آخر الأخبار
أفضل 5 أطعمة ينصح بتناولها قبل النوم لأول مرة منذ السبعينيات..الصين تستهدف منطقة القمر "المجهولة" استعمل في علاج ترامب.. ضوء أخضر لاستخدام أول علاج لكورونا في زيمبابوي.. قطيع ضباع يجر رجلا من منزله ويأكل نصفه سباق الهدافين المخضرمين بين رونالدو وإبراهيموفيتش مستمر كلوب يرفض الكشف عن عقوبة صلاح "السرية" رسميا.. هالاند يحصد جائزة الفتى الذهبي لعام 2020 مستشار بايدن: ترامب خسر حتى الآن 28 دعوى قضائية عيد الشكر بأميركا.. مخاوف من كورونا و"خطط بديلة" للاحتفال فريق بايدن يكشف موعد تشكيل الحكومة الجديدة المغرب سيدرس التاريخ اليهودي في المدارس العامة - والملك يوافق على ذلك ترامب: لقاحات كورونا "ستأتي بسرعة" أخيرا.. علماء الفلك يفكون لغز "السديم الأزرق" 4 أسباب تجعلك تتريث قبل شراء "بلاي ستيشن 5" رسميا.. مانشستر سيتي يحسم "مستقبل غوارديولا" هجوم "كاسح" من الجيش الإثيوبي على مدير "الصحة العالمية" بعد فايزر وموديرنا.. لقاح أكسفورد يحقق النتيجة "الأهم" وفاة "الرجل الطائر" خلال طلعة تدريبية الماتادور يحطم "الماكينة الألمانية" بنصف دزينة أهداف فرنسا والإرهاب.. ماذا تعني أرقام السنوات الأخيرة ؟
آراء وتحاليل

ما يجب أن يقال: أموال تلعب في الإعلام ؟ !

التعددية الإعلامية التي رأت النور في سنة 1989 ووقفت سدا منيعا في وجه الإرهاب في سنوات التسعينات، أفسدتها العصابة والقوى غير الدستورية في عهد فخامته، فحولت بعض الأقلام الحرة إلى أقلام مأجورة !  وظهرت معها صحافة الابتزاز والصرف الصحي التي عاتت فسادا بصاحبة الجلالة .

اليوم وبعد الحراك الشعبي المبارك، تطهرت الصحافة من كلاب السعيد ومخبريه وابتعد المال الفاسد عن الصحافة بعد سجن رجالات العصابة، والسؤال اليوم، هل سيتحرر الإشهار ووكالته؟ التي ظلت لعقدين في يد العصابة، فلنتفاءل خيرا بالرئيس تبون ووزير الاتصال الإعلامي المحنك “عمار بلحيمر” وهو من هو في قطاع الإعلام ونأمل أن تفتح ملفات تمويل بعض الصحف والقنوات ويفتح ملف شركات الإشهار الخاصة التابعة لأبناء العصابة وكلابها.

ولذلك لا يجب أن نخلط بين حرية التعبير وبين الدخلاء على المهنة من بقايا العصابة وعرابيد السفارات وزعماء الطابور الخامس المشكل من الخونة وأبناء الحركى وأصهار العصابة وأبناء سراق المال العام الذين استثمروا في قطاع الإعلام بقنوات وصحف وشركات إشهار ومنتجين همهم تبييض الأموال من عائدات الكباريهات وأشياء أخرى.        

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

17 − 16 =

زر الذهاب إلى الأعلى