آخر الأخبار
رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من أخيه السيد طيب رجب أردوغان رئيس الجمهور... غانتس لوزيرة الدفاع الفرنسية: إسرائيل تأخذ الاتهامات ضد NSO على محمل الجد سعيد يأمر بإعفاء المدير العام للتلفزيون التونسي محللون: "فيسبوك" حققت إيرادات قياسية خلال الربع الثاني من العام سعيد يعلن عن مبلغ "تمت سرقته من الشعب" ويتحدث عن "460 شخصا نهبوا أموال تونس" تبون يستقبل رئيس المجلس الرئاسي الليبي وزارة الدفاع الإسرائيلية تبدأ تحقيقا في مكاتب شركة NSO لبرمجيات التجسس جنوب أفريقيا تندد بقرار مفوضية الاتحاد الإأفريقي منح إسرائيل صفة مراقب حمد بن جاسم تعليقا على "أنظمة التجسس": أعرف منذ سنوات أن هاتفي مراقب ألمانيا تعلن تطعيم 50% من سكانها ضد فيروس كورونا ملفات سرية تظهر خطط إيرانية مزعومة لإغراق سفن باستخدام هجمات إلكترونية بعد 6 خسائر متتالية.. "بوينغ" تسجل أرباحا خفر السواحل التركي يحتجز أكثر من 200 مهاجر أغلبهم أفغان كانوا في طريقهم لإيطاليا روسيا ستساعد طاجيكستان في حال تعرض أمنها إلى تهديد بسبب تطور الأحداث في أفغانستان ألمانيا.. الكشف عن خسائر شركات النقل من الفيضانات الأخيرة في البلاد الولايات المتحدة.. قتيلان وعدد من الجرحى في تسرب كيمياوي بمصنع في تكساس المعارضة في نيوزيلندا تنتقد الحكومة لسماحها بعودة "داعشية" إلى البلاد الكرملين: أسباب كثيرة تجعلنا نفخر برجال استخباراتنا سوناطراك: توفيق حكار يقف رفقة إطارات المؤسسة على عملية تصحيح أوراق مسابقة التوظيف الخاصة بولايتي ورڨ... رئيس المجلس الرئاسي الليبي في زيارة رسمية إلى الجزائر
آراء وتحاليل

ما يجب أن يقال : حفتر ، برخان ومرتزقة الغلمان ؟ !

بقلم #جمال_بن_علي

ما قام به أسير تشاد وعميل المخابرات الأمريكية، المدعو خليفة حفتر ، بحشد قواته المُشكلة من المرتزقة من بقايا “الجنجاويد و فاغنر وبلاك واتر” والذين يتقاضون مرتباتهم من دولة الامارات ، ويسيرون تقنيا وفنّيا ولوجيستيكيا من طرف الاستخبارات المتعددة الجنسيات ونخص بالذكر الموساد والاستخبارات والفرنسية ، حفتر هذا التافه العسكري الذي اسره جنود تشاد بالعصي والحجارة في 22 مارس 1987 في معركة وادي الدوم بشريط اوزو وتعرّض خلال فترة سجنه بتشاد الى الاغتصاب ، مما ادى الى انهيار اعصابه ودخل في نوبة جنون، تدخلت بعدها الاستخبارات الامريكية واشترته من التشاد مثلما كان يشترى العبيد في افريقيا .فأقام في فيرجينيا لعدّة سنوات غير بعيد عن مقر السي اي اي ب LANGLEY ، ثم بعد سقوط الراحل معمر القذافي دخل حفتر فوق دبابة برعاية امريكية ، سعودية مصرية واماراتية وروسية هذا على سبيل الذكر اليوم المجرم الذي قتل عشرات الآلاف من الليبيين ونهب مليارات النفط يريد ان يعرقل فتح معبر “ايسين” الحدودي بين ليبيا والجزائر لعرقلة اعادة الحركة الاقتصادية بين الدولتين ، كما يريد التشويش على المصالح الليبية الجزائرية خدمة لأسياده بمصر والامارات وفرنسا ، فهذا الكلب مع احترامنا للكلاب الاوفياء يريد خلط الاوراق قبل مؤتمر “برلين “2” وتوجيه رسائل الى المجتمع الدولي مفادها انّه لايزال موجودا وقابل للعمالة والخيانة لمن يدفع اكثر . واقترابه من الحدود الجنوبية هو بهدف تمرير المرتزقة الى الساحل الافريقي لتعويض اللفيف الاجنبي الفرنسي في عملية برخان وتحويل العتاد العسكري الى الساحل بحجة مكافحة الجماعات الارهابية وما توقفه امام الحدود الجزائرية سوى عملية تمويه ودراسة خاطئة للطوبوغرافيا في المنطقة ، ومحاولة ضرب عصفورين بحجر واحد وهي التشويش على المصالح الجزائرية واغراق الساحل بالسلاح الثقيل والمرتزقة خدمة لمصالح جيواستراتيجية دولية واقليمية برعاية دول اقليمية وتحت اشراف مباشر لفرنسا واسرائيل لكن ما يجهله هذا الغلام ان الجزائر خط احمر وان الحدود الجزائرية ليست شريط اوزو الذي اغتصب فيه من طرف جنود التشاد ، وان أسياده الجبناء عليهم ان يكشفوا اوراقهم ولا يستترون وراء الخائن العميل وان عملية برخان لا يمكنها ان تستمر بالغلمان وكلابهم فإن العودة القوية للدبلوماسية الجزائرية اقلقت قوى اقليمية ودولية كانت ترى في ليبيا البيرو الجديد.
فالجزائر ستكون بالمرصاد لكل من تسول له نفسه الاقتراب من حدودها أو تهديد مصالحها فمصيره سيكون كعصف ماكول.

بقلم #جمال_بن_علي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أربعة عشر − اثنا عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى