صحافي في مجلة لوبوان (Le Point) الفرنسية. هذا الصحافي حصلَ على معلوماته هذه من مصادر مطّلعة.

أعلنت وزارة الجيوش الفرنسية، الجمعة 10 إبريل/نيسان 2020، عن إصابة 50 بحاراً من طاقم حاملة الطائرات شارل ديغول بفيروس كورونا. وتّم إجلاء ثلاثة منهم كتدبير وقائي. ولم يُعرف بعد كيف دخل الفيروس إلى حاملة الطائرات التي لم تتعرّض لأي احتكاك بأطراف خارجية منذ 15 آذار/مارس 2020.

المسنون في فرنسا هم ضحايا فيروس كورونا الرئيسيين في فرنسا. 

بدأ كلام يتردّد عن فضيحة الفيروس في دور العجزة ومؤسسات الرعاية الصحية. والتساؤل الأكبر هو لماذا فرنسا، البلد الذي يملك نظاماً صحياً يُقتدى به في العالم، وصل إلى هذا القدر من الإهمال في هذه المؤسسات. وقد رفعت عائلات أربعة أشخاص توفوا في دار للعجزة في الجنوب الفرنسي، شكوى، ضد هذه الدار، بتهمتي القتل غير المتعمّد وعدم مساعدة أشخاص في خطر. وقد صُدمت هذه العائلات عندما اكتشفت عدد الإصابات الموجودة في الدار والنقص في احتياطات السلامة لحماية المسنين.

فرض الحجر الصحي على دور العجزة ومؤسسات الرعاية الصحية، يضع المسنين في حالة نفسية صعبة. وللتخفيف من انعزالهم، تمّ تصميم موقع الكتروني يحمل عنوان “رسالة، ابتسامة” ويعطي الفرصة لمن يرغب من الفرنسيين في كتابة رسالة لكلّ مسن يعيش وحيداً من أجل دعمه معنوياً وإنسانياً.

منظّمات غير حكومية تطالب فرنسا بتأمين رعاية صحية للمهمشين فيها.

توجهّت منظّمات غير حكومية منها منظّمات العفو الدولية ورابطة حقوق الانسان وأطباء بلا حدود إلى فاعلين في الأمم المتحدة وطالبتهم بالضغط على فرنسا من أجل معالجة الوضع الصحي المقلق الذي تعيش فيه طبقة المهمشّين في مدن فرنسية عدة ومنهم المشرّدون واللاجئون والأشخاص الذين يعيشون دون مستوى الفقر.

دعا الصليب الأحمر الدولي، بالتعاون مع الصندوق العالمي للطبيعة، كلّ مواطن فرنسي إلى تقديم اقتراحات من أجل بناء عالم الغد بعد أزمة كورونا. وبإمكان الراغبين، وضع اقتراحاتهم على موقع Make.org الذي يدخل في الخدمة ابتداءً من الجمعة 10 إبريل/نيسان 2020. وسيطلقه رسمياً فنانون وعاملون في القطاع الصحي نهاري السبت والأحد الواقعين في الحادي عشر والثاني عشر من إبريل/نيسان 2020 عبر مهرجان افتراضي على شبكة الانترنت ووسائل التواصل الاجتماعي.

ابتكار آلية تسمح بوضع ثلاثة أشخاص على جهاز تنفسّ واحد.

قام بهذا الابتكار المركز الوطني للدارسات الفضائية في مدينة تولوز (Toulouse) الفرنسية. هذا الجهاز سيسمح بتخفيف الضغط عن أجهزة التنفسّ الاصطناعية في المستشفيات الفرنسية. وسيتّم اختباره في مستشفى باريسي بعد أن تعطيه هيئة التحليل والبحوث والخبرات في قصر الإليزيه الضوء الأخضر لوضعه في الخدمة.

الحياة مستمرة بالرغم من كلّ شيء

كاتدرائية نوتردام (Notre Dame de Paris) في باريس قامت صباح الجمعة 10 إبريل/نيسان 2020 بلقاء تأملي جمع سبعة أشخاص بين كهنة وفنانين بمناسبة يوم الجمعة العظيمة الذي يسبق عيد الفصح عند المسيحيين. وجاء هذ اللقاء قبل بضعة أيام على الذكرى الأولى للحريق الذي شوّه الكاتدرائية. وتابعه المؤمنون على شبكات التواصل الاجتماعي. وكان هذا اللقاء بمثابة رسالة مفادها أنّ الحياة مستمرة بالرغم من كلّ شيء.

التكنولوجيا في خدمة النظافة

طائرات من دون طيار تقوم بدورات منتظّمة لرشّ شوارع مدينة كان (Cannes) الفرنسية بسوائل تعقيمية. وقد قامت بهذا الإجراء بلدية المدينة في محاولة للتخفيف من انتشار فيروس كورونا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

19 + 14 =

زر الذهاب إلى الأعلى