آخر الأخبار
أين يدفع السائقون أغلى رسوم الطريق؟.. تصنيف يكشف الدول أميركي قتل 3 أشخاص وطهى قلب أحدهم مع البطاطا سان جيرمان يطمئن بشأن "عقد نيمار": على الطريق الصحيح بعد اتهام محاولة الانقلاب.. رئيس وزراء أرمينيا يخاطب أنصاره النفط في أعلى مستوى له خلال 13 شهرا ثنائية ميسي تساعد برشلونة في التفوق على إلتشي نجل ترامب يدلي بشهادته أمام النيابة حول "فاتورة" حفل التنصيب مصر تجيز لقاحي سبوتنيك وأسترازينيكا من كوريا الجنوبية ليبيا.. أزمة المياه شبح يهدد مستقبل البلاد موديرنا: اللقاح المضاد لكورونا المتحور جاهز للاختبار بريطانيا: وضع الكمامات قد لا يكون ضروريا في الصيف بعد خسارة "مدوية".. ماسك يفقد صدارة أغنياء العالم خبراء يكشفون دوافع "واتساب" لتبني سياسة خصوصية جديدة هجوم الكونغرس.. تضارب بين الشهود وتحذير FBI لم يصل للمعنيين الولايات المتحدة تزفُ "خبرا سارا" بشأن لقاح الجرعة الواحدة حملة مغربية إسرائيلية على الجزائر؟! ماذا يعني اطلاع القضاء الأميركي على سجلات ترامب الضريبية؟ توخيل يثني على مبابي "القرش".. ويقارنه بميسي ورونالدو إسبانيا تزيل آخر تماثيل الدكتاتور فرانكو رئيس دولة يستأجر طائرة ميسي الخاصة
الافتتاحية

النجاح في زمن أذناب العصابة ؟ !

بقلم #جمال_بن_علي

النجاح في زمن أذناب العصابة ممكن في جزائر ما بعد الاطاحة برموز الفساد وهذا بعد حراك شعبي مبارك ، لكن أذناب العصابة مستحيل أن يسمحوا بنجاح الأحرار الوطنيين ولو إلى حين فبقايا سلال ، والسعيد ،وحداد لا يسمحوا للشرفاء بالنجاح وبتقلد المسؤوليات خاصة في القطاع الاعلامي فإطارات مداومة بوتفليقة في كل مكان وذبابهم الإلكتروني لا زال ينشط في الفضاء الازرق وكلابهم وكلاب الفاسد المسجون لازالت تنبح بالوكالة على من يخالفها الرأي وعلى من يكتب على عصابة الفساد وسراق المال العام ، فالمال الفاسد لا زال يقيل ويعين ولازال يتحكم, وكلابه لازالت تمارس هوايتها المفضلة في التجسس والعمالة والخيانة والتآمر ، فأباطرة الإشهار الخاص والعمومي لا زالوا يعينون كلابهم,تارة بالمساومة في المناصب مقابل المال العام في شكل إشهار وتارة أخرى بالتوظيف.       

فمتى يتدخل الشرفاء لتطهير القطاع من أذناب العصابة الذين اخترقوا القطاع العمومي ولازالوا أوفياء لأسيادهم رموز الفساد ولازالوا عيون وأذان العصابة .

فهل وصلت الرسالة يا أولى الألباب تحيا الجزائر ويسقط الخونة والعملاء وإلى مزبلة التاريخ, أشباه المسؤولين وأشباه الرجال وللحديث بقية وإن كيدي لامتين وتلك الأيام نداولها بين الناس .

بقلم #جمال_بن_علي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أربعة عشر + خمسة عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى