آخر الأخبار
رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من رئيس الجمهورية الفرنسية السيد إيمانويل م... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من أخيه سمو أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من أخيه رئيس الجمهورية التركية السيد رجب طي... وزير الشؤون الخارجية السيد صبري بوقدوم يُشارك عبر تقنية التحاضر المرئي في الاجتماع الطارئ لمجلس جامع... معجبي محرز يدخلون في شجار مع رجال الأمن بعد النبأين السعيدين.. ضربة "خطيرة" لإبراهيموفيتش إيطالية تتلقى عن طريق الخطأ 6 جرعات من لقاح فايزر البحرية الأميركية تصادر شحنة أسلحة من إيران في بحر العرب اتهامات ليبية لتركيا بتحريك المليشيات لبث الفوضى في طرابلس هاميلتون يتوج بجائزة إسبانيا الكبرى بوقدوم وظريف يتباحثان مستجدات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط موقع سقوط حطام "لونغ مارش" بحسب الإحداثيات قميص الأسطورة جوردان بأكثر من مليون دولار أخيرا سقط الصاروخ.. كيف كسبت الصين الرهان الخطير؟ رغم العزل.. الهند تسجل رقما مفجعا لإصابات كورونا في 96 ساعة جماهير "اليونايتد" تتسبب بخسارة صفقة بقيمة 280 مليون دولار الجزائر تدين بأشد العبارات الاعتداءات الاسرائيلية "المتطرفة" ضد الفلسطينيين في القدس المحتلة الاتحاد الأوروبي يكشف عن موعد اعتماد "جوازات كوفيد" 90 ألف فلسطيني يحيون ليلة القدر في الأقصى رغم العراقيل الإسرائيلية مجلة عسكرية: طيارون تايوانيون يهربون بمقاتلاتهم الأمريكية وطائرة بوينغ ضخمة إلى الصين
آراء وتحاليل

ما يجب أن يقال: الوجه الآخر للمخزن؟ !

 

كشف المخزن المغربي عن وجهه الآخر الخالي من الانسانية والمؤكد على وحشية هذا النظام الاستعماري المتعفن .

فقضية استقبال إحدى المستشفيات للرئيس الصحراوي إبراهيم غالي للعلاج من وباء كورونا هو فعل انساني حضاري بينما المغرب ندد بهذا الفعل الانساني واستدعى على اثره السفير الاسباني لدى مملكة المغرب واحتج دبلوماسيا على استقبال اسبانيا انسانا مريضا يستحق العلاج ، بغض النظر عن منصبه كرئيس الجمهورية العربية الصحراوية الديموقراطية فالمخزن يؤكد يوما بعد يوم على وجهه العنصري ، الاستعماري الذي لا يعترف لا بالمواثيق الدولية ولا بالمبادئ الانسانية ولا بحقوق الانسان فالمخزن الذي احتل الصحراء الغربية وقتل بن بركة وسجن عائلة اوفقير ليس غريبا عليه ان يحتج على تقديم العلاج لشخص مريض، انها قمة النذالة والخساسة من مملكة تدّعى حسن الضيافة وتتغنى بحسن العلاقات مع غيرها فالوجه القمعي للمخزن لا يتغير مع تغير الاشخاص، نتمنى الشفاء للمناضل الثائر الرئيس الصحراوي ابراهيم غالي . والخزي والعار يبقى سمة المخزن وعملائه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 × اثنان =

زر الذهاب إلى الأعلى