آخر الأخبار
رئيس الجمهورية يترأس الاجتماع الدوري لمجلس الوزراء (النص الكامل) ليبيا.. الحكومة الوطنية تؤكد التزامها بإجراء الانتخابات إلقاء القبض على ممرضة وجهت تهديدا "خطيرا" لكاملا هاريس دراسة تكشف ما يفعله تدخين القنب الهندي بالوظائف البصرية برشلونة يسحق أتلتيك بلباو برباعية.. ويحرز كأس إسبانيا الملكة إليزابيث.. "وحيدة" تودع جثمان زوجها منع ميغان ماركل من حضور جنازة الأمير فيليب شهدت مدينة بورتلاند في ولاية أوريغون الأمريكية، الليلة الماضية، أعمال شغب جديدة على أيدي متظاهرين من... عضوة في الكونغرس تقدم مشروع قانون يربط مساعدات واشنطن لإسرائيل باحترام حقوق الفلسطينيين "رويترز": اشتباك بين قوات الحكومة الصومالية وأنصار قائد شرطة معزول رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة وزير الدفاع الوطني يترأس غدًا الأحد الاجتماع الدوري لمجل... أم البواقي: برنامج لعرض 20 عملا مسرحيا بدار الثقافة خلال سهرات رمضان إصابة عشرات الطلبة بوعكات صحية بأدرار بسبب وجبة الإفطار ليفربول يبحث عن بديل لصلاح.. ويجد ضالته في الدوري الإسباني خطاب بايدن بالكونغرس.. ليس كأي خطاب في الذاكرة الحديثة بايدن يقرر عدم رفع الحد الأقصى للاجئين هذا العام فرنسا.. الجدل يحتدم حول قانون "الموت الرحيم" الخارجية الروسية: حظر دخول عدد من أعضاء إدارة بايدن مجلس الأمن الدولي يصدق على إرسال مراقبين إلى ليبيا
مجتمع

عمارات بألوان الحلويات.. تعرف على شوارع “قوس قزح” في لندن

تميل المجالس البلدية في عموم لندن البريطانية الى الحفاظ على النمط الفيكتوري والكلاسيكي لواجهات المباني بغض النظر عن ارتفاعها وعدد الطوابق واستخدامها السكني أو التجاري أو حتى الحكومي.
غير أن “كلاسيكية” تصاميم المباني لا يعني بالضرورة التمسك بالألوان الرتيبة والتقليدية، خصوصا إذا كانت المنطقة تجارية أو سياحية. وتشترط أغلب المجالس البلدية في لندن استحصال موافقات رسمية أو موافقة الجيران لتغيير ألوان المبنى بما يخالف النمط المعمول به في المنطقة أو الحي حفاظا على الذوق العام.
لكن سكان أحياء عدة في قلب لندن غيروا المعادلة، والأصح غيروا ألوان المعادلة. وكثير منهم تجرأ على اختيار ألوان تحولت لاحقا إلى وجهة جاذبة لهواة كسر النمطية.
في مناطق “نوتينغهيل غايت” و”تشلسي” و”كامدن” و”برايمروز هيل” وغيرها من عشرات الأحياء، لا يمكنك أن تغفل الألوان الجذابة للمباني التي يتسابق سكانها على اختيار الأجمل والأكثر جرأة.
ويطلق البريطانيون تسمية ” شوارع قوس قزح” على تلك الشوارع التي تضم 3 مبان ملونة أو أكثر خصوصا إذا كانت الألوان براقة أو مختلفة عن تلك المعتمدة بها في المنطقة.
“لا شيء يضاهي الألوان الزاهية خلال يوم مشمس، فكيف إذا كانت الجدران من حولك تنبض بالألوان؟” هكذا كان الانطباع الأول للكاتبة الفرنسية وصانعة المحتوى إيلودي خلال جولتها بين المباني الملونة في شوارع تشلسي.

وتضيف إيلودي في أحد منشوراتها أنها تكاد تستنشق عبق الصيف في مدينة الضباب بمجرد أن تلمح ألوان “شوارع قوس قزح”.

يشير تقرير موقع “ذا لندنست” إلى أن الفكرة انطلقت أول مرة قبل قرابة 4 سنوات وتحديدا مع سيدة تدعى جودث وهي عازفة تسكن منطقة “كنتش تاون”. قررت جودث وبعد السكن في المنزل ذاته طيلة 25 عاما أن تقوم بطلائه وتغيير الواجهة. وكانت جميع الدور آنذاك مطلية باللون الأبيض. وأشركت جودث جيرانها في التصويت على اختيار الألوان قبل أن يقع الاختيار النهائي اللون الفيروزي. وخلال أقل من 5 سنوات تلونت 3 منازل أخرى قريبة بألوان جريئة وغير تقليدية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

14 + ثمانية =

زر الذهاب إلى الأعلى