آخر الأخبار
فيديو لعملية إنقاذ بطولية.. يحرر جروا من فكّي تمساح "سعار السرقة".. خبراء يحذرون من اختراق أسرار اللقاح أفضل 5 أطعمة ينصح بتناولها قبل النوم لأول مرة منذ السبعينيات..الصين تستهدف منطقة القمر "المجهولة" استعمل في علاج ترامب.. ضوء أخضر لاستخدام أول علاج لكورونا في زيمبابوي.. قطيع ضباع يجر رجلا من منزله ويأكل نصفه سباق الهدافين المخضرمين بين رونالدو وإبراهيموفيتش مستمر كلوب يرفض الكشف عن عقوبة صلاح "السرية" رسميا.. هالاند يحصد جائزة الفتى الذهبي لعام 2020 مستشار بايدن: ترامب خسر حتى الآن 28 دعوى قضائية عيد الشكر بأميركا.. مخاوف من كورونا و"خطط بديلة" للاحتفال فريق بايدن يكشف موعد تشكيل الحكومة الجديدة المغرب سيدرس التاريخ اليهودي في المدارس العامة - والملك يوافق على ذلك ترامب: لقاحات كورونا "ستأتي بسرعة" أخيرا.. علماء الفلك يفكون لغز "السديم الأزرق" 4 أسباب تجعلك تتريث قبل شراء "بلاي ستيشن 5" رسميا.. مانشستر سيتي يحسم "مستقبل غوارديولا" هجوم "كاسح" من الجيش الإثيوبي على مدير "الصحة العالمية" بعد فايزر وموديرنا.. لقاح أكسفورد يحقق النتيجة "الأهم" وفاة "الرجل الطائر" خلال طلعة تدريبية
مجتمع

خريطة قاع محيطات العالم عام 2030

استمر المشروع الكبير لرسم خريطة لقيعان المحيطات على الأرض بحلول عام 2030 بالرغم من التحديات المتمثلة في أزمة انتشار فيروس كورونا المستجد، وفق المسؤولون عن المشروع، والذين أكدوا أنه تم إنجاز مساحة الخمس تقريبا حتى الآن

وينبه العلماء إلى أن ما نعرفه عن تضاريس قاع المحيط يقل عما نعرفه عن سطح كواكب أخرى مثل المريخ أو الزهرة أو عطارد، وإلى أهمية رسم خريطة لعمق وشكل القاع لأنها ستساعد في فهم تأثير المحيطات على مناخ الأرض، كما أن نمو النشاط الاقتصادي العالمي المرتبط بالمحيطات، يجعل تلك البيانات ضرورية أيضا لتعزيز المعرفة بالأنظمة البيئية والكائنات البحرية إضافة إلى أنماط إمدادات الغذاء في المستقبل.

مشروع (سيبد 2030) أو “قاع البحر 2030” يحاول جمع كل بيانات قياس الأعماق المتاحة للخروج بخريطة شاملة، وأعلن المسؤولون عن المشروع، يوم الأحد 21/6، أن المنطقة التي تم بالفعل رسم خريطة لها زادت من 15٪ العام الماضي إلى 19٪، بعد أن كانت ستة بالمئة فقط عندما بدأت المبادرة في 2017.

وقال جايمي مكمايكل-فيليبس مدير المشروع، بالتزامن مع اليوم العالمي للمسح البحري (الهيدروجرافيا)، “نتوقع مستويات مماثلة من المساهمة بالبيانات على مدى العام القادم عبر التبرع بالمواد الأرشيفية. ومع تراجع قيود كوفيد، نتوقع بيانات جديدة من عمليات المسح والسفن والجمهور”.

وتشمل البيانات المستخدمة في المشروع مساهمات من حكومات ومصادر أكاديمية وتجارية مثل السفن، ويتم جمع كل تلك البيانات في عدة مراكز إقليمية حول العالم تابعة للمشروع، التي تقدر تكلفته بما يتراوح بين ثلاثة وخمسة مليارات دولار.

وقال مكمايكل-فيليبس “لقد تلقينا بالمجان بيانات عن مئات الآلاف من الكيلومترات المربعة والتي كانت ستتكلف عشرات الملايين من الدولارات لنتوصل إليها بأنفسنا”، لكنه أضاف أن المساحة التي ما زالت تحتاج لرسم خريطة لتضاريسها في قيعان المحيطات تبلغ نحو 293 مليون كيلومتر مربع.

يجري تنفيذ المشروع بالتعاون بين مؤسسة نيبون اليابانية الخيرية واتحاد لا يهدف للربح يُعرف باسم جيبكو ويضم خبراء كانوا يقومون بالفعل برسم خرائط لقيعان المحيطات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

5 × 5 =

زر الذهاب إلى الأعلى