آخر الأخبار
إصابة بطل فورمولا 1 بفيروس كورونا وغيابه عن سباق الصخير روسيا تدعو منظمة شنغهاي للتعاون لاستبدال الدولار بعملات وطنية في التجارة جدل حاد بين كانبيرا وبكين حول صورة جندي أسترالي يضع سكينا على رقبة طفل أفغاني نائب رئيس الوزراء الروسي: الهيدروكربونات ستظل المصدر الرئيسي للطاقة لعقود الكشف عن رسالة مارادونا الأخيرة قبل وفاته بساعات "موديرنا" تطلب تفويضا طارئا من هيئة الغذاء والدواء الأمريكية لتوزيع لقاح كورونا أسعار النفط تنخفض مع بحث "أوبك+" سياسة الإنتاج في 2021 طبيب مارادونا يرد على اتهامات التسبب بوفاة الأسطورة بيسكوف يعلق على قرار بايدن تعيين جين بساكي متحدثة باسم البيت الأبيض بايدن يواصل تشكيل إدارته.. أبرز المرشحين للعدل والدفاع ترامب يكرر اتهامات التزوير.. ويقول: موقفي لن يتغير حكومة إثيوبيا: المعارك انتهت وملاحقة زعماء تيغراي بدأت ريال مدريد وركلات الجزاء.. إحصاء ينسف ما يعتقده كثيرون القصة الحقيقية لـ"كرة القدم النووية" التي لا تفارق الرئيس الأمريكي! بيكيه يتخذ "أخطر" قرار في مسيرته الصليب الأحمر تعلن اختطاف أحد موظفيها على يد مجهولين في أفغانستان السودان يعلن زيارة وفد إسرائيلي إلى الخرطوم الغرفة 2806: قضية دومينيك ستراوس خان"..وثائقي عن انهيار الأوفر حظا لرئاسة فرنسا في 2012 وزارة الدفاع الروسية تعلن إطلاق حملة تطعيم شاملة للجيش ضد فيروس كورونا ماكرون غاضب بعد اعتداء فاحش على موسيقي من طرف الشرطة (فيديو)
العالم

ما هو مشروع “الأمن القومي الصيني” الجديد ولماذا يزعج الولايات المتحدة؟

في خطوة من شأنها تعزيز التضييق على نظام الحكم شبه الذاتي التي تتمتع به هونغ كونغ، طرحت بكين مشروع قانون حول “الأمن القومي” في المدينة للبحث خلال الجلسة السنوية للجمعية الوطنية الشعبية التي بدأت أعمالها يوم الجمعة 22 مايو –أيار 2020 في بكين، كما أعلن للصحافيين المتحدث باسمها تشانغ يسوي.

ويقضي مشروع القانون بتعزيز “آليات التطبيق” في مجال “حماية الأمن القومي” في المستعمرة البريطانية السابقة التي عادت إلى الصين في 1997. .

والبرلمان الصيني هو غرفة التشريع للحزب الشيوعي ومن المؤكد أنه سيتم إقرار هذا النص. ويرجح أن تثير هذه الخطوة اضطرابات في المدينة المنطقة. ويأتي النص بعد سنة على إطلاق تظاهرات ضخمة في هونغ كونغ، بدأت لرفض الهيمنة المتزايدة لبكين على المنطقة وتحولت للمطالبة بحكم ذاتي أوسع.

وأدى ذلك إلى وقوع مواجهات عنيفة بين شرطيين ومتظاهرين متطرفين وأعمال تخريب. كما أدى إلى ظهور تيار يدعو حتى لاستقلال المنطقة.

وتتمتع هونغ كونغ بحكم ذاتي واسع مقارنة مع باقي البلاد التي يقودها الحزب الشيوعي الصيني بموجب مبدأ يقول واضعوه “بلد واحد نظامان”. ويتمتع سكانها بحرية التعبير والصحافة وبقضاء مستقل، وهي حقوق غير موجودة في الصين القارية.

“مواقف متباينة في هونغ كونغ”

أعلن ناشطون مؤديون للديموقراطية الجمعة 22 مايو –أيار 2020 أن قرار الصين فرض قانون حول “الأمن القومي” في هونغ كونغ يشكل واحدا من أسوأ الهجمات على المدينة التي تتمتّع بشبه حكم ذاتي، ودعوا السكان للنزول إلى الشارع للتظاهر.

ويرى الناشط المؤيد للديمقراطية جوشوا وونغ أن الرسالة التي بعثتها الصين للمتظاهرين المعارضين في غاية الوضوح. وكتب على تويتر “تحاول بكين إسكات أصوات سكان هونغ كونغ المعارضين   بالقوة والخوف.”

وسرعان ما انتشرت على منتديات الحوار والتطبيقات التي تستخدمها الحركة المؤيدة للديموقراطية، الدعوات للتظاهر.

لكن رئيسة السلطة التنفيذية لهونغ كونغ كاري لام أكدت أنها مستعدة “لتعاون كامل” مع بكين لتطبيق القانون حول الأمن القومي الذي تنوي السلطات الصينية تطبيقه في المنطقة التي تتمتع بشبه حكم ذاتي. وأكدت كاري لام القريبة من بكين في بيان أن اقتراح القانون “لن يؤثر على الحقوق والحريات المشروعة التي يتمتع بها سكان هونغ كونغ”.

وبررت تدخل البرلمان الصيني في الشؤون الدستورية لهونغ كونغ بأعمال العنف التي حدثت العام الماضي خلال تظاهرات. وقالت إن “تسجيل حوادث عدة استخدمت فيها متفجرات واسلحة نارية يطرح خطر الإرهاب”.

“أمام خيار”

قد يؤجج إعلان بكين غضب سكان هونغ كونغ بعد هدوء لأشهر، بسبب التدابير المتخذة لوقف تفشي فيروس كورونا المستجد.

ودعت رسالة نشرت على تطبيق تلغرام السكان إلى التجمع الأحد 24 مايو 2020 “سكان هونغ كونغ أمام خيار واحد بشأن مستقبلهم”. والعام الماضي هزت حركة مؤيدة للديموقراطية المستعمرة البريطانية السابقة التي باتت بكين تسعى إلى إحكام قبضتها عليها.

ويقول الناشطون إنه في حال إقرار القانون، سيكون من أبرز القوانين التي تمس  بالحريات في هونغ كونغ منذ 1997.

وأعلنت تانيا شان النائبة الداعمة للديموقراطية في هونغ كونغ أن “بكين لا تحترم إطلاقا شعب هونغ كونغ”. وأضافت : “كثيرون من سكان هونغ كونغ غاضبون اليوم مثلنا لكن علينا أن نتذكر بأنه لا يجب الاستسلام”.

 الولايات المتحدة تعد بالرد

وندد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو من جهته بالقانون الجديد معتبرا أنه من شأنه تجاهل رغبة أهالي هونغ كونغ  في  الحفاظ  على حيز كبير من الحريات مثلما وعدت به من قبل.

وكان الرئيس الأمريكي قد أعلن في وقت سابق ردا على سؤال صحفي أنه في حال حصول تطبيق هذا القانون   سترد واشنطن “بحزم”. أما أعضاء مجلس الشيوخ الأميركي فقد أقروا مشروع قانون يوم الخميس 21 مايو 2020 لفرض عقوبات على أي كيان سيحد من الحكم الذاتي في هونغ كونغ.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تسعة عشر − خمسة =

زر الذهاب إلى الأعلى