آخر الأخبار
الرياح الشديدة تحرم أكثر من 100 ألف منزل في كندا من الكهرباء صـــديــقــي يــشــيــد بــالــدكـتــور عــمـيـمـور روسيا وأوكرانيا: الكرملين يشترط الاعتراف بضمّ "الأقاليم الجديدة لروسيا قبل البدء في أي مفاوضات معهد الفيلم البريطاني يختار فيلم "جين ديلمان" للمخرجة شانتال أكرمان كأفضل فيلم في تاريخ السينما كأس العالم 2022: تعرف على أغلى اللاعبين والمنتخبات والجوائز المالية وتكلفة استضافة البطولة الطيران: الاتحاد الأوروبي يسمح بمكالمات الهواتف الجوالة على متن الرحلات الجوية منتدى الحوار المتوسطي: لعمامرة ينقل تحيات الرئيس تبون إلى نظرائه الإيطالي و النيجري و الموريتاني أسعار الغاز في أوروبا تسارع بالصعود أبو الغيط: يجب على العرب أن يتضامنوا لحماية أمنهم المائي ألزهايمر: علاج يحقق نتائج واعدة في إبطاء تدمير المرض للدماغ البشري ميغان ميركل: مسؤول سابق بشرطة لندن يكشف عن تلقي زوجة الأمير هاري تهديدات "حقيقية" مرض ألزهايمر: لقاح جديد قد يبطئ الإصابة بالمرض كيم كارداشيان: كاني ويست يدفع 200 ألف دولار شهريا لإعالة أطفالهما بعد تسوية الطلاق تعـزيـة السيّد عبد الرّشيد طبي، وزير العدل حافظ الأختام لوفاة المرحوم الأستاذ بن عبيد محمد الطاهر وزير العدل حافظ الأختام يجتمع بإطارات المفتشية العامة لوزارة العدل عبدالعزيز المقالح: رحيل رائد الحداثة والتنوير اليمني عن عمر ناهز 85 عاماً رئيس وزراء بريطانيا ريشي سوناك يؤكد ضرورة تغيير موقف بلاده من الصين اتهامات لضباط أمريكيين بعد إصابة رجل أسود بالشلل أثناء اعتقاله وسائل إعلام نشرت تقارير "ويكيليكس" تناشد واشنطن بإسقاط التهم الموجهة لمؤسس الموقع على غرار FTX.. منصة العملات المشفرة BlockFi تشهر إفلاسها رسميا
الافتتاحية

أويحيى، شكيب خليل والـ 3 آلاف إطار

 

أثارت، تصريحات الوزير الأول الجديد القديم، أحمد أويحيى، حول شكيب خليل، جدلا واسعا في الأوساط الشعبية، السياسية والإعلامية، تصريحات أويحيى، التي يقول فيها بأن “وزير الطاقة الشهير والمثير للجدل مظلوم”، تطرح ألف سؤال لسبب واحد هو أن أويحيى كان رئيسا للحكومة لما أبعد شكيب خليل من وزارة الطاقة وهذا بعد قضية سوناطراك 1 و2،  يومها شكيب خليل، كان مرشحا بقوة لخلافة أويحيى على رأس الحكومة، ورغم أن التيار لم يكن يمر بين الرجلين، الآن يخرج علينا الأمين العام لـ”لأرندي” بهذا التصريح المتأخر جدا والذي لن يفيد في شيء سواء سياسيا أو قضائيا، سوى محاولة تملق لصاحب القرار.

 

بعض المحللين السياسيين استغربوا لهذا التصريح بحكم أن أويحيى معروف عنه كل شيء إلا التهوّر فهو رجل يتقن فن الخطابة وفن المناورة، وهنا كلامه منقوص من المعلومة الحقيقية ومن الشجاعة السياسية حتى لا نقول الأخلاقية لأن أويحيى لم يعطينا اسم الجهة التي ظلمت “خليل” في عز قوة بوتفليقة، إذن هذا التصريح لا يسمن ولا يغني خليل من جوع العودة إلى السلطة.

 

هذا التصريح الآن يدخل في خانة تقاسم الأدوار لأشخاص وشخصيات سياسية واقتصادية ورياضية تعمل لحساب جهة من القمة، تضغط على الأزرار فتحدث المصائب، شخصيات يقال أنها تعمل مستقلة أحيانا ومتصلة بدون خطة كاملة تسبح في تيار المصلحة والمصالح.

 

المتمعن لخطابات أويحيى، يلاحظ من الوهلة الأولى أو بعد حين، حجم التناقض وحجم الانقلاب على المواقف وحجم التكيف مع الأحداث.

 

خطب سياسي مخذّر لا مؤثر يعتمد على “الشعبوية” والبساطة بعيدا عن البرغماتية وعن السياسة الواقعية، فكيف لرجل قاد حملة الأيادي النظيفة أيام “بتشين” مستشار الرئيس السابق، اليامين زروال، ورجل المرحلة القوي آنذاك سجن 3000 إطار جزائري، حسب تقارير صحفية بحجة سوء التسيير، السؤال:”كم من مظلوم بينهم؟؟”

 

يا سيادة الوزير الأول، وأنت أعلم العالمين بدهاليز السلطة وتجاذباتها، نحن لا نتهم ولا نبرئ أحدا، هذا ليس دورنا، هذا دور العدالة وعدالتنا مستقلة وهي الآن بين أيدي آمنة ويوجد على رأسها رجل مناسب لا يظلم عنده أحد ورجل مشهود له بالنزاهة، إذن يا سيادة الأمين العام لــ”الأرندي” لا تخلط السياسة بالقضاء ولا تناور، فذاكرتنا قوية بالأمس القريب لُمْتَ أصحاب مبادرة المدرسة الأصلية لما حظر مدني مزراق إحدى تجمعاتهم بجيجل، بأنهم يجتمعون مع القتلة وبعدها استقبلت المعني بالأمر في رئاسة الجمهورية لتتناقش معه حول تعديل الدستور؟! 

 

صحيح، أن الجميل في السياسة فن المناورة لكن الوفاء للمبادئ أجمل.

 

نحن في هذا المنبر الحر لا نزايد ولا نحاكم، نحن نطرح تساؤلات ومقاربات.

 

سيجيب عليها الزمن ويحكم عليها التاريخ وغدا لنظيره قريب. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

10 + 19 =

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى