آخر الأخبار
المدير العام لموقع الجزائر ديبلوماتيك يهنئ الزملاء والشعب الجزائري بأحرّ التهاني بمناسبة حلول رمضان "مطلوب دولي".. يحيى موسى وقرار إغلاق قنوات الإخوان في تركيا رقم قياسي للإصابات.. الهند الثانية عالميا بعدد إصابات كورونا سد النهضة.. هذه هي تفاصيل الموقف الأميركي فيديو لحظات الرعب.. مواجهة بالرصاص في هاواي منتدى الإستثمار و تطوير المؤسسات يُكرّم الرئيس المدير العام لمجمع سوناطراك السيّد توفيق حكّار رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يُجري مكالمة هاتفية مع أخيه سمو أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتبادل ورئيس جمهورية مصر العربية السيد عبد الفتاح السيسي في اتص... غدا الثلاثاء أول أيام شهر رمضان المبارك رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون ينشر تغريدة على حسابه في تويتر رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من أخيه السيد قيس سعيد رئيس الجمهورية التو... بعد شائعات التسريب.. "كلوب هاوس" تنفي وقوع الاختراق ممنوعات في دراما رمضان.. هل تنجح في ضبط المشهد التلفزيوني؟ مفاجأة كبرى بحادث قطاري أسيوط.. حشيش وترامادول "وتوقيع مزور" "الكوكب المهاجر".. تساؤلات الحياة بدون الشمس مسؤول نووي إيراني: انقطاع الكهرباء بمنشأة نطنز "إرهاب نووي" ترامب يقول إنه سيساعد حزبه الجمهوري على استعادة الكونغرس زيدان يرد على كومان.. ويؤكد: "نحن على حافة الهاوية" الادعاء الإيطالي يرفض محاكمة سالفيني على سياسة الهجرة رئيس وزراء اليونان يطالب بالتحقيق في اغتيال صحفي قتل بـ17 رصاصة (صور)
مجتمع

أخيرا.. علماء الفلك يفكون لغز “السديم الأزرق”

ظلت ظاهرة “السديم الأزرق” في الفضاء بمثابة لغز محير أمام علماء الفلك، لمدة تزيد عن العقد من الزمن، لكنهم استطاعوا، مؤخرا، أن يجدُوا تفسيرا “حاسما” لكيفية نشوئها.

ويرجح علماء الفلك أن يكون هذا السديم الأزرق  أحدث حالة معروفة لاندماج حصل بين نجمين اثنين في الفضاء، بحسب صحيفة “ديلي ميل”.

وجرى اكتشاف هذا الجسم  الغامض، سنة 2004، وحاول العلماء، وقتئذ، أن يكتشفوا ما الذي أدى إلى بروز دائرة من الضوء الأزرق حول نجم تمت تسميته علميا بـ” TYC 2597-735-1″.

ومن المرجح، في الوقت الحالي، أن تكون هذه الظاهرة قد نجمت بالأساس عن قيام نجم شبيه بالشمس بابتلاع نجم أصغر على مقربة منه.

وعندما اندمج هذان النجمان، اندفعت غيمة ضخمة من الشظايا ذات الحرارة العالية صوب الفضاء، ثم انشطرا بعد ذلك بفعل تأثير الغاز.

وبما أن نجما واحدا فقط هو الذي يقع في الجهة المقابلة للأرض، فإن الاثنين يبدوان مثل حلقة زرقاء مركزية.

وتم اكتشاف هذا “السديم الأزرق” من قبل وكالة الفضاء الأميركية “ناسا”، عن طريق تلسكوب “غاليكس”، قبل 16 عاما، وقالوا وقتها إنهم لم يروا مثل هذه الظاهرة من ذي قبل.

وأظهرت الصورة بؤرة واسعة وباهتة من الغاز إلى جانب نجم يلمع على نحو براق في الوسط.

ورغم أن هذه الظاهرة تبدو بلون أزرق في الصورة، إلا أنها لا تمنح لونا بالأزرق يمكن أن تراه العين المجردة للإنسان.

وطيلة السنوات الماضية، عكف علماء الفلك دون كلل على حل هذا اللغز الذي بدا أمامهم في الفضاء.

وقال علم الفلك مارك سيبرت، وهو أحد من عملوا على حل اللغز، إن فريق الباحثين تأرجح بين الكثير من الفرضيات، “كلما اعتقدنا أننا اكتشفنا الأمر، كان ثمة شيء يقول لا، إنه غير صحيح”.

ووصف الأكاديمي الذي يعمل في فريق تلسكوب “غاليكس”، هذا الأمر بـ”المخيف” لمن يشتغل في مجال العلم، قائلا إنه لا يخفي إعجابه بهذا الجسم الفضائي الفريد من نوعه.

ونُشرت هذه الدراسة في 18 من نوفمبر الجاري، بمجلة “نيتشر”، ويقول الباحثون إنهم تمكنوا من حل اللغز بشكل نهائي وحاسم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

8 − 2 =

زر الذهاب إلى الأعلى