آخر الأخبار
ليبيا.. الحكومة الوطنية تؤكد التزامها بإجراء الانتخابات إلقاء القبض على ممرضة وجهت تهديدا "خطيرا" لكاملا هاريس دراسة تكشف ما يفعله تدخين القنب الهندي بالوظائف البصرية برشلونة يسحق أتلتيك بلباو برباعية.. ويحرز كأس إسبانيا الملكة إليزابيث.. "وحيدة" تودع جثمان زوجها منع ميغان ماركل من حضور جنازة الأمير فيليب شهدت مدينة بورتلاند في ولاية أوريغون الأمريكية، الليلة الماضية، أعمال شغب جديدة على أيدي متظاهرين من... عضوة في الكونغرس تقدم مشروع قانون يربط مساعدات واشنطن لإسرائيل باحترام حقوق الفلسطينيين "رويترز": اشتباك بين قوات الحكومة الصومالية وأنصار قائد شرطة معزول رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة وزير الدفاع الوطني يترأس غدًا الأحد الاجتماع الدوري لمجل... أم البواقي: برنامج لعرض 20 عملا مسرحيا بدار الثقافة خلال سهرات رمضان إصابة عشرات الطلبة بوعكات صحية بأدرار بسبب وجبة الإفطار ليفربول يبحث عن بديل لصلاح.. ويجد ضالته في الدوري الإسباني خطاب بايدن بالكونغرس.. ليس كأي خطاب في الذاكرة الحديثة بايدن يقرر عدم رفع الحد الأقصى للاجئين هذا العام فرنسا.. الجدل يحتدم حول قانون "الموت الرحيم" الخارجية الروسية: حظر دخول عدد من أعضاء إدارة بايدن مجلس الأمن الدولي يصدق على إرسال مراقبين إلى ليبيا مجلس الأمن الدولي يرحب بإعلان السعودية إنهاء الصراع في اليمن
مجتمع

المقابلة التاريخية.. هكذا ترجم خبير لغة جسد ميغان ماركل

كشف خبير في لغة الجسد والتواصل أن ميغان ماركل “لم تتلق” أي تدريب قبل إجراء مقابلتها مع الإعلامية الشهيرة أوبرا وينفري، مشددا على أنها “تحدثت من القلب”.
وأطلقت ماركل زوجة الأمير هاري خلال المقابلة تصريحات مثيرة، فتحت فيها النار على العائلة المالكة البريطانية، حيث قالت إنها “أُجبِرت على التزام الصمت”، بعد انضمامها إلى العائلة المالكة، التي “لم توفر لها الحماية” على حد تعبيرها.
واعتبرت ماركل أنها كانت ضحية “حملة تشويه حقيقية”، مشيرة إلى أنها عانت من اعتلال في صحتها العقلية خلال فترة وجودها في العائلة المالكة، حيث نمت لديها أفكار انتحارية، بسبب التغطية الإعلامية البريطانية لشخصها.
ونقلت صحيفة “ديلي ميل” عن توني ثورن، مستشار لغة الجسد في كينغز كوليدج بلندن، قوله إن لغة ميغان “بدت طبيعية ومرتاحة وعفوية، وليس كما لو أنه جرى تدريبها على ذلك”.
وفي الوقت نفسه، ذكر ثورن أن استخدامها لأسماء مستعارة لأفراد العائلة الملكية يشير إلى الإبقاء على “مسافة استراتيجية” من رموز العائلة.
وأضاف: “بدت ماركل تتحدث عنهم كمراقبة للعائلة الملكية وليس كشخص من الداخل”.
كما أشار الخبير اللغوي إلى أن ميغان “أسقطت خلال حوارها أي آثار للهجة البريطانية بعد عودتها إلى مسقط رأسها في لوس أنجلوس”.
وأوضح: “لم تعد هناك أي تلميحات ملحوظة لللهجة البريطانية؛ ميغان تحدثت بنبرة -الإنجليزية الكاليفورنية- الخاصة بها”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

15 − 4 =

زر الذهاب إلى الأعلى