آخر الأخبار
بـيان صحفي: خصوص استعمال نسخة من شهادة الميلاد المستخرجة عن بُعد لطلب صحيفة السوابق القضائية الذهب يهبط على وقع صعود الدولار "أبل" في عين العاصفة.. دعوى قضائية جديدة ومطالبة بتعويض ضخم قيلولة ما بعد الظهر.. ماذا تفعل بالذهن والقلب؟ "الصخرة" يقدم قميص برشلونة الخاص بـ "الكلاسيكو" بسبب استغلال القرود.. سحب حليب من الأسواق الأميركية من أصل فلسطيني.. تعيين بيطار مديرا لمخابرات "الأمن الأميركي" "بنات كوباني"..مسلسل لآل كلينتون عن بسالة المقاتلات الكرديات تطالب بتعويض 1.3 مليار دولار.. دعوى تشهير ضد محامي ترامب أسعار النفط تصعد بدعم من آمال التحفيز الأمريكي وقلق بشأن الإمدادات "العدل الأمريكية" تحقق في احتمال سعي مسؤولين بالوزارة لدعم ترامب في قلب نتائج الانتخابات غوتيريش: لا أزال أتخوف من انقسام العالم إلى شطرين محاور الكبار.. كورونا يخطف نجم التلفزيون لاري كينغ خبير أميركي بارز: هذه هي "الفائدة الأهم" للقاحات كورونا في أقوى اقتصاد بالعالم.. عشرات الملايين "يتضورون جوعا" تسونامي وكورونا.. تفاصيل "رسالة أرعبت دولة" بيلوسي تلاحق ترامب بعد الخروج.. وتكشف "ماذا فعل" مع كورونا أول حروب بايدن.. الاشتباك مع كورونا بـ "استراتيجية شاملة" يصغرها بأعوام.. صور وتفاصيل عن خطيب تيفاني ترامب وعائلته لمن يعاني التوتر.. 8 أغذية "عليك بها"
مجتمع

القصة الحقيقية لـ”كرة القدم النووية” التي لا تفارق الرئيس الأمريكي!

“كرة القدم النووية” اسم يطلق على حقيبة غامضة ترافق الرئيس الأمريكي أينما ذهب، وتمنحه القدرة على بدء هجوم نووي من أي مكان في العالم، سواء كان أرضا أو جوا.

تُعرف رسميا باسم “حقيبة الطوارئ الخاصة بالرئيس”، وتتكون من هيكل قوي من الألومنيوم، مغطى بالجلد الأسود.

وخلافا للاعتقاد السائد، لا تحتوي الحقيبة في الواقع على زر أحمر كبير لشن حرب نووية. والغرض الأساسي منها هو تأكيد هوية الرئيس، حيث يسمح له بالتواصل مع مركز القيادة العسكرية الوطنية في البنتاغون، الذي يراقب التهديدات النووية في جميع أنحاء العالم، ويمكن للرئيس أن يأمر برد فوري.

كما تزود الحقيبة القائد العام (الرئيس) بقائمة مبسطة لخيارات الضربة النووية، مما يسمح له بأن يقرر، على سبيل المثال، ما إذا كان سيقضي على جميع أعداء أمريكا بضربة واحدة، أو يقصر ذلك على محو موسكو أو بيونغ يانغ أو بكين فقط.

ولا يمكن تشغيل الحقيبة النووية وإتمام مهمة التحقق من هوية الرئيس دون استخدام الرمز السري الخاص به، والمثبت على بطاقة ترافق الرئيس، يطلق عليها اسم “البسكويتة النووية”.

القصة الحقيقية لـ

من متحف سميثسونيان الوطني للتاريخ الأمريكي النووي “كرة القدم”. (جيمي تشونغ)

حقيبة متقاعدة، أفرغت من محتوياتها الداخلية السرية للغاية، معروضة حاليا في متحف سميثسونيان الوطني للتاريخ الأمريكي. ويقول المنسق هاري روبنشتاين: “كنا نبحث عن شيء من شأنه أن يُظهر القوة والمسؤوليات العسكرية الهائلة للرئيس، ووجدنا هذا الشيء الأيقوني”.

وعلى الرغم من أن أصول “كرة القدم النووية” لا تزال سرية للغاية، إلا أنه يمكن إرجاعها إلى أزمة الصواريخ الكوبية عام 1962، بحسب مجلة “سميثسونيان” الأمريكية.

حيث كان الرئيس الأمريكي آنذاك كينيدي يعتقد أن الأسلحة النووية، على حد تعبيره، “جيدة فقط للردع”. كما شعر أنه “من الجنون أن يكون رجلان جالسان على جانبين متقابلين من العالم، قادرين على تقرير إنهاء الحضارة” البشرية، مرعوبا من العقيدة المعروفة باسم MAD (التدمير المتبادل المؤكد).

فأمر كينيدي بوضع أقفال على الأسلحة النووية، وطالب ببدائل لخطة الحرب النووية “الكل أو لا شيء”.

القصة الحقيقية لـكرة القدم النووية

وتوثق مذكرة كينيدي التي رفعت عنها السرية، المخاوف التي أدت إلى اختراع “كرة القدم النووية” كنظام للتحقق من هوية القائد العام. طرح الرئيس الأسئلة التالية المروعة، ولكن المنطقية:

“ماذا أقول لغرفة الحرب المشتركة لشن ضربة نووية فورية؟”.

“كيف يمكن للشخص الذي تلقى تعليماتي التحقق منها؟”.

وفقا لوزير الدفاع الأمريكي السابق، روبرت إس ماكنمارا، اكتسبت كرة القدم اسمها من خطة حرب نووية مبكرة أطلق عليها اسم “Dropkick”.

وتم التقاط أقدم صورة معروفة لمساعد عسكري يسير خلف الرئيس الأمريكي بحقيبة سوداء في 10 مايو عام 1963، في مجمع عائلة كينيدي في ميناء هيانيس، ماساتشوستس.

ومنذ عام 1963، أصبحت الحقيبة عنصرا أساسيا في الرحلات الرئاسية، وتم حتى تصويرها في الساحة الحمراء بموسكو في مايو 1988، حيث كانت ترافق الرئيس رونالد ريغان في زيارته الرسمية آنذاك للاتحاد السوفيتي. 

وكانت الشكوى المتكررة من الرؤساء والمساعدين العسكريين على حد سواء هي أن “كرة القدم النووية”، التي تزن حاليا حوالي 45 رطلا، تحتوي على الكثير من الوثائق.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

4 × واحد =

زر الذهاب إلى الأعلى