آخر الأخبار
فيديو لعملية إنقاذ بطولية.. يحرر جروا من فكّي تمساح "سعار السرقة".. خبراء يحذرون من اختراق أسرار اللقاح أفضل 5 أطعمة ينصح بتناولها قبل النوم لأول مرة منذ السبعينيات..الصين تستهدف منطقة القمر "المجهولة" استعمل في علاج ترامب.. ضوء أخضر لاستخدام أول علاج لكورونا في زيمبابوي.. قطيع ضباع يجر رجلا من منزله ويأكل نصفه سباق الهدافين المخضرمين بين رونالدو وإبراهيموفيتش مستمر كلوب يرفض الكشف عن عقوبة صلاح "السرية" رسميا.. هالاند يحصد جائزة الفتى الذهبي لعام 2020 مستشار بايدن: ترامب خسر حتى الآن 28 دعوى قضائية عيد الشكر بأميركا.. مخاوف من كورونا و"خطط بديلة" للاحتفال فريق بايدن يكشف موعد تشكيل الحكومة الجديدة المغرب سيدرس التاريخ اليهودي في المدارس العامة - والملك يوافق على ذلك ترامب: لقاحات كورونا "ستأتي بسرعة" أخيرا.. علماء الفلك يفكون لغز "السديم الأزرق" 4 أسباب تجعلك تتريث قبل شراء "بلاي ستيشن 5" رسميا.. مانشستر سيتي يحسم "مستقبل غوارديولا" هجوم "كاسح" من الجيش الإثيوبي على مدير "الصحة العالمية" بعد فايزر وموديرنا.. لقاح أكسفورد يحقق النتيجة "الأهم" وفاة "الرجل الطائر" خلال طلعة تدريبية
الافتتاحية

الدستور و الطريق إلى الوطن؟ !

في 01 نوفمبر 2020 ستكون الجزائر مع موعد تاريخي ألا وهو الاستفتاء الشعبي على تعديل الدستوري، موعد سيكرس القطيعة النهائية مع العهد البائد و سيغلق الباب بزير الحديد أمام عودة العصابة أو إعادة تموقع أذنابها إنه حراك ثاني لدستور حقيقي بعيد عن ألاعيب ودسائس و مكر العصابة.

20 سنة ضاعت من عمرنا بسبب العصابة وكلابها المسعورة، فلنجعل من 01 نوفمبر المقبل تاريخا ثانيا للجزائر وثورة إنتخابية على مصير وطننا بدون مغالاة ولا مزايدات وهذا  إذا أردنا فعلا الانتصار على أخطبوط الفساد وعلى جبروت المال الفاسد.

الاستفتاء على الدستور هو الطريق إلى الوطن المنشود حلم الملايين التي خرجت في حراك 22 فيفري 2019 في حراك شعبي سلمي ،والذي تريد اليوم غربان وكلاب العصابة السطو على مطالبه المشروعة وشعاراته البليغة بشرذمة لها أجندة أعدتها منظومة الفساد لعلها تشوش على الدولة وتعود لنهب ما تبقى من خيرات الشعب وهذا بشراء الذمم وترويض الكلاب المسعورة وتجنيد العملاء والخونة لتحطيم الوطن ورهن حاضرنا ومستقبلنا بزبانية الماضي وأشباح “السعيد” الذين لازالوا يأتمرون بأمره.

الجزائر التي أنجبت عميروش وبن مهيدي وعلي لابوانت لن  تخيفها عصابة الفساد ولا نباح كلابها ،فالاستفتاء على تعديل الدستور هو بمثابة شهادة ميلاد الجزائر الجديدة و بالمقابل شهادة وفاة العهد البائد ومنظومة الفساد، إنها الجزائر أمانة الشهداء فلنحافظ عليها ولا نتركها للمافيا وكلابها.

تحيا الجزائر والمجد والخلود لشهدائنا الأبرار وكل نوفمبر نصبح على وطن اسمه الجزائر.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اثنان × 4 =

زر الذهاب إلى الأعلى