آخر الأخبار
بعد خسارة "مدوية".. ماسك يفقد صدارة أغنياء العالم خبراء يكشفون دوافع "واتساب" لتبني سياسة خصوصية جديدة هجوم الكونغرس.. تضارب بين الشهود وتحذير FBI لم يصل للمعنيين الولايات المتحدة تزفُ "خبرا سارا" بشأن لقاح الجرعة الواحدة حملة مغربية إسرائيلية على الجزائر؟! ماذا يعني اطلاع القضاء الأميركي على سجلات ترامب الضريبية؟ توخيل يثني على مبابي "القرش".. ويقارنه بميسي ورونالدو إسبانيا تزيل آخر تماثيل الدكتاتور فرانكو رئيس دولة يستأجر طائرة ميسي الخاصة شركة تويتر تحذف مئات الحسابات المرتبطة بثلاث دول آسيا.. قصة حب صينية للعربية وحلم التمثيل مع عادل إمام بريطانيا تحظر دخول "بوينغ 777" مجالها الجوي مؤقتا سامباولي يستقيل من أتلتيكو مينيرو "فيسبوك" وأستراليا يحلان الخلافات ويتوصلان إلى اتفاق عقب مفاوضات "هواوي" تكشف النقاب عن هاتف ذكي متطور جديد قابل للطي بتصريح غاضب.. سواريز يفجر مفاجأة: برشلونة طردني زوجة "إمبراطور المخدرات" المكسيكي في قبضة أميركا انفراجة بعد توتر بين فيسبوك وأستراليا الموت يغيّب أحمد زكي يماني.. أول أمين عام لمنظمة أوبك تغريداته المقتضبة كفيلة برفع الأسهم وخفضها.. من هو؟
العالم

تجربة استثنائية.. صاروخ فضائي ينطلق “من السماء”

أرسلت شركة “فيرجن أوربت”، المملوكة للملياردير البريطاني ريتشارد برانسون، بنجاح للمرة الأولى، صاروخا إلى الفضاء بعد إطلاقه من أحد أجنحة طائرة بوينغ 747، مما يفتح الطريق أمام وسيلة جديدة لوضع الأقمار الاصطناعية الصغيرة في المدار.

وهذه المحاولة الثانية لـ”فيرجن أوربت”، بعد تجربة فاشلة أولى في مايو.

وكتبت الشركة عند الساعة 20:49 بتوقيت غرينيتش “لونشروان وصل إلى المدار”..!

وأقلعت الطائرة من ميناء موهافي الجوي والفضائي في الصحراء الواقعة في شمال لوس أنجلوس بولاية كاليفورنيا الأميركية، قبل أن تطلق صاروخها فوق المحيط الهادئ.

وتسعى “فيرجن أوربت” التي أسسها ريتشارد برانسون سنة 2012، إلى تقديم خدمة إطلاق صواريخ تتسم بالسرعة والقدرة على التكيف مع الأقمار الاصطناعية الصغيرة، التي يتراوح وزنها بين 300 كيلوغرام و500، وهي سوق تشهد نموا سريعا.

وصاروخ “فيرجن أوربت” البالغ طوله 21 مترا، والمسمى “لونشروان”، لا يقلع عموديا بل هو مثبّت تحت أحد أجنحة طائرة معدّلة من طراز بوينغ 747 مسماة “كوسميك غيرل”.

وفور بلوغ الارتفاع المناسب، تلقي الطائرة الصاروخ، الذي يشغّل محركه الخاص للاندفاع في الفضاء ووضع شحنته في المدار.

ويتسم إطلاق صاروخ من طائرة بسهولة أكبر مقارنة مع الإقلاع العمودي، إذ يكفي نظرياً وجود مدرج طيران عادي بدل منصة الإطلاق الفضائي، باهظة الكلفة.

وأسس ريتشارد برانسون شركة فضائية أخرى هي “فيرجن غالاكتيك”، التي تطمح لإرسال سياح إلى الفضاء لإجراء تجارب في مناطق انعدام الجاذبية على بعد حوالى 80 كيلومترا من سطح الأرض.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

واحد × واحد =

زر الذهاب إلى الأعلى