آخر الأخبار
بعد خسارة "مدوية".. ماسك يفقد صدارة أغنياء العالم خبراء يكشفون دوافع "واتساب" لتبني سياسة خصوصية جديدة هجوم الكونغرس.. تضارب بين الشهود وتحذير FBI لم يصل للمعنيين الولايات المتحدة تزفُ "خبرا سارا" بشأن لقاح الجرعة الواحدة حملة مغربية إسرائيلية على الجزائر؟! ماذا يعني اطلاع القضاء الأميركي على سجلات ترامب الضريبية؟ توخيل يثني على مبابي "القرش".. ويقارنه بميسي ورونالدو إسبانيا تزيل آخر تماثيل الدكتاتور فرانكو رئيس دولة يستأجر طائرة ميسي الخاصة شركة تويتر تحذف مئات الحسابات المرتبطة بثلاث دول آسيا.. قصة حب صينية للعربية وحلم التمثيل مع عادل إمام بريطانيا تحظر دخول "بوينغ 777" مجالها الجوي مؤقتا سامباولي يستقيل من أتلتيكو مينيرو "فيسبوك" وأستراليا يحلان الخلافات ويتوصلان إلى اتفاق عقب مفاوضات "هواوي" تكشف النقاب عن هاتف ذكي متطور جديد قابل للطي بتصريح غاضب.. سواريز يفجر مفاجأة: برشلونة طردني زوجة "إمبراطور المخدرات" المكسيكي في قبضة أميركا انفراجة بعد توتر بين فيسبوك وأستراليا الموت يغيّب أحمد زكي يماني.. أول أمين عام لمنظمة أوبك تغريداته المقتضبة كفيلة برفع الأسهم وخفضها.. من هو؟
آراء وتحاليل

مشاهد.. كتالونيا والتقسيم العربي

في وقت، لا تزال حكومة إقليم كتالونيا متمسكة بخيار تطبيق نتائج الاستفتاء وتلبية رغبات الأغلبية بالانفصال وإنشاء دولة مستقلة، صعدت الحكومة الإسبانية مدعومة بدول الاتحاد الأوربي من لهجتها على أساس تطبيق المادة 155 من الدستور الإسباني التي تخول لها حق فرض الوصاية على الإقليم.

هذا الإجراء يعد الثاني، الذي اتخذته السلطات الإسبانية في مدريد برئاسة رئيس الوزراء راخوي بعد أن طرح موضوع إعادة النظر في اللامركزية الذي كانت تتمتع به الأقاليم في اسبانيا وهذا سبب مخاوف من توسع رقعة المطالب الاستقلالية إلى أقاليم ومناطق أخرى، بل إلى دول أوربية أخرى وهذا ما جعل الاتحاد الأوربي يلوح ويهدد كتالونيا بعدم الاعتراف بها وبعدم السماح لها بالدخول إلى الاتحاد. سياسيا هذا هو الظاهر لكن استراتيجيا هو الخوف من توسع رقعة ومطالب الاستقلال إلى كورسيكا بفرنسا وحزبها التاريخي “جبهة تحرير كورسيكا” التي كانت تدعمه الجزائر وتموله أيام بومدين مثله مثل حركة E.T.A الباسكية، والجيش الأحمر بإيطاليا، ولذلك وقف الاتحاد الأوربي وقفة واحدة مع اسبانيا.

إن طلب الاستقلال بأبعاده السياسية والاجتماعية والاقتصادية أدى إلى مصادمات مع قوى خارجية كبرى لها مصالح اقتصادية وإستراتيجية في هذه الأقاليم أو الجزر المطالبة بالاستقلال ووصلت هذه المصادمات إلى حد القمع المسلح، لكن لماذا الصمت والإصرار على تقسيم الدول العربية، أوربا الأحرى الدول الوطنية وتجزئتها مثلما حصل في السودان واليمن والعراق التي يهلل العالم أو الدول الكبرى باستقلال “كردستان العراق” ومحاولة تقسيم سوريا وليبيا وربما يأتي الدور على الجزائر، ربما نعيش ساسي بيكو من جديد، فانتشار النزاعات أو الثورات المفتعلة في هذه الدول بحجة نشر الديمقراطية والقضاء على الدكتاتورية وفق مصالحهم، جعل المتتبع للشأن السياسي الدولي والدارس للجغرافيا السياسية يفهم أن الديمقراطية شعار يرفع لتحقيق والحفاظ على المصالح لا غير وسط مناخ عصبي وخليط من أسباب القلق والإحباط والتوتر، قد تغذى من كراهية الآخر، وفي حين أسلمت دول عربية وأنظمة نفسها إلى نوع من الفساد لم يسبق له مثيل، أدى إلى تركيز في الثروة مخيف وإلى تآكل في الطبقة المتوسطة فإن القاعد في هذه الدول العربية راح يبحث عن سلوى وعن يقين، وقد يجدهما في حصون الدين وخنادق التعصب وما بين القمة والقاعدة في بعض الدول قد يتحول إلى ساحات قتل مكشوفة.

ولهذا يقتضي مراجعة ،وتنبها من جانب الدول الكبرى التي وجدت نفسها شبه منفردة بمصائر العالم سواء في أوربا أو غيرها حتى الولايات المتجدة الامريكية في عهد دونالد ترامب واصلت نفس أسلوب الحرب الباردة وهذا رغم تغير الظروف فإن الغطرسة والتمييز بين الدول غطى على ضرورة التفهم بواقع أن رقعة الصراع العالمي وحقائقه وظروفه اختلفت وإن الإصرار على الأسلوب القديم مدعاة لمخاطر عديدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تسعة + 19 =

زر الذهاب إلى الأعلى