آخر الأخبار
الجيش اليمني يعلن السيطرة على مواقع استراتيجية جنوبي مأرب البرهان: أبوابنا مفتوحة أمام الاستثمارات الأمريكية السعودية تعلن البدء رسميا بتطبيق إلزامية التحصين أمير قطر يوجه بإرسال فرقة إنقاذ إلى تركيا طهران: الأعداء يشنون ضدنا حربا ثقافية إلى جانب العسكرية والاقتصادية واشنطن تخفض عدد موظفي مقارها الدبلوماسية لدى روسيا الولايات المتحدة.. انتهاء حظر إخلاء المستأجرين مساكنهم المفروض منذ اندلاع جائحة كورونا الجزائر: من المهم اتفاق مصر والسودان وإثيوبيا حول سد النهضة رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يُجري مكالمة هاتفية مع أخيه الرئيس التونسي السيد قيس سعيد الهند.. تصفية العقل المدبر لهجوم كشمير 2019 نيكاراغوا تمنح الجنسية للمرة الثانية لرئيس سلفادوري سابق مطلوب بولندا.. الشرطة تكشف مقرا "لسكّ" البيتكوين في عقر دارها سقوط مدو لدجوكوفيتش في أولمبياد "طوكيو 2020" باريس.. اشتباكات عنيفة بين الشرطة ومحتجين على قيود كورونا ألبانيا تستعيد 5 نساء و14 طفلا من مخيم الهول في سوريا ملايين الأمريكيين مهددون بالطرد من منازلهم وسط تفشي المتحور "دلتا" تونس تسجل أول حالة بمرض الفطر الأسود زاخاروفا تنتقد تصريح لودريان حول النازية الجديدة في أوكرانيا نائب تونسي: محكمة إيطالية تجبر الشركة المصدرة للنفايات إلى تونس على إعادتها لإيطاليا مع فتح أبوابها للسياح.. ما هي الجنسيات المؤهلة للحصول على التأشيرة السياحية السعودية؟
مجتمع

من هارب إلى طبيب.. لاجئ يلهم العالم

بعدما أجبرت الحرب الأهلية في جنوب السودان، صامويل ضول أيون، على الفرار إلى أوغندا وهو لا يزال في سن المراهقة عام 2013، كانت ذكرياته وهو يرى أصدقاء يموتون بأمراض يمكن الوقاية منها لعدم توفر الرعاية الطبية الملائمة، دافعا ليمتهن الطب.

والآن وبعد تخرجه من كلية الطب، ينشغل صامويل أيون (27 عاما) بعلاج مرضى “كوفيد-19” وغيرهم في مستشفى مولاجو العام المرموق في العاصمة الأوغندية كمبالا.

وتعليقا على مشواره، قال أيون: “لقد فعلتها.. أن تكون لاجئا ليس عقابا، بل فرصة لمواصلة السعي وراء أحلامك خارج بلدك”، وفق ما ذكرت وكالة رويترز.
وأيون وأسرته من بين ما يقدر بنحو مليون لاجئ من جنوب السودان فروا إلى أوغندا عندما نشبت الحرب بعد عامين فقط من انفصال الجنوب، في أعقاب صراع مع السودان استمر عقودا.
وتسمح سياسة اللجوء في أوغندا للاجئين بحرية الحركة والاستفادة من الخدمات العامة، كالتعليم والرعاية الصحية.

ويعيش 1.5 مليون لاجئ إجمالا في أوغندا، التي تحتل المركز الرابع بين الدول التي تستضيف العدد الأكبر من اللاجئين بعد تركيا وكولومبيا وباكستان، حسبما قالت ويندي كاسوجا المتحدثة باسم المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في أوغندا.

وأضافت كاسوجا أن 20 بالمئة فقط من لاجئي جنوب السودان في سن التعليم الثانوي بأوغندا يدرسون حاليا في المدارس، لعدم توافر أماكن تكفي لتلبية الطلب.
وكان أيون واحدا ممن حالفهم الحظ حيث تلقى تعليمه في مدرسة ثانوية حكومية، ونال أعلى الدرجات وحصل على منحة من منظمة دافي الألمانية للدراسة في جامعة ماكيريري المرموقة في أوغندا. وقال إنه اشتغل مدرسا لبعض الوقت لتغطية رسوم الجامعة.
وأضاف أنه أول فرد في أسرته يحصل على درجة جامعية، لافتا إلى أنه يتمنى التخصص في جراحة الأعصاب، ويعتزم العودة إلى وطنه وإعطاء محاضرات.

ومضى قائلا: “شعر والداي بفرحة غامرة”، مشيرا إلى أن أسرته سافرت من موقع اللاجئين الذي تعيش فيه بشمال أوغندا لتحضر حفل تخرجه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ستة عشر − أربعة عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى