آخر الأخبار
أفضل 5 أطعمة ينصح بتناولها قبل النوم لأول مرة منذ السبعينيات..الصين تستهدف منطقة القمر "المجهولة" استعمل في علاج ترامب.. ضوء أخضر لاستخدام أول علاج لكورونا في زيمبابوي.. قطيع ضباع يجر رجلا من منزله ويأكل نصفه سباق الهدافين المخضرمين بين رونالدو وإبراهيموفيتش مستمر كلوب يرفض الكشف عن عقوبة صلاح "السرية" رسميا.. هالاند يحصد جائزة الفتى الذهبي لعام 2020 مستشار بايدن: ترامب خسر حتى الآن 28 دعوى قضائية عيد الشكر بأميركا.. مخاوف من كورونا و"خطط بديلة" للاحتفال فريق بايدن يكشف موعد تشكيل الحكومة الجديدة المغرب سيدرس التاريخ اليهودي في المدارس العامة - والملك يوافق على ذلك ترامب: لقاحات كورونا "ستأتي بسرعة" أخيرا.. علماء الفلك يفكون لغز "السديم الأزرق" 4 أسباب تجعلك تتريث قبل شراء "بلاي ستيشن 5" رسميا.. مانشستر سيتي يحسم "مستقبل غوارديولا" هجوم "كاسح" من الجيش الإثيوبي على مدير "الصحة العالمية" بعد فايزر وموديرنا.. لقاح أكسفورد يحقق النتيجة "الأهم" وفاة "الرجل الطائر" خلال طلعة تدريبية الماتادور يحطم "الماكينة الألمانية" بنصف دزينة أهداف فرنسا والإرهاب.. ماذا تعني أرقام السنوات الأخيرة ؟
ثقافة وفن

متحف بريطانيا يعيد إلى العراق لوحا سومريا نادرا بعد أن سرق

أعلن متحف “بريتيش ميوزيوم” البريطاني يوم الإثنين 28 سبتمبر أيلول 2020 أنه ساعد الشرطة البريطانية في التعرف على لوح سومري مسروق من العراق يعود إلى أربعة آلاف سنة، كاشفاً أنه سيُسلّم قريباً إلى سلطات بغداد.

   وكان اللوح عُرِض للبيع في مزاد علني عبر الإنترنت في أيار/مايو 2019 على أنه لوح أكادي من آسيا الوسطى، لكنّ عدم وضوح مصدره أثار شكوك الشرطة البريطانية التي استعانت بخبرة المتحف اللندني لتحديد ماهية هذه القطعة وأصلها.

   وهذا اللوح المنحوت في صخر كلسي، ويمثل شخصاً يرتدي تنورة سومرية تقليدية، هو في الواقع جزء من لوح جداري نذري من العام 2400 قبل الميلاد.

   وأوضح المتحف في بيان أن “مثل هذه الألواح نادرة جداً، ولا يوجد منها إلى اليوم إلا نحو خمسين”، مبدياً ارتياحه إلى هذا الاكتشاف “المثير والمهم”. وأشار إلى أن كل القطع المماثلة وجدت في مواقع مدن سومرية مهمة تقع في العراق وسوريا.

   وشرح الباحثون أن الاسلوب المميز لهذا اللوح هو من النمط الخاص بجنوب العراق، معتبرين أن آثار الحريق عليه تؤكد أنه متأتٍ من موقع تللو (تل لوح) حيث كانت تقع مدينة غيرسو السومرية، إذ إن قطعاً عليها آثار حريق وجدت في الموقع نفسه. 

   وأكد المتحف أن هذه القطعة “أخذت من العراق بطريقة غير قانونية”، مذكراً بأن هذا الموقع “تعرّض لعملية نهب واسعة في نهاية القرن التاسع عشر”، وكذلك خلال حرب الخليج وحرب العراق عام 2003.

   وأبدى المتحف سروره “بالمساعدة على إعادة هذه القطعة المهمة إلى العراق”، مشيراً إلى أنها ستعرض على جدرانه بموافقة السلطات العراقية، في انتظار إعادتها إليها.

   وأشاد السفير العراقي لدى بريطانيا محمد جعفر الصدر بـ”التعاون الرائع” بين المتحف وسلطات بغداد، مشيراً إلى أن “قطعاً أخرى ستعاد في المستقبل القريب”.

   ومنذ 2009، ساعد المتحف في إعادة أكثر من 2300 قطعة أثرية مسروقة، منها ما سلّم إلى العراق، وفق ما افاد في بيانه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

19 + خمسة عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى