آخر الأخبار
رئيس الجمهورية يترأس الاجتماع الدوري لمجلس الوزراء (النص الكامل) ليبيا.. الحكومة الوطنية تؤكد التزامها بإجراء الانتخابات إلقاء القبض على ممرضة وجهت تهديدا "خطيرا" لكاملا هاريس دراسة تكشف ما يفعله تدخين القنب الهندي بالوظائف البصرية برشلونة يسحق أتلتيك بلباو برباعية.. ويحرز كأس إسبانيا الملكة إليزابيث.. "وحيدة" تودع جثمان زوجها منع ميغان ماركل من حضور جنازة الأمير فيليب شهدت مدينة بورتلاند في ولاية أوريغون الأمريكية، الليلة الماضية، أعمال شغب جديدة على أيدي متظاهرين من... عضوة في الكونغرس تقدم مشروع قانون يربط مساعدات واشنطن لإسرائيل باحترام حقوق الفلسطينيين "رويترز": اشتباك بين قوات الحكومة الصومالية وأنصار قائد شرطة معزول رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة وزير الدفاع الوطني يترأس غدًا الأحد الاجتماع الدوري لمجل... أم البواقي: برنامج لعرض 20 عملا مسرحيا بدار الثقافة خلال سهرات رمضان إصابة عشرات الطلبة بوعكات صحية بأدرار بسبب وجبة الإفطار ليفربول يبحث عن بديل لصلاح.. ويجد ضالته في الدوري الإسباني خطاب بايدن بالكونغرس.. ليس كأي خطاب في الذاكرة الحديثة بايدن يقرر عدم رفع الحد الأقصى للاجئين هذا العام فرنسا.. الجدل يحتدم حول قانون "الموت الرحيم" الخارجية الروسية: حظر دخول عدد من أعضاء إدارة بايدن مجلس الأمن الدولي يصدق على إرسال مراقبين إلى ليبيا
العالم

رسالة للبابا من الموصل: “الأخوة أقوى من صوت الكراهية”

قال البابا فرنسيس، الأحد، في مدينة الموصل شمالي العراق، إن تناقص أعداد المسيحيين في العراق وشتى أنحاء الشرق الأوسط، ضرر جسيم لا يمكن تقديره.
ودعا البابا في كلمة ألقاها في ساحة حوش البيعة وأمام كنيسة مدمرة في الموصل، المسيحيين إلى العودة إلى المدينة.
وتابع: “الأمل في المصالحة لا يزال ممكنا ونرحب بدعوة المسيحيين للعودة إلى الموصل ونرفع صلاتنا من أجل جميع ضحايا الحرب”.
وأردف: “نؤكد قناعتنا بأن الأخوّة أقوى من صوت الكراهية والعنف”، مضيفا “يجب تجاوز الانتماءات الدينية للعيش بسلام ووئام”.
وأوضح “ملامح الحرب واضحة بالموصل، من المؤسف أن بلاد الحضارات تعرضت لهذه الهجمة الارهابية”.
وتمت مراسم الكلمة في ساحة يلفها الدمار من كل حد، بعد أن دمر داعش 14 كنيسة في المدينة، منها 7 تعود إلى القرون الخامس والسادس والسابع، كما لا توجد ملاعب في المدينة بسبب الدمار الهائل الذي لحق بها.
بينما زغردت النساء وأُطلق سراح حمامة بيضاء في إشارة إلى السلام، افتتح فرانسيس نصبًا تذكاريًا للموتى في اليوم الأخير من زيارته للعراق.
وبعدما أنهى الحبر الأعظم كلمته، ترأس البابا صلاة على أرواح ضحايا الحرب.
وبكلمات مترجمة إلى العربية، صلى فرانسيس: “إذا كان الله هو إله الحياة – فهو كذلك – فمن الخطأ أن نقتل إخوتنا وأخواتنا باسمه. إذا كان الله هو إله السلام – فهو كذلك – فمن الخطأ أن نشن الحرب باسمه. إذا كان الله هو إله المحبة – فهو كذلك – فمن الخطأ أن نكره إخوتنا وأخواتنا”.
وختم الصلاة قائلاً: “نعهد إليكم بكل من قطعت حياتهم على الأرض بفعل عنف إخوتهم وأخواتهم. كما نصلي من أجل كل من تسبب في مثل هذا الأذى لإخوانهم وأخواتهم. عسى أن يتوبوا، متأثرين بقوة رحمتك”.
ترحيب كبير بالبابا
ورحب زعماء مسيحيون ومسلمون في الموصل بزيارة البابا فرانسيس للمدينة العراقية التي دمرتها الحرب ودعوا المسيحيين الذين فروا من هجوم تنظيم الدولة الإسلامية إلى العودة.
في مشهد مؤثر لم يكن من الممكن تخيله قبل بضع سنوات فقط، صعد البابا منصة في ساحة مدينة محاطة بالكنائس التي تعرضت للقصف والمباني الأخرى لإيصال رسالة سلام ووحدة.
شارك القس رائد كالو، الكاهن الوحيد في ثاني أكبر مدن العراق، قصته بين الحشد وأمام البابا. فر معظم أتباعه من 500 عائلة مسيحية عندما اجتاح تنظيم داعش المدينة في يونيو 2014.
لكنه قال إنه عاد قبل ثلاث سنوات، بعد أن هزمت القوات العراقية والدولية المتطرفين في حملة شاقة تركت معظم المدينة في حالة خراب. قال: “استقبلني إخواني المسلمون بعد تحرير المدينة بحفاوة وحب شديدين”.
لكنه قال إن حوالي 70 عائلة مسيحية فقط تقيم في الموصل اليوم. يخشى الباقون العودة وهاجر الكثير منهم إلى الخارج.
كما خاطب الحشد أيضا قتيبة آغا، وهو مسلم ورئيس المجلس الاجتماعي والثقافي المستقل لأهالي الموصل. في كلمات رحب بها بفرانسيس، قال: “باسم المجلس، أدعو جميع إخوتنا المسيحيين للعودة إلى هذه المدينة وممتلكاتهم وأعمالهم”.
المحطة الأخيرة
وكان البابا وصل في اليوم الثالث من زيارته إلى العراق إلى مدينة أربيل، عاصمة إقليم كردستان العراق، قبل أن ينتقل بطائرة مروحية إلى مدينة الموصل، حيث ألقى كلمته هناك.
وكان المدينة التي اجتاحها تنظيم داعش الإرهابي عام 2014، قد ازدانت بالأعلام والصور الترحيبية بالحبر الأعظم، في تعبير عن سعادة السكان زيارة البابا إليهم.
وبعد الموصل، سيتوجه البابا إلى مدينة قرقوش المسيحية قرب الموصل التي عانت من داعش.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة × 2 =

زر الذهاب إلى الأعلى