آخر الأخبار
بعد خسارة "مدوية".. ماسك يفقد صدارة أغنياء العالم خبراء يكشفون دوافع "واتساب" لتبني سياسة خصوصية جديدة هجوم الكونغرس.. تضارب بين الشهود وتحذير FBI لم يصل للمعنيين الولايات المتحدة تزفُ "خبرا سارا" بشأن لقاح الجرعة الواحدة حملة مغربية إسرائيلية على الجزائر؟! ماذا يعني اطلاع القضاء الأميركي على سجلات ترامب الضريبية؟ توخيل يثني على مبابي "القرش".. ويقارنه بميسي ورونالدو إسبانيا تزيل آخر تماثيل الدكتاتور فرانكو رئيس دولة يستأجر طائرة ميسي الخاصة شركة تويتر تحذف مئات الحسابات المرتبطة بثلاث دول آسيا.. قصة حب صينية للعربية وحلم التمثيل مع عادل إمام بريطانيا تحظر دخول "بوينغ 777" مجالها الجوي مؤقتا سامباولي يستقيل من أتلتيكو مينيرو "فيسبوك" وأستراليا يحلان الخلافات ويتوصلان إلى اتفاق عقب مفاوضات "هواوي" تكشف النقاب عن هاتف ذكي متطور جديد قابل للطي بتصريح غاضب.. سواريز يفجر مفاجأة: برشلونة طردني زوجة "إمبراطور المخدرات" المكسيكي في قبضة أميركا انفراجة بعد توتر بين فيسبوك وأستراليا الموت يغيّب أحمد زكي يماني.. أول أمين عام لمنظمة أوبك تغريداته المقتضبة كفيلة برفع الأسهم وخفضها.. من هو؟
الافتتاحية

الأمل ، وتسيير الأزمات؟ !

بقلم #جمال_بن_علي

لا يختلف اثنان على أن جائحة كورونا اثرت على اقتصادات العالم بأسره فحتى الدول القوية اقتصاديا وسياسيا اصبحت تعاني من تبعات الجائحة والكساد العالمي . والجزائر كدولة ليست في منأى من هذه التداعيات ، خاصة ان الجزائر خرجت للتو من حكم عقدين من الفساد والتسيب واهدار للمال العام وهذا ما نتج عنه فساد سياسي واخلاقي وافلاس اقتصادي بسبب عقدين من حكم العزة والكرامة ؟ ! وغياب متعمد لسياسة استشرافية حقيقية ، بالمقابل ناب عنها اسراف في شراء السلم الاجتماعي بالمسكنات الظرفية ، اليوم الجزائر لها رئيس منتخب شعبيا جاء بعد حراك شعبي طالب بالقطيعة مع حكم العصابات واذنابها .

فالرئيس ماض في ذلك والمهمة ليست سهلة فالطريق محفوفة بالأشواك  والمتاريس والقنابل الموقوتة التي خلفتها عمدا العصابة ، لكن رغم كل ذلك يبقى الامل قائما والنوايا حسنة للسلطة الجديدة التي تهدف الى العبور نحو الجزائر الجديدة بأخف الاضرار ، يحدث هذا في ضرف اقليمي جد صعب ومعقد في ظل تكالب اعداء الخارج والطابور الخامس ، فحب الوطن لا يحتاج الى مقابل والوطنية ليست سجلا تجاريا وزمن خاتم سليمان وعصا موسى غير موجود في قاموس السياسة وزمن الرجل المعجزة غير موجود كذلك فالوطن اليوم يحتاج الى جميع ابنائه فالجزائر حررها الجميع ويبنيها الجميع  فرفقا بهذا الوطن الجريح ، ولا تزيد الطين بلة ولا نخرب وطننا بأيدينا ولا ننساق وراء الحاقدين من الفضلات السياسية والمأجورين للمهام القذرة ، فالجزائر تحتاج منا الكثير ، السؤال ماذا قدمنا نحن لهذا الوطن مقابل تضحيات الشهداء وجهاد المجاهدين الاخيار ، فالوطن اكبر من شقة سكنية و وظيفة فهو القضية، فالحياة بلا قضية هي موت إكلينيكي .

 وحب الوطن هو نضال وتضحيات وليس مناصب ومساومات . تحيا الجزائر.

بقلم #جمال_بن_علي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ستة + 19 =

زر الذهاب إلى الأعلى