آخر الأخبار
بـيان صحفي: خصوص استعمال نسخة من شهادة الميلاد المستخرجة عن بُعد لطلب صحيفة السوابق القضائية الذهب يهبط على وقع صعود الدولار "أبل" في عين العاصفة.. دعوى قضائية جديدة ومطالبة بتعويض ضخم قيلولة ما بعد الظهر.. ماذا تفعل بالذهن والقلب؟ "الصخرة" يقدم قميص برشلونة الخاص بـ "الكلاسيكو" بسبب استغلال القرود.. سحب حليب من الأسواق الأميركية من أصل فلسطيني.. تعيين بيطار مديرا لمخابرات "الأمن الأميركي" "بنات كوباني"..مسلسل لآل كلينتون عن بسالة المقاتلات الكرديات تطالب بتعويض 1.3 مليار دولار.. دعوى تشهير ضد محامي ترامب أسعار النفط تصعد بدعم من آمال التحفيز الأمريكي وقلق بشأن الإمدادات "العدل الأمريكية" تحقق في احتمال سعي مسؤولين بالوزارة لدعم ترامب في قلب نتائج الانتخابات غوتيريش: لا أزال أتخوف من انقسام العالم إلى شطرين محاور الكبار.. كورونا يخطف نجم التلفزيون لاري كينغ خبير أميركي بارز: هذه هي "الفائدة الأهم" للقاحات كورونا في أقوى اقتصاد بالعالم.. عشرات الملايين "يتضورون جوعا" تسونامي وكورونا.. تفاصيل "رسالة أرعبت دولة" بيلوسي تلاحق ترامب بعد الخروج.. وتكشف "ماذا فعل" مع كورونا أول حروب بايدن.. الاشتباك مع كورونا بـ "استراتيجية شاملة" يصغرها بأعوام.. صور وتفاصيل عن خطيب تيفاني ترامب وعائلته لمن يعاني التوتر.. 8 أغذية "عليك بها"
مجتمع

في زيمبابوي.. قطيع ضباع يجر رجلا من منزله ويأكل نصفه

لقي رجل مسن مصرعه بطريقة مؤلمة ومأساوية عندما اقتحم قطيع من الضباع كوخه فى منطقة تشيرومانزو الريفية بوسط زيمبابوي بينما كان نائما.

ووفقا للسلطات، فإنه عندما اكتشف القرويون جثة ماسيكا، كان النصف السفلي منها مفقودا، بحسب ما ذكرت شبكة “سي إن إن” الإخبارية الأميركية.

وقال المتحدث باسم هيئة إدارة المتنزهات والحياة البرية في زيمبابوي، تيناشي فاراو، إن حراس المتنزهات يبحثون حاليا عن الضباع التي هاجمت ماسيكا في محاولة “للقضاء عليها”.

وأكد فاراو هجوم الضباع القاتل في تغريدة على تويتر، حيث كتب قائلا: “قتل رجل مسن عمره 87 عاما وكان يعيش منفردا على يد مجموعة من الضباع في تشيرومانزو”.

وأضاف أن الرجل المسن “كان نائما في كوخه عندما وقع الحادث المؤسف. وتم جره خارج كوخه لحوالي 300 متر، حيث كان الجزء السفلي من جسمه مفقودا. كانت علامات سحب وجر الضباع له مرئية”.

ويعتقد أن نفس قطيع الضباع، ويعتقد أنه مكون من 6 ضباع، كان مسؤولا عن سلسلة الهجمات الأخيرة على الماشية والماعز في المنطقة.

 وقال فاراو إنه تم حث السكان المحليين على توخي اليقظة وتجنب التحرك ليلا وإغلاق جميع الأبواب والنوافذ حتى يتم القبض على الحيوانات القاتلة، إلى أن يتم تعقب الحيوانات الضارية والقضاء عليها.

وأوضح فاراو أن هجمات الضباع ليست شائعة خلال فصل الصيف، مشيرا إلى أن مثل هذه الهجمات تحدث عادة في هذا الوقت من العام لأنها الأشهر الأكثر جفافا في العام، حيث يصبح الطعام والماء نادرا، لذا تتحرك الحيوانات في مجموعات لمسافات طويلة بحثا عن الطعام.

وأكد فاراو إن هذا الهجوم هو الحادث 60 الذي يروح ضحيته إنسان على أيدي حيوانات برية خلال هذا العام وحده، معتبرا أن السبب يتعلق بالصراع البشري على الحياة البرية وتدمير موائل الحيوانات بسبب التغير المناخي، مشيرا إلى أن نصف الحوادث تتعلق بالأفيال، بينما تتعلق ثلاثة منها على الأقل بأسود.

وقال إن الضباع معروف أيضا بشن هجمات ضد البشر، مسترجعا حادثة وقعت العام الماضي قتل فيها شقيقان صغيران أثناء قطف الفاكهة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثمانية − خمسة =

زر الذهاب إلى الأعلى