آخر الأخبار
رئيس الجمهورية يترأس الاجتماع الدوري لمجلس الوزراء (النص الكامل) ليبيا.. الحكومة الوطنية تؤكد التزامها بإجراء الانتخابات إلقاء القبض على ممرضة وجهت تهديدا "خطيرا" لكاملا هاريس دراسة تكشف ما يفعله تدخين القنب الهندي بالوظائف البصرية برشلونة يسحق أتلتيك بلباو برباعية.. ويحرز كأس إسبانيا الملكة إليزابيث.. "وحيدة" تودع جثمان زوجها منع ميغان ماركل من حضور جنازة الأمير فيليب شهدت مدينة بورتلاند في ولاية أوريغون الأمريكية، الليلة الماضية، أعمال شغب جديدة على أيدي متظاهرين من... عضوة في الكونغرس تقدم مشروع قانون يربط مساعدات واشنطن لإسرائيل باحترام حقوق الفلسطينيين "رويترز": اشتباك بين قوات الحكومة الصومالية وأنصار قائد شرطة معزول رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة وزير الدفاع الوطني يترأس غدًا الأحد الاجتماع الدوري لمجل... أم البواقي: برنامج لعرض 20 عملا مسرحيا بدار الثقافة خلال سهرات رمضان إصابة عشرات الطلبة بوعكات صحية بأدرار بسبب وجبة الإفطار ليفربول يبحث عن بديل لصلاح.. ويجد ضالته في الدوري الإسباني خطاب بايدن بالكونغرس.. ليس كأي خطاب في الذاكرة الحديثة بايدن يقرر عدم رفع الحد الأقصى للاجئين هذا العام فرنسا.. الجدل يحتدم حول قانون "الموت الرحيم" الخارجية الروسية: حظر دخول عدد من أعضاء إدارة بايدن مجلس الأمن الدولي يصدق على إرسال مراقبين إلى ليبيا
الافتتاحية

بايدن، السعودية وفاتورة العلا ؟!

بقلم #جمال_بن_علي

عادت قضية الصحفي  السعودي المغتال داخل سفارة بلاده بتركيا تطفو على سطح العلاقات الأمريكية السعودية ، فالمتتبع للسياسة الأمريكية يعرف جيدا ان الثنائي بايدن ، “كمالا هاريس” لا يساومان في ملف حقوق الانسان وحرية التعبير ، والرئيس الأمريكي جو بايدن يريد إحداث تحولا جذريا في العلاقات الأمريكية ، السعودية فلأول مرة رئيس أمريكي يصف حكام الخليج بالشركاء بدل الحلفاء وبلغة التهديد والوعيد كشف عن تقرير الاستخبارات الأمريكية C.I.A حول اغتيال الصحفي جمال خاشقجي ، تقرير مكون من 04 صفحات كتم عليه الرئيس السابق دونالد ترامب في مساومة قدرت ب 465 مليار دولار في شكل عقود بيع اسلحة ومعدات للسعودية و السبب في هذا التحول العنيف في العلاقات الامريكية السعودية قمة العلا لمجلس التعاون الخليجي الأخيرة والتي أفظت الى مصالحة شاملة لدول الخليج مع قطر ، وهي القضية التي اغضبت كثيرا الرئيس جو بايدن حسب دبلوماسي امريكي سابق بحيث قدمت السعودية والامارات ومعهما البحرين هدية نهاية الخدمة لدونالد ترامب تمثلت في منحه هو وصهره جاريد كوشنر شرف المصالحة الخليجية القطرية وهي المصالحة التي كان يرغب في تحقيقها الرئيس بايدن ا كإنجاز دبلوماسي يحسب له . لكن دهاء ومكر “كوشنر” عجل بهذه المصالحة وسحب البساظ من تحت أرجل جو بايدن والإدارة الجديدة وهي خطيئة لا يغفرها بايدن، وما قانون “حظر خاشقجي” الذي اقرته ادارة بايدن سوى عصا سترفعها الادارة الامريكية الجديدة في وجه اي نظام لا يؤمن بمبادئ وقيم الو.م.أ ، وهذه السياسته الجديدة ستوجه خصيصا للدول الخليجية التي لا زالت تعيش نشوة العلاقة الحميمية مع اسرائيل ، فهاهي تستيقظ من “ليالي الدخلة” تحت وقع “قرصة اذن عنيفة” فسياسة الثنائي بايدن و كمالا هاريس اللذان جعلا من ملف حقوق الانسان وحرية الصحافة والتعبير حصان الطروادة خاصة باتجاه عرب الخليج ، وخطيئتهم قمة العلا والمرايا العاكسة  ستكون لها تداعيات وخيمة على منطقة الخليج .

فالحزب الديموقراطي عكس الجمهوري فهو يضع مبادئ وقيم الو.م.أ فوق كل اعتبار .     

بقلم #جمال_بن_علي  

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 + سبعة =

زر الذهاب إلى الأعلى