آخر الأخبار
بايدن يقرر إنهاء حظر السفر.. وهذه التفاصيل رونالدو يحفر اسمه بالذهب.. ويحقق أغلى الألقاب الخطاب الذي قتل صاحبه.. أسوأ 7 مراسم تنصيب رؤساء في تاريخ أميركا بوكيتينو يكشف كواليس اجتماعه مع بارتوميو وسرّا عن ميسي الرئيس بايدن يلقي خطابا تاريخيا.. وهذه وعوده منذ اليوم الأول "بين أُقسم وأُقر".. قصة "القسم الرئاسي" الأميركي كتاب القسم.. لماذا اختار بايدن إنجيلا عمره 127 عاما؟ "3 ورقات".. أول توقيع للرئيس بايدن بعد التنصيب الرئيس بايدن يلقي خطابا تاريخيا.. وهذه وعوده منذ اليوم الأول مغني أميركي يصبح حديث الإنترنت خلال التنصيب بعد "حملة عناق" الرئيس تبون يجري بنجاح عملية جراحية على قدمه بألمانيا الجزائر دبلوماتيك تعزي عائلة الاعلامي سامي حداد فور وصوله إلى واشنطن.. "خطوة غير مسبوقة" من بايدن قبل ساعات من رحيله.. ترامب يرفع السرية عن "وثائق روسيا" ترامب يعفو عن مساعده السابق و"يتجاهل نفسه وأسرته" ميلانيا ترامب وجيل بايدن.. "لا سلام" بين "السيدتين الأوليين" في أهم يوم بحياة بايدن.. "جدول مزدحم" للرئيس الجديد الوزير المنتدب المكلف بالمؤسسات المصغرة يستقبل المنسق المقيم لنظام الأمم المتحدة بالجزائر اعتقال مسؤول بولاية نيو مكسيكو شارك في اقتحام الكونغرس "FBI" يحقق في نية امرأة بيع كمبيوتر بيلوسي لروسيا
آراء وتحاليل

ما يجب أن يقال: شالوم من الخرطوم ؟ !

مثلما كان متوقعا التحاق السودان بركب المطبعين مع الكيان الصهيوني، التحاق السودان  كان بشرط رفع اسمها من قائمة الدول الراعية للإرهاب مقابل التطبيع مع إسرائيل ، السودان التي احتضنت سنة 1967القمة العربية أو ما يعرف بقمة “اللاءات الثلاثة” في 29 أوت 1967على خلفية نكسة 1967 حيث خرجت القمة بإصرار على التمسك بالثوابت من خلال اللاءات الثلاثة” لا صلح ولا اعتراف ولا تفاوض مع العدو الصهيوني قبل أن يعود الحق لإصحابه، حضرت هذه القمة كل الدول العربية باستثناء سوريا، اليوم رمزية هذه الدولة لدى إسرائيل هو مسح كل المعاهدات العربية تاريخيا ومعنويا فالسودان التي هربت منها إسرائيل الفلاشة لتعمير “أرض الميعاد” حسب “بروتوكولات صهيون” فإعلان ترامب عن تطبيع السودان مع إسرائيل هي ورقة انتخابية وإعلان رسمي عن التحاق السودان “بحرملك” “نتنياهو” وقد نشهد التحاق السعودية مثلما بشرنا به ترامب وربما ليبيا الجديدة في تهديد صريح للأمن القومي العربي ورغم كل هذا مازال بعض العملاء يعبثون ويغامرون بأمن أوطانهم تحت شعارات ومسميات افتراضية فهل وصلت الرسالة ياأولي الألباب.

الى ذلك الحين شالوم من الخرطوم.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اثنا عشر + 1 =

زر الذهاب إلى الأعلى