آخر الأخبار
التونسي الجندوبي يحصل على أول ميدالية عربية في أولمبياد طوكيو أردوغان يتحدث عن ضم تركيا للواء اسكندرون "هطاي" لوحات نجل بايدن تثير جدلا! فيتنام توقف وسائل النقل العام في العاصمة وتشدد إجراءات مكافحة كورونا الملك الأردني يعود إلى البلاد بعد اختتام زيارة إلى الولايات المتحدة مؤسسة "غالوب" الأمريكية: استطلاعات الرأي تنذر بانتهاء "شهر العسل" بين بايدن ومؤيديه ماليزيا تسجل أعلى معدل يومي لإصابات كورونا منذ بدء الجائحة على غرار رونالدو وجورجينا.. ميسي ينشر صورة رومانسية مع زوجته العاهل الأردني يلتقي قائد هيئة الأركان الأمريكي مراسلون بلا حدود تصحح و تعتذر؟! سفارة الجزائر بفرنسا ترفع دعوى قضائية ضد "مراسلون بلا حدود" بتهمة التشهير الكرملين يوضح موقف "غازبروم" من ترانزيت الغاز الروسي عبر أوكرانيا لجنة العمل السياسي برئاسة ترامب لم تستخدم الأموال التي جمعتها لمراجعة نتائج الانتخابات عنصر سابق بسلاح الجو الأمريكي يكشف سبب تسريبه أسرارا حكومية سقوط طائرة إثيوبية في مطار صومالي ضابط استخبارات أمريكي سابق: إذا لم تفحص جهاز هاتفك فأنت لست محميا الخارجية الأمريكية: 6 يشتبه في تورطهم باغتيال رئيس هايتي تدربوا في برنامج عسكري أمريكي أول تعليق لرونالدو على أنباء اقترابه من الانضمام إلى مانشستر سيتي الجزائر تعرب عن قلقها العميق بعد كشف مجموعة بالمملكة المغربية تستخدم برنامج التجسس المسمى "بيغاسوس" ... جريمة قتل بشعة داخل مسجد !؟
الحدثسلايدر

رئيس الجمهورية يُشرف على تخرج ثلاث دفعات من الضباط بالأكاديمية العسكرية لشرشال

أشرف رئيس الجمهورية، السيّد عبد المجيد تبون، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني، اليوم الخميس بالأكاديمية العسكرية لشرشال على مراسم تخرج ثلاثة دفعات من الضباط بعد فترة تكوين عالية المستوى بهذا الصرح التكويني العريق.

ويتعلق الأمر بتخرج كل من الدفعة الرابعة عشر (14) من التكوين العسكري القاعدي المشترك والدفعة الثانية والخمسين (52) من التكوين الأساسي والدفعة الخامسة (5) لضباط دورة الماستر بالأكاديمية العسكرية لمختلف الأسلحة “هواري بومدين” بشرشال (تيبازة)، بعد فترة تكوين دامت ثلاثة سنوات.

وكان رئيس الجمهورية قد حل صباح اليوم بشرشال مرفوقًا برئيس مجلس الأمة، صالح قوجيل، والوزير الأول، وزير المالية، أيمن بن عبد الرحمن، ورئيس المجلس الدستوري، كمال فنيش، وعدد من أعضاء الحكومة.

وكان في استقباله بالمدخل الرئيسي للأكاديمية، الفريق السعيد شنقريحة، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، مرفوقًا باللواء عمار أعثمانية قائد القوات البرية واللواء علي سيدان، قائد الناحية العسكرية الأولى، واللواء سالمي باشا، قائد الأكاديمية العسكرية لشرشال، وأدت له تشكيلة عسكرية التحية الشرفية.

وبالمناسبة، وقف رئيس الجمهورية بالمدخل الرئيسي للأكاديمية عند النصب التذكاري المخلد للرئيس الراحل هواري بومدين الذي يحمل اسمه، وقفة ترحم على روحه الطاهرة بقراءة فاتحة الكتاب ووضع إكليل من الزهور، لينتقل بعدها للقاعة الشرفية أين قدم له عرض مفصل حول الأكاديمية ومسار التكوين بها والدفعات المتخرجة اليوم.

بعدها، انطلقت المراسم الرسمية لحفل التخرج للسنة الدراسية 2020 -2021، بداية بتفتيش مربعات الضباط المتخرجين بساحة العلم.

وفي كلمة له خلال مراسم التخرج، توجه الفريق السعيد شنقريحة بالشكر إلى رئيس الجمهورية على تفضله بالإشراف على مراسم حفل تخرج الدفعات بالأكاديمية العسكرية لشرشال باعتبارها “العمود الفقري للمنظومة التكوينية للجيش الوطني الشعبي والتي تمد قواتنا المسلحة بمورد بشري مؤهل من ضباط أكفاء متشبعين بقيم ومبادئ ثورة نوفمبر الخالدة”.

وأشاد الفريق بـ”العناية الفائقة والاهتمام المتواصل الذي تحظى به الأكاديمية على غرار مختلف المدارس التكوينية الأخرى للجيش الوطني الشعبي، من خلال توفير كل الظروف وكافة الإمكانيات البشرية والوسائل المادية بل وحتى المعنوية والتحفيزية التي تسمح بالارتقاء أكثر فأكثر بالجيش الوطني الشعبي وتحقيق الأهداف المرجوة في إطار تجسيد استراتيجية العصرنة والاحترافية لجيشنا”.

من جهته، تطرق قائد الأكاديمية، اللواء سالمي باشا في كلمته، إلى “الدور الريادي الذي تؤديه الأكاديمية من أجل تخريج نخبة من إطارات الجيش الوطني الشعبي وتمكينهم من تحصيل تكوين عسكري وعلمي نوعي مصقول بالسلوك العسكري المثالي المطبوع بالروح الوطنية والإرادة القوية والتضحية في سبيل الوطن، وذلك من خلال البرامج النوعية المسايرة للمتطلبات التكوينية الحديثة في المجالين التقني والتكنولوجي”.

وبعد أداء المتخرجين للقسم، قام رئيس الجمهورية بتقليد الرتب وتوزيع الشهادات على المتفوقين الأوائل، حيث سلم الشهادة للمتفوق الأول من ضباط دورة الماستر وقلد رتبة ملازم للمتفوق الأول من التكوين الأساسي وسلمه سيف الأكاديمية، ليفسح بعد ذلك المجال لمرافقيه لتقليد الرتب وتسليم الشهادات للمتفوقين الباقين.

كما سلم رئيس الجمهورية للمتفوق الأول من التكوين العسكري المشترك القاعدي شهادة النجاح.

وتواصلت مراسم التخرج بتسليم واستلام راية الأكاديمية للدفعة القادمة قبل أن يوافق رئيس الجمهورية على طلب المتفوق الأول من الدفعة الثانية والخمسين من التكوين بتسمية الدفعة باسم المرحوم المجاهد الراحل، الفريق محمد العماري، أحد رجالات الجزائر الذين فارقوا الحياة بعد مسار ثري من العطاء في صفوف الجيش الوطني الشعبي.

وعقب تلك المراسم، فسح المجال واسعا بساحة والأكاديمية أمام استعراضات عسكرية مختلفة شملت عروضا رياضية في القتال المتلاحم، على غرار الكاراتي والكونغ فو والحركات الرياضية الجماعية بالسلاح وبدونه، إلى جانب تنفيذ تمرين قتالي بياني حول القضاء على مجموعة إجرامية قبل ان تختتم بتشكيل لوحة فنية بيانية تعكس الألوان الوطنية.

كما شهد الاحتفال عرض للقوات الجوية من خلال تقديم استعراضات جوية لتشكيلات من الطائرات المقاتلة وتمرين تزويدها بالوقود جوا قبل ان ينفذ من جهتهم أفراد من الفوج 104 للمناورات العملياتية تمرين في القتال يحمل عنوان “الفصيلة في حصار واقتحام مبنى يأوي إرهابيين”.

كما تابع رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة وزير الدفاع الوطني على شاشة عملاقة بث مباشر لتمرين استعراضي نفذته القوات البحرية في عرض البحر تمحور حول “التدخل لاعتراض سفينة مشبوهة مع تحرير رهائن كانوا على متنها.

وعلى وقع ايقاع الموسيقى العسكرية لفرقة الحرس الجمهوري تتقدمه مجموعة العلم متبوعة بتشكيلات الطلبة الضباط العاملين من التكوين الأساسي والتكوين العسكري القاعدي المشترك، اختتم حفل التخرج التقليدي باستعراض في القفز المظلي، نفذه أفراد الفريق الوطني للقفز بالمظلات.

وبالمناسبة، تابع رئيس الجمهورية بالمعرض العلمي للأكاديمية، جانبًا من الأعمال العلمية المنجزة من طرف المتخرجين من طلبة ضباط الماستر والليسانس وإطارات وأساتذة الأكاديمية قبل أن يختتم حفل التخرج للموسم الدراسي 2020/2021 بتكريم خاص حظيت به عائلة المجاهد المرحوم الفريق محمد العماري وتدوين كلمة بالسجل الذهبي للأكاديمية العسكرية لشرشال.

يذكر أن مسيرة الفريق الراحل محمد العماري الذي تشرفت الدفعات المتخرجة اليوم بحمل اسمه، والذي وافته المنية شهر فبراير من سنة 2012 عن همر ناهز الـ 73 سنة، ثرية بالشهادات والأوسمة وتقلد عدة مناصب سامية في صفوف الجيش الوطني الشعبي، آخرها، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي (جويلية 93-أوت 2004).

ولد المرحوم يوم 7 جوان 1939 بالجزائر العاصمة، و إلتحق بصفوف جيش التحرير الوطني سنة 1960 قبل يواصل مساره في صفوف الجيش الشعبي الوطني بعد الاستقلال، أين تقلد عدة مناصب مسؤولية، بداية بقائد المدرسة التقنية للعتاد من سنة 1968 إلى 1970 و قائدا للواء مشاة ميكانيكية (1979/1980) ثم تولى منصبي كل من رئيس للعمليات بأركان الجيش الوطني الشعبي و رئيس دائرة الاستعمال و التحضير سنوات 86و 87 و 88.

وتقلد المرحوم الفريق العماري منصب قائد للناحية العسكرية الخامسة شهر ديسمبر

1988قبل أن يرتقي شهر أوت 1990 لتولي منصب قائدا للقوات البرية إلى غاية أفريل من عام 1992 لما عين مستشارا لدى وزير الدفاع الوطني ثم رئيسا لأركان الجيش الوطني الشعبي (جويلية 1993/أوت 2004) قبل أن يستفيد من حقه في التقاعد.

وللراحل مسار مهني ثري في خدمة للوطن تقلد خلاله أوسمة وشهادات تقدير، إذ حاز على وسام الاستحقاق ووسام جيش التحرير الوطني ووسام الاستحقاق الوطني من مصف “جدير” ووسام الشرف و وسام الجيش الوطني الشعبي شارة ثانية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أربعة × أربعة =

زر الذهاب إلى الأعلى