آخر الأخبار
بعد خسارة "مدوية".. ماسك يفقد صدارة أغنياء العالم خبراء يكشفون دوافع "واتساب" لتبني سياسة خصوصية جديدة هجوم الكونغرس.. تضارب بين الشهود وتحذير FBI لم يصل للمعنيين الولايات المتحدة تزفُ "خبرا سارا" بشأن لقاح الجرعة الواحدة حملة مغربية إسرائيلية على الجزائر؟! ماذا يعني اطلاع القضاء الأميركي على سجلات ترامب الضريبية؟ توخيل يثني على مبابي "القرش".. ويقارنه بميسي ورونالدو إسبانيا تزيل آخر تماثيل الدكتاتور فرانكو رئيس دولة يستأجر طائرة ميسي الخاصة شركة تويتر تحذف مئات الحسابات المرتبطة بثلاث دول آسيا.. قصة حب صينية للعربية وحلم التمثيل مع عادل إمام بريطانيا تحظر دخول "بوينغ 777" مجالها الجوي مؤقتا سامباولي يستقيل من أتلتيكو مينيرو "فيسبوك" وأستراليا يحلان الخلافات ويتوصلان إلى اتفاق عقب مفاوضات "هواوي" تكشف النقاب عن هاتف ذكي متطور جديد قابل للطي بتصريح غاضب.. سواريز يفجر مفاجأة: برشلونة طردني زوجة "إمبراطور المخدرات" المكسيكي في قبضة أميركا انفراجة بعد توتر بين فيسبوك وأستراليا الموت يغيّب أحمد زكي يماني.. أول أمين عام لمنظمة أوبك تغريداته المقتضبة كفيلة برفع الأسهم وخفضها.. من هو؟
العالمسلايدر

اعتقال مسؤول بولاية نيو مكسيكو شارك في اقتحام الكونغرس

اعتقل مكتب التحقيقات الفيدرالي “إف بي آي”، الأحد، المسؤول في ولاية نيو مكسيكو، ومؤسس مجموعة “رعاة بقر من أجل ترامب”، كوي غريفين، الذي تعهد بالعودة إلى واشنطن بعد أعمال الشغب التي وقعت الأسبوع الماضي في مبنى الكابيتول، لوضع علم على مكتب رئيسة مجلس النواب، نانسي بيلوسي.

وألقي القبض على كوي غريفين، وهو مفوض مقاطعة أوتيرو بنيو مكسيكو، بتهمة الدخول غير القانوني إلى مبنى الكونغرس الأميركي.

ووفق وثائق المحكمة، أبلغ غريفين المحققين بأنه كان “عالقا” في الحشد، الذي شق طريقه عبر المتاريس ودخل إلى المنطقة المحظورة من الكابيتول، لكنه قال إنه لم يدخل المبنى، وبقي على درجاته.

وأظهر مقطع فيديو نُشر على صفحة فيسبوك الشخصية لغريفين، تواجده في الأماكن المحظورة.

 وكان غريفين قد أعلن الخميس، أنه يعتزم السفر بالأسلحة إلى العاصمة واشنطن لحضور حفل تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن.

وقال خلال اجتماع لمجلس مفوضي مقاطعة أوتيرو: “سأكون هناك يوم 20 يناير.. وسأتخذ موقفا من أجل بلدنا ومن أجل حرياتنا”.

وأضاف أنه سيغادر “إما الليلة أو غدا”، حاملا معه بندقية ومسدسا، وأكد أنه سيغتنم “التعديل الثاني” من الدستور الأميركي، الذي ينص على حق اقتناء وحمل السلاح.

 ولا تزال السلطات الفيدرالية الأميركية توجه الاتهامات لمن يشتبه بمشاركته في الاحتجاجات، التي أسفرت عن مقتل خمسة أشخاص، بينهم شرطي من قوة حماية الكونغرس.

وتعتمد السلطات في توجيه الاتهامات على مقاطع فيديو حصلت عليها من شهود أو من المقتحمين أنفسهم.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اثنان × 3 =

زر الذهاب إلى الأعلى