آخر الأخبار
رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من رئيس الجمهورية الفرنسية السيد إيمانويل م... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من أخيه سمو أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من أخيه رئيس الجمهورية التركية السيد رجب طي... وزير الشؤون الخارجية السيد صبري بوقدوم يُشارك عبر تقنية التحاضر المرئي في الاجتماع الطارئ لمجلس جامع... بالصور.. محرز وصديقته يتعرضان لهجوم في لندن بعد النبأين السعيدين.. ضربة "خطيرة" لإبراهيموفيتش إيطالية تتلقى عن طريق الخطأ 6 جرعات من لقاح فايزر البحرية الأميركية تصادر شحنة أسلحة من إيران في بحر العرب اتهامات ليبية لتركيا بتحريك المليشيات لبث الفوضى في طرابلس هاميلتون يتوج بجائزة إسبانيا الكبرى بوقدوم وظريف يتباحثان مستجدات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط موقع سقوط حطام "لونغ مارش" بحسب الإحداثيات قميص الأسطورة جوردان بأكثر من مليون دولار أخيرا سقط الصاروخ.. كيف كسبت الصين الرهان الخطير؟ رغم العزل.. الهند تسجل رقما مفجعا لإصابات كورونا في 96 ساعة جماهير "اليونايتد" تتسبب بخسارة صفقة بقيمة 280 مليون دولار الجزائر تدين بأشد العبارات الاعتداءات الاسرائيلية "المتطرفة" ضد الفلسطينيين في القدس المحتلة الاتحاد الأوروبي يكشف عن موعد اعتماد "جوازات كوفيد" 90 ألف فلسطيني يحيون ليلة القدر في الأقصى رغم العراقيل الإسرائيلية مجلة عسكرية: طيارون تايوانيون يهربون بمقاتلاتهم الأمريكية وطائرة بوينغ ضخمة إلى الصين
آراء وتحاليل

ما يجب أن يقال: أردوغان والأدميرالات والنوايا السيئة ؟ !

 

أوقفت أجهزة الأمن التركي 10 أدميرالات متقاعدين غداة نشر رسالة مفتوحة وقعها المئات من الضباط السابقين تنتقد مشروعا للرئيس رجب طيب أردوغان لبناء قناة في إسطنبول قد تهدد برأيهم حرية الملاحة، ووجه النائب العام للموقعين على الرسالة تهمة الاجتماع للمساس بأمن الدولة والنظام الدستوري.

وكان قد وقّع حوالي 100 عسكري متقاعد على الرسالة التي علّق عليها الرئيس التركي بأن أصحابها لهم نوايا سيئة وبأنه سيسحقهم وحذّر معارضين للرئيس من الانقلاب على دستور تركيا الذي يؤكد على علمانية الدولة التي أسسها كمال أتاتورك.

لكن أردوغان الحالم بالإمبراطورية العثمانية والذي يعتبر سليمان القانوني مثله الأعلى ماض في ثورته على فكر العسكر وماض في تطوير تركيا الحديثة وإعادة مجد الإمبراطورية العثمانية وسحق كل من يعارضه أو يعارض أحلامه ولو بالنوايا.

فإلى متى يستطيع أردوغان الصمود في وجه كوابيس العسكر وأشباح أتاتورك في ظل انهيار الليرة التركية والاحتقان السياسي الداخلي والتحرش اليوناني بمصالح تركيا في منطقة المتوسط.  

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة − اثنان =

زر الذهاب إلى الأعلى