آخر الأخبار
الجيش اليمني يعلن السيطرة على مواقع استراتيجية جنوبي مأرب البرهان: أبوابنا مفتوحة أمام الاستثمارات الأمريكية السعودية تعلن البدء رسميا بتطبيق إلزامية التحصين أمير قطر يوجه بإرسال فرقة إنقاذ إلى تركيا طهران: الأعداء يشنون ضدنا حربا ثقافية إلى جانب العسكرية والاقتصادية واشنطن تخفض عدد موظفي مقارها الدبلوماسية لدى روسيا الولايات المتحدة.. انتهاء حظر إخلاء المستأجرين مساكنهم المفروض منذ اندلاع جائحة كورونا الجزائر: من المهم اتفاق مصر والسودان وإثيوبيا حول سد النهضة رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يُجري مكالمة هاتفية مع أخيه الرئيس التونسي السيد قيس سعيد الهند.. تصفية العقل المدبر لهجوم كشمير 2019 نيكاراغوا تمنح الجنسية للمرة الثانية لرئيس سلفادوري سابق مطلوب بولندا.. الشرطة تكشف مقرا "لسكّ" البيتكوين في عقر دارها سقوط مدو لدجوكوفيتش في أولمبياد "طوكيو 2020" باريس.. اشتباكات عنيفة بين الشرطة ومحتجين على قيود كورونا ألبانيا تستعيد 5 نساء و14 طفلا من مخيم الهول في سوريا ملايين الأمريكيين مهددون بالطرد من منازلهم وسط تفشي المتحور "دلتا" تونس تسجل أول حالة بمرض الفطر الأسود زاخاروفا تنتقد تصريح لودريان حول النازية الجديدة في أوكرانيا نائب تونسي: محكمة إيطالية تجبر الشركة المصدرة للنفايات إلى تونس على إعادتها لإيطاليا مع فتح أبوابها للسياح.. ما هي الجنسيات المؤهلة للحصول على التأشيرة السياحية السعودية؟
الافتتاحية

الدبلوماسية الجزائرية تكشّر عن أنيابها ؟!

بقلم: #جمـــال_بن_علي

الدبلوماسية الجزائرية لها تاريخ حافل بالإنجازات وهذا راجع إلى بريق ثورتنا المجيدة وإلى حنكة وبصيرة الرئيس الراحل هواري بومدين وكفاءة دبلوماسيينا، سواء الداهية الأخضر الإبراهيمي الذي أصبح فيما بعد مبعوثا أمميا أو طالب الإبراهيمي وقبلهما محمد يزيد وخميستي والصّديق بن يحيى وصولا إلى عبد العزيز رحابي وهذا على سبيل المثال لا الحصر ،وحاليا صبري بوقادوم الذي أعاد لدبلوماسيتنا مجدها الضائع بسبب العصابة والرئيس المخلوع الذي حوّل وزارة الخارجية إلى دوار واد الشولي بتلمسان وهذا بعيدا عن الجهوية التي نمقتها وكذا تصرفات القوى غير الدستورية التي حوّلت قنصليتنا إلى وضائف الصفوة المتميزة من أبناء وبنات حاشية المخلوع، حتى المغمور علي حداد عبث بهذا القطاع وأراد أن يحوله إلى ملحقة لتجمع رموز الفساد وفي خدمتهم.

اليوم، المايسترو صبري بوقادوم يحاول إصلاح ما أفسده زمن الفوضى والجنون بانتهاج دبلوماسية هجومية ودبلوماسية اقتحامية بدل دبلوماسية العهد البائد السالبة والسلبية، اليوم أصبحت لدبلوماسيتنا مخالب وأنياب ترهب بها أعداء الجزائر وتخلط بها حسابات القوى الإقليمية والدولية.

عادت اليوم الجزائر بقوة في الملف الليبي وعادت بقوة في الساحل وفي إفريقيا وحتى في الشرق الأوسط وهذا بعدما قامت وزارة الخارجية بعملية ليفتينغ وطهرت نفسها من أذناب العصابة وخدامهم الذين احتكروا القنصليات والبعثات الدبلوماسية لصالح الدوار والحاشية وما ملكت أيمانهم.

اليوم كل هذا أصبح من الماضي الأسود لحكم المخلوع، فالجزائر الجديدة بحاجة إلى مئات من صبري بوقادوم للخروج من نفق الأزمة والعودة إلى صدارة الدبلوماسية بقوة، كيف لا وواجهة الوطن هي الدبلوماسية، فالدول القوية هي الثنائية المقدسة جيش قوي ودبلوماسية قوية وهذان متوفران في وطن المليون ونصف المليون شهيد.              

تحية تقدير للمايسترو بوقادوم ولكل السفراء الشرفاء الذين يجعلون خدمة الوطن والمواطن فوق كل اعتبار وإلى كل دبلوماسي جزائري يحمل راية الجزائر فوق ممثليتنا الدبلوماسية في كل بقاع العالم.

بقلم: #جمـــال_بن_علي

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة عشر + 1 =

زر الذهاب إلى الأعلى