آخر الأخبار
بايدن يقرر إنهاء حظر السفر.. وهذه التفاصيل رونالدو يحفر اسمه بالذهب.. ويحقق أغلى الألقاب الخطاب الذي قتل صاحبه.. أسوأ 7 مراسم تنصيب رؤساء في تاريخ أميركا بوكيتينو يكشف كواليس اجتماعه مع بارتوميو وسرّا عن ميسي الرئيس بايدن يلقي خطابا تاريخيا.. وهذه وعوده منذ اليوم الأول "بين أُقسم وأُقر".. قصة "القسم الرئاسي" الأميركي كتاب القسم.. لماذا اختار بايدن إنجيلا عمره 127 عاما؟ "3 ورقات".. أول توقيع للرئيس بايدن بعد التنصيب الرئيس بايدن يلقي خطابا تاريخيا.. وهذه وعوده منذ اليوم الأول مغني أميركي يصبح حديث الإنترنت خلال التنصيب بعد "حملة عناق" الرئيس تبون يجري بنجاح عملية جراحية على قدمه بألمانيا الجزائر دبلوماتيك تعزي عائلة الاعلامي سامي حداد فور وصوله إلى واشنطن.. "خطوة غير مسبوقة" من بايدن قبل ساعات من رحيله.. ترامب يرفع السرية عن "وثائق روسيا" ترامب يعفو عن مساعده السابق و"يتجاهل نفسه وأسرته" ميلانيا ترامب وجيل بايدن.. "لا سلام" بين "السيدتين الأوليين" في أهم يوم بحياة بايدن.. "جدول مزدحم" للرئيس الجديد الوزير المنتدب المكلف بالمؤسسات المصغرة يستقبل المنسق المقيم لنظام الأمم المتحدة بالجزائر اعتقال مسؤول بولاية نيو مكسيكو شارك في اقتحام الكونغرس "FBI" يحقق في نية امرأة بيع كمبيوتر بيلوسي لروسيا
الافتتاحية

الإعلام ومصلحة الوطن؟ !

الصحافة هي حرية ومسؤولية ، ومهنة نبيلة وصوت لمن لا صوت له، جميل أن تكتب بحرية والأجمل أن تكتب بمسؤولية ، والشيء المقدس في هذه المهنة أن تدافع عن مبادئك وثوابت أمتك ، وعن دينك وعن وطنك وهذا أجمل وأسمى معاني الصحافة.

فالوطن ومصالحه خط أحمر وتصبح لحرية الصحافة حدود مثلما قال الوزير الأول الكندي، فالصحافة الوطنية هي التي تتخندق مع مصلحة دولتها وشعبها وتقف مع دولتها في الصف الأول دفاعا عن وحدتها الترابية والشعبية بدون مغالاة ولا مزايدات وخاصة ضد تكالب الصحافة الأجنبية أو الأقلام المأجورة والبيادق والخونة والعملاء.

فالإعلام الوطني النزيه هو من يضع الوطن فوق المهنة وفوق كل اعتبار، فلا مصلحة بدون وطن ولا وطن بدون صحافة فحرية التعبير تتوقف عندما تبدأ مصلحة الوطن .

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

واحد × ثلاثة =

زر الذهاب إلى الأعلى