آخر الأخبار
كلوب: إن حدث هذا فسيكون إنجازا لليفربول جميس يرد على إبراهيموفيتش: أنا الشخص الخطأ للعبث معه رغم توفر لقاحات كورونا.. فاوتشي يطلق "تحذيرا خطيرا" ترامب يوجه "صفعة" لنائب جمهوري صوّت لعزله "رد صادم" من الصحة العالمية بشأن "جوازات سفر كورونا" إطلاق سراح 42 شخصا اختطفوا من مدرسة نيجيرية بـ1.9 تريليون دولار.. مجلس النواب يقر خطة بايدن بشأن كورونا من قلب غرف العمليات.. طبيب يجيب القاضي ويذهله تأييد خليجي وعربي للسعودية.. ورفض للمساس بسيادتها إيطاليا تسجل 253 وفاة وأكثر من 20 ألف إصابة جديدة بفيروس كورونا "رويترز": الخارجية الأمريكية ستراجع "كامل" العلاقة مع السعودية تقرير حول محمد صلاح يقتحم مجال الاستثمار العقاري في بريطانيا البيت الأبيض: الضربات الجوية في سوريا تهدف لإرسال رسالة مفادها بأن بايدن يعمل على حماية الأمريكيين إدارة بادين تصدر تقرير مقتل خاشقجي الجمعة..خروج العشرات إلى الشارع في أول جمعة.. مسلحون مجهولون يخطفون أكثر من 300 تلميذة في نيجيريا الأكثر دقة على الإطلاق.. ابتكار خريطة جديدة للكرة الأرضية الكونغرس يصوت على خطة "منقوصة" لإنعاش الاقتصاد انتخاب رئيس من أصل عربي يشعل دولة إفريقية ليفربول يتعرض لـ"ضربة موجعة".. "القائد" خضع لعملية جراحية
سلايدر

عيسى: الجزائر ترفض حذف آيات الجهاد رغم مراجعتها للخطاب الديني

 

أعلن، وزير الشؤون الدينية والأوقاف، محمد عيسى، اليوم الجمعة، بوهران، أن الجزائر رفضت حذف آيات الجهاد من الخطاب الديني وإلغاء الهوية الإسلامية مثل ما جرى في بعض الدول.

 

وقال، عيسى، لدى استضافته في منتدى “واست تريبين” إن “الجزائر لا تقبل أن تملى على الإمام خطبته وأنه حر فيها” مبرزا أن “ما سعينا إلى القيام به هو مراجعة مناهج بيداغوجية التبليغ حتى يكون الإمام متفاعلا مع انشغالات ومقتضيات المجتمع ومنتبها لمختلف التحولات”.

 

وأوضح، أن الدولة الجزائرية تحرص على أن يكون الإمام شريكا في الخطة الوطنية التي تعمل على منع تقسيم الكلمة وتتصدى لمحاولات إضعاف الوحدة الوطنية، مشيرا إلى أن “الغاية تكمن في أن يكون الخطاب الديني مكملا للخطاب الوطني”.

 

وأكد، عيسى أن “الجزائر ليست مقتنعة ببعض النماذج التي يتم تجريبها في بعض الأقطار التي سعت إلى مراجعة الخطاب الديني المسجدي إلى درجة حذف آيات قرآنية وإلغاء الهوية الإسلامية”, مشيرا إلى أن الجزائر التي أضحت رائدة في مجال بسط مبادئ الوسطية والاعتدال قد أصبحت قدوة ومرجعا دوليا يحظى بالاهتمام من قبل مختلف الدول.

 

وأضاف، أن ” الجديد في مخطط عمل الحكومة هو مراجعة وترقية الخطاب الديني المسجدي، فمراجعة الخطاب الديني في الجزائر لا تتعلق بحذف آيات قرانية تتحدث عن الجهاد من مقرراتنا، وهو ما فعله البعض من إخواننا الذين أصبحوا يتحرجون من أنهم يوسمون بالتطرف”.

 

وبيّن، محمد عيسى، بالمناسبة أن “نجاح الأئمة الجزائريين المنتدبين للمساجد بفرنسا في ترسيخ مرجعيتنا المبنية على مبدأ الوسطية والاعتدال وكذا الوقاية والدفاع الفكري المضاد للخطاب المتطرف والمتشدد العنيف استمدادا من قيم ومبادئ المصالحة الوطنية جعل العديد من عواصم العالم تقبل على الجزائر للاستفادة من التجربة الجزائرية”.

 

وأردف، قائلا “ونتوقع خلال الأيام القادمة توقيع على وثيقة إعلان نوايا مع ايطاليا التي ترغب في الاستفادة من الرصيد الجزائري في مجال الوقاية الفكرية من مظاهر التطرف”، مبرزا أن أئمة جزائريين سيتكفلون بتكوين عدد من أئمة مساجد هذا البلد الأوروبي.

 

وأشار، الى أن ريادة الجزائر في هذا المجال جعلها تؤسس لما يعرف “بالدبلوماسية الدينية”، فقد باتت تتلقى عروض مهمة للتعاون في هذا الميدان من طرف الصين والولايات المتحدة الأمريكية وكندا وغيرها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

16 − 13 =

زر الذهاب إلى الأعلى