آخر الأخبار
أزمة سد النهضة.. السودان: لا مجال للحديث عن الخيار العسكري عودة الدبلوماسية المهاجرة.. دعم دولي وتعزيز للاستقرار بليبيا توقعات بحضور الأمير هاري جنازة الأمير فيليب توقعات بحضور الأمير هاري جنازة الأمير فيليب حداد "خاص" من الملكة إليزابيث على زوجها الأمير فيليب "أيام الجور".. سنوات الظلم والحرب الليبية في دراما رمضان رمضان اللبنانيين مع أزمة الدولار.. ارتفاع "جنوني" للأسعار واشنطن تعلن الموازنة العسكرية وتكشف عن أولوياتها الدفاعية جونسون ينعى الأمير فيليب النرويج ترفض أن يضم صندوق الثروة السيادية للبلاد شركات سعودية السفير الروسي في النمسا: هناك ألاعيب قذرة حول "سبوتنيك V" وفاة الأمير فيليب زوج الملكة البريطانية إليزابيث الثانية عن عمر يناهز 100 عام شركات إعادة التأمين تتحمل معظم تكاليف أزمة سفينة قناة السويس محادثات "مليارية" لاستحواذ "تويتر" على "كلوب هاوس" فيسبوك: لن نخطر المستخدمين الذين تسربت بياناتهم قبل قرار بايدن المرتقب.. قتلى في إطلاق نار بساوث كارولينا إطلاق نار بولاية تكساس.. قتيل ومصابون في حالة حرجة وباء وإحراج دولي.. بايدن يعلن إجراءات تنفيذية ضد فوضى السلاح ليبيا.. أزمة تلوح في الأفق بسبب "الإطار الدستوري للانتخابات" النووي الإيراني.. واشنطن تتوقع استئنافا "وشيكا" للمحادثات
سلايدر

هكذا خطط البغدادي لرفع راية “داعش” بالجزائر

 

تكشف، رسائل من زعيم تنظيم داعش، أبو بكر البغدادي، إلى قادة أتباعه في ليبيا، أنه سعى إلى تعويض خسائره في العراق وسوريا، بإصدار تعليمات باستخدام جنوب ليبيا ذي التضاريس الوعرة: “ساحة” لتجميع الفارين من المشرق، لاستهداف مصر وتونس والجزائر.

 

وقالت صحيفة “الشرق الأوسط” إنها اطلعت على وثائق صودرت من مقرات لـ”داعش” في مناطق متفرقة من ليبيا، بينها رسائل من البغدادي إلى 13 من كبار مساعديه في ليبيا، يعود تاريخ بعضها إلى نهاية العام الماضي، فيما لا يتجاوز عمر أحدثها بضعة أسابيع. وهذه الوثائق محفوظة لدى جهات ليبية عدة.

 

وفي إحدى رسائله، برر البغدادي هزائم التنظيم في العراق وسوريا، باعتبارها “حرباً فرضتها متغيرات على العالم”.

 

ودعا مساعديه إلى السعي لتعويض هذه الهزائم عبر التوجه إلى جنوب ليبيا، وتجميع الفارين هناك، معتبراً أن “الساحة القادمة هي ليبيا… ومنها ترفع رايتنا في مصر وتونس والجزائر”.

 

وسعى زعيم “داعش” في رسالة أخرى إلى قمع خلافات في صفوف أنصاره الليبيين، داعياً إلى مواجهة “المرتجفين الخانعين بينكم” بـ”ضرب الأعناق وتدحرج الرؤوس”.

 

كما حذر من أعضاء تنظيم “أنصار بيت المقدس” الذين فروا من سيناء إلى ليبيا، معتبراً أنهم “عُصبة تحمل بداخلها بوادر هزيمة ورِدَّة” تنشر “سلوكاً غير سوي بينكم”.

 

وتقول نصوص لرسائل قصيرة أخرى، إن “عليكم بعدم التخاذل في القتال، والنصر في المعركة”.

 

ويضيف نص آخر منفصل: “لِمَا آلت له ظروفنا، وضعف الدعم، فعلى القادة (في داخل ليبيا) البحث عن موارد دعم في إمارة ليبيا، ولبقية المجاهدين، فهناك الإخوة في مالي يعانون من قلة الدعم، وتمكن العدو منهم”.

 

وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

واحد × 3 =

زر الذهاب إلى الأعلى