آخر الأخبار
برشلونة يصدر بيانا رسميا حول اقتحام السلطات الكتالونية مقر النادي الوزارة الأولى : تمديد الحجر الجزئي المنزلي لمدة 15 يوما على مستوى 19 ولاية بداية من يوم غد الثلاثاء... رئيس الجمهورية: الجيش الوطني الشعبي بلغ أقصى درجات الاحترافية والمهنية وهو بعيد عن السياسة رئيس الجمهورية: أغلب مطالب الحراك الأصلي تحققت ودعاة تمدين الحكم تلقوا تربصات في مخابر أجنبية رئيس الجمهورية: التغيير الحكومي الأخير حمل طابعًا استعجاليًا ولم أُُُقبِِِِِِِِِِِِل على تغيير شامل ... رئيس الجمهورية: التزمت مع الشعب بقول الحقيقة ومساعي كل من حاول العبث بمقدسات هذا الوطن خابت التشيك: قد نستخدم لقاح "سبوتنيك V" الروسي قبل موافقة الاتحاد الأوروبي عليه بيان اجتماع مجلس الوزراء وفاة الفنان المصري يوسف شعبان إثيوبيا.. إدانة أميركية "للفظائع" في إقليم تيغراي كلوب يتحدث عن وجود صلاح مع ليفربول: بقاؤه مهم للغاية الركوع خلال النشيد.. عودة التضامن للملاعب الأميركية للمرة الثانية.. اتهام حاكم نيويورك بـ"التحرش الجنسي" كلوب: إن حدث هذا فسيكون إنجازا لليفربول جميس يرد على إبراهيموفيتش: أنا الشخص الخطأ للعبث معه رغم توفر لقاحات كورونا.. فاوتشي يطلق "تحذيرا خطيرا" ترامب يوجه "صفعة" لنائب جمهوري صوّت لعزله "رد صادم" من الصحة العالمية بشأن "جوازات سفر كورونا" إطلاق سراح 42 شخصا اختطفوا من مدرسة نيجيرية بـ1.9 تريليون دولار.. مجلس النواب يقر خطة بايدن بشأن كورونا
آراء وتحاليل

ما يجب أن يقال: كورتز، ماكرون … الحكيم والمنظر ؟ !

طغت على القمة الأوروبية في بروكسل للاتفاق على خطة أوروبية موحدة للنهوض الاقتصادي لمرحلة ما بعد كورونا سياسة ونظرة وحكمة المستشار النمساوي “سيباستيان كورتز” الذي أقلق بخطابه العقلاني وتحاليله الموضوعية الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي طالب رفقة حليفته التقليدية المستشارة الألمانية “أنجيلا ميركل” الاتحاد الأوروبي بقرض قيمته 750 مليار أورو للنهوض بالاقتصاد الأوروبي ومساعدة الدول التي تأثرت اقتصاداتها بجائحة كورونا على غرار إيطاليا،اسبانيا واليونان، إلا أن الدول التي يطلق عليها اسم الدول المقتصدة وهي النمسا، هولندا السويد، الدنمارك وفنلندا تحفظت بشدة على المبلغ واقترحت 250 مليار أورو بدلا من 750 مليار إلا أن الرئيس الفرنسي لا يريد النزول تحت رقم 400 مليار أورو على الأقل وهو نفس موقف ألمانيا.

إلا أن بصيرة وحكمة المستشار النمساوي الذي ذاع صيته في أوروبا وبدأ يكشر على أنيابه السياسية فهو يريد معرفة مصير الأموال التي ستمنح في شكل قرض يمتد إلى غاية 2027 وهو موقف ساندته الدول المقتصدة التي لا تريد المغامرة بمصير شعوبها من أجل التنظير والشعبوية والسياسة السياسوية لأغراض انتخابية وهذا ما فهمه الجميع من حكمة المستشار النمساوي “سيباستيان كورتز” الذي يضع دائما مصلحة النمسا أولا وأوروبا ثانيا وهذا شيء منطقي، عكس الرئيس الفرنسي الذي يحب الـ SHOW والخطابات الجوفاء من أجل مصلحته الشخصية الانتخابية على حساب مصلحة فرنسا وأوروبا. فخذوا الحكمة من “فيينا”.      

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

18 − 18 =

زر الذهاب إلى الأعلى