آخر الأخبار
الرياح الشديدة تحرم أكثر من 100 ألف منزل في كندا من الكهرباء صـــديــقــي يــشــيــد بــالــدكـتــور عــمـيـمـور روسيا وأوكرانيا: الكرملين يشترط الاعتراف بضمّ "الأقاليم الجديدة لروسيا قبل البدء في أي مفاوضات معهد الفيلم البريطاني يختار فيلم "جين ديلمان" للمخرجة شانتال أكرمان كأفضل فيلم في تاريخ السينما كأس العالم 2022: تعرف على أغلى اللاعبين والمنتخبات والجوائز المالية وتكلفة استضافة البطولة الطيران: الاتحاد الأوروبي يسمح بمكالمات الهواتف الجوالة على متن الرحلات الجوية منتدى الحوار المتوسطي: لعمامرة ينقل تحيات الرئيس تبون إلى نظرائه الإيطالي و النيجري و الموريتاني أسعار الغاز في أوروبا تسارع بالصعود أبو الغيط: يجب على العرب أن يتضامنوا لحماية أمنهم المائي ألزهايمر: علاج يحقق نتائج واعدة في إبطاء تدمير المرض للدماغ البشري ميغان ميركل: مسؤول سابق بشرطة لندن يكشف عن تلقي زوجة الأمير هاري تهديدات "حقيقية" مرض ألزهايمر: لقاح جديد قد يبطئ الإصابة بالمرض كيم كارداشيان: كاني ويست يدفع 200 ألف دولار شهريا لإعالة أطفالهما بعد تسوية الطلاق تعـزيـة السيّد عبد الرّشيد طبي، وزير العدل حافظ الأختام لوفاة المرحوم الأستاذ بن عبيد محمد الطاهر وزير العدل حافظ الأختام يجتمع بإطارات المفتشية العامة لوزارة العدل عبدالعزيز المقالح: رحيل رائد الحداثة والتنوير اليمني عن عمر ناهز 85 عاماً رئيس وزراء بريطانيا ريشي سوناك يؤكد ضرورة تغيير موقف بلاده من الصين اتهامات لضباط أمريكيين بعد إصابة رجل أسود بالشلل أثناء اعتقاله وسائل إعلام نشرت تقارير "ويكيليكس" تناشد واشنطن بإسقاط التهم الموجهة لمؤسس الموقع على غرار FTX.. منصة العملات المشفرة BlockFi تشهر إفلاسها رسميا
الافتتاحية

الجزائر – السعودية.. رسالة وقراءات

 

رسالة، الرئيس بوتفليقة، إلى العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز أل سعود، تحمل عديد الدلالات والقراءات.

 

رسالة، جاءت في عز الأزمة الخليجية وفي عز الثورة الداخلية على الفساد.. السعودية وفي خضم الأزمة الدبلوماسية السعودية مع ألمانيا، لبنان واليمن.

 

رسالة، الرئيس، جاءت لتأكد على العلاقات التاريخية بين البلدين، لأن السعودية بلد له أهمية خاصة، بحيث يصعب ترك الاهتمام بشؤونه أو مستقبله لدولة واحدة هي الولايات المتحدة الأمريكية، والسبب الذي يدعو الجزائر إلى الالتفات نحو السعودية في هذه الأوقات بالذات هو ما ظهر أخيرا من علامات ودلائل، تشير إلى وجود توترات وضغوط داخلية رغم محاولات التغطية السياسية والإعلامية على حقائقها الفعلية وهو أمر يحتاج إلى تعاون خارجي متعدد.

 

وهذا ما فهمه، بوتفليقة، بإرساله رجل ثقته ووزيره، السيد الطيب لوح، في إطار دبلوماسي يعتمد علي النصيحة والاقتراحات لاحتواء الأزمات وهذا بحكم المعرفة الدقيقة للرئيس لملف الخليج وكذا بحكم كمستشار للشيخ زايد، هذا من الناحية الخارجية.

 

أما القراءة للرسالة أو لحاملها المبعوث الخاص للرئيس، السيد الطيب لوح، وزير العدل حافظ الأختام..، فاختيار الرئيس لوزير العدل، هي رسالة بحد ذاتها على الثقة الكبيرة، التي يتمتع بها الوزير لدى الرئيس ومحيطه وإلى السمعة الطيبة للوزير لدى المملكة السعودية، فلماذا يختار الرئيس وزير العدل ولا يختار وزير خارجيته، أو وزيره الأول أو رئيس مجلس الأمة المتعوِّد على مثل هذه المهام.

 

فهذا معناه أن مسؤول الدبلوماسية عندنا فَقَدَ مصداقيته لدى الخليجيين، خاصة السعوديين وهذا بعد تصريحات حول المغرب، وبوتفليقة يعرف جيدا التعاون بين القصور الملكية وهذا معناه أن الرئيس غاضب من وزير خارجيته، بعد تصريحاته، ضف إلى ذلك اجتماع جامعة الدول العربية وبيانها الختامي والغياب المتعمد لوزير الخارجية الجزائري، هذا الغياب الذي اعتبرته السعودية موقفا دبلوماسيا.

 

الجزائر، لا تريد أن تكون تابعا أو تنجر وراء مصالح دولة ضيقة وإنما تتحرك وفق مصالح وطنية وبدبلوماسية براغماتية، فحنكة وزير العدل، وحكمته وعلاقته الوطيدة مع السعوديين رأى فيها بوتفليقة مخرجا من الأزمة المرتقبة وحلا لإعادة بعث الدفء للعلاقات الجزائرية السعودية، في زمن لا مكان فيه للأخوة وإنما المكان للمصالح والبقاء للأقوى.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

واحد × اثنان =

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى