آخر الأخبار
رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من رئيس الجمهورية الفرنسية السيد إيمانويل م... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من أخيه سمو أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من أخيه رئيس الجمهورية التركية السيد رجب طي... وزير الشؤون الخارجية السيد صبري بوقدوم يُشارك عبر تقنية التحاضر المرئي في الاجتماع الطارئ لمجلس جامع... بالصور.. محرز وصديقته يتعرضان لهجوم في لندن بعد النبأين السعيدين.. ضربة "خطيرة" لإبراهيموفيتش إيطالية تتلقى عن طريق الخطأ 6 جرعات من لقاح فايزر البحرية الأميركية تصادر شحنة أسلحة من إيران في بحر العرب اتهامات ليبية لتركيا بتحريك المليشيات لبث الفوضى في طرابلس هاميلتون يتوج بجائزة إسبانيا الكبرى بوقدوم وظريف يتباحثان مستجدات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط موقع سقوط حطام "لونغ مارش" بحسب الإحداثيات قميص الأسطورة جوردان بأكثر من مليون دولار أخيرا سقط الصاروخ.. كيف كسبت الصين الرهان الخطير؟ رغم العزل.. الهند تسجل رقما مفجعا لإصابات كورونا في 96 ساعة جماهير "اليونايتد" تتسبب بخسارة صفقة بقيمة 280 مليون دولار الجزائر تدين بأشد العبارات الاعتداءات الاسرائيلية "المتطرفة" ضد الفلسطينيين في القدس المحتلة الاتحاد الأوروبي يكشف عن موعد اعتماد "جوازات كوفيد" 90 ألف فلسطيني يحيون ليلة القدر في الأقصى رغم العراقيل الإسرائيلية مجلة عسكرية: طيارون تايوانيون يهربون بمقاتلاتهم الأمريكية وطائرة بوينغ ضخمة إلى الصين
ثقافة وفن

ممنوعات في دراما رمضان.. هل تنجح في ضبط المشهد التلفزيوني؟

مع الانتعاشة الكبرى التي تشهدها الدراما المصرية في رمضان، حرص المجلس الأعلى للإعلام على إصدار معايير ملزمة لصناع الدراما عموما ومسلسلات رمضان خصوصاً، في محاولة لضبط المشهد التلفزيوني خلال الشهر الفضيل، وتضمنت تلك المعايير 10 محاذير يجب تجنبها في الأعمال الفنية أبرزها “الشتائم والعنف”، حتى لا تتعرض للحذف وتقع تحت طائلة القانون.

وقالت ليلى عبد المجيد، عميد كلية الإعلام بجامعة القاهرة سابقاً، إنه يمكن التنبؤ بأن دراما رمضان هذا العام ستكون “منضبطة” ومطمئنة للأسر المصرية والعربية، فمعظمها عن أعمال وطنية وتاريخية مثل «الاختيار 2»، و«هجمة مرتدة»، وغيرهما.

ولفتت الخبيرة الاعلامية، إلى أن “الضوابط والأكواد” التي وضعها المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام قد لا تكون كافية وحدها لضبط المشهد الإعلامي، لكنها خطوة إيجابية، وتمثل ما اتفق عليه المجتمع بشأن “رفض الاسفاف والتقاليد الخارجة عن عادتنا وتقاليدنا في مصر”.

وتابعت القول إن هناك عددا كبيرا من الأعمال الدرامية هذا العام، ومن الصعب رصد مخالفاتها بدقة، كما أن “الأعلى للإعلام” جهة تنظيمية، وليست تنفيذية، موضحة أنها ترفض الرقابة الكاملة، وتقترح وجود جهات رقابة على المصنفات الفنية تضم “كتاب ونقاد وفنانين ومبدعين” بالتعاون مع الجهات المعنية لتقييم الأعمال بشكل مسبق.

الابتعاد عن الشتائم

وتضيف العميد الأسبق لكلية الإعلام بجامعة القاهرة، أن بعض الأعمال الدرامية التي ينتجها القطاع الخاص، لا تبحث سوى عن «التريند» وليس القيمة، ولعدم وجود رقابة سابقة تنشأ مخاوف من عدم الالتزام بالمعايير، ويقع الضرر بالفعل، حتى في حال وجود غرامات لأن الأرباح أكبر.

وتشير ليلي عبد المجيد إلى أن مشاهد العنف المفرط والألفاظ بذيئة وغيرها من المخالفات والمفاهيم الخاطئة لها تأثيرات سلبية على المشاهدين، وتشوه صورة المواطن والمجتمع المصري.

وتضمنت محاذير “الأعلى للإعلام” عدم اللجوء للألفاظ البذيئة والحوارات المتدنية والبعد عن الشتائم والسباب، التي تسئ إلى المجتمع المصري، خاصة أن الدراما المصرية منتشرة في الوطن العربي وعدد من دول العالم، فضلا عن أهمية الرجوع لأهل الخبرة والاختصاص حال تضمين المسلسل أفكارا دينية أو علمية أو تاريخية.

العنف وتجاهل القانون

وأكدت محاذير “الأعلى للإعلام” بشأن الأعمال الدرامية على ضرورة أن تخلو من العنف غير المبرر والحض على الكراهية والتمييز والمشاهد التي تحمل إثارة جنسية، وتجنب مشاهد التدخين وتعاطي المخدرات التي تحمل إغراءات تحض على التعاطي.

وطالب “الأعلى للإعلام” بالتوقف عن تجاهل القانون عن طريق الإيحاء بإمكانية تحقيق العدالة باستخدام العنف والتآمر والأسلحة، وليس بالطرق القانونية، وشدد على التوقف عن معالجة الموضوعات التي تكرس الخرافة والتطرف وتغيب العقل والعلم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اثنان × واحد =

زر الذهاب إلى الأعلى