آخر الأخبار
التونسي الجندوبي يحصل على أول ميدالية عربية في أولمبياد طوكيو أردوغان يتحدث عن ضم تركيا للواء اسكندرون "هطاي" لوحات نجل بايدن تثير جدلا! فيتنام توقف وسائل النقل العام في العاصمة وتشدد إجراءات مكافحة كورونا الملك الأردني يعود إلى البلاد بعد اختتام زيارة إلى الولايات المتحدة مؤسسة "غالوب" الأمريكية: استطلاعات الرأي تنذر بانتهاء "شهر العسل" بين بايدن ومؤيديه ماليزيا تسجل أعلى معدل يومي لإصابات كورونا منذ بدء الجائحة على غرار رونالدو وجورجينا.. ميسي ينشر صورة رومانسية مع زوجته العاهل الأردني يلتقي قائد هيئة الأركان الأمريكي مراسلون بلا حدود تصحح و تعتذر؟! سفارة الجزائر بفرنسا ترفع دعوى قضائية ضد "مراسلون بلا حدود" بتهمة التشهير الكرملين يوضح موقف "غازبروم" من ترانزيت الغاز الروسي عبر أوكرانيا لجنة العمل السياسي برئاسة ترامب لم تستخدم الأموال التي جمعتها لمراجعة نتائج الانتخابات عنصر سابق بسلاح الجو الأمريكي يكشف سبب تسريبه أسرارا حكومية سقوط طائرة إثيوبية في مطار صومالي ضابط استخبارات أمريكي سابق: إذا لم تفحص جهاز هاتفك فأنت لست محميا الخارجية الأمريكية: 6 يشتبه في تورطهم باغتيال رئيس هايتي تدربوا في برنامج عسكري أمريكي أول تعليق لرونالدو على أنباء اقترابه من الانضمام إلى مانشستر سيتي الجزائر تعرب عن قلقها العميق بعد كشف مجموعة بالمملكة المغربية تستخدم برنامج التجسس المسمى "بيغاسوس" ... جريمة قتل بشعة داخل مسجد !؟
الافتتاحية

الجزائر.. ذهاب و إياب و شعب في الإنتظار؟!

بقلم: #جمـــال_بن_علي

حكومة تودع حكومة في رحلة ذهاب وإياب وفي رحلة ذهاب بدون عودة وفي رحلة تلميع وتجديد وعفو وغفران.

وزراء رحلوا ووزراء عادوا، فالذي ذهب ليس أكثر سوءا من الذي عاد والذي بقي ليس أحسن من الذي رحل، لكنها الحياة والاستراتيجية السياسية ولكل مرحلة رجالها، فتعددت الحكومات والواقع واحد، وتعددت القناعات والولاءات والراهن واحد.

إنه الوطن وخدمة الوطن هي خدمة الدولة والشعب والولاء للوطن وحده وليس للعصابة ورموز الفساد والمسؤولية تكليف وليس تشريف.

تعددت الحكومات والحصيلة واحدة حتى وإن لم تقدم هذه الحصيلة إلا أن انعكاساتها على الشعب معروفة، فهو يعيش آثارها في يومياته، ورغم كل هذا  يبقى حب الوطن والولاء إليه فوق المناصب وفوق المحاباة وفوق الإقصاء والتهميش وحتى الإبعاد من المسؤولية والسطو على مجهود الآخرين من أجل عيون فلانة وعيون فلان.

يبقى الأثر ويبقى للنجاح عنوان وتبقى الإنجازات مسجلة بأسماء أصحابها ولو كره أقزام المسؤولية وسراق المال العام من حثالة القوم، في بعض المؤسسات الذين جعلوا من المسؤولية هدايا توزع في أعياد الميلاد ومناسبات الزواج ؟ هذا على سبيل المثال لا للحصر، لذلك يجب خدمة هذا الوطن بدون مقابل مثلما دفع شهداؤنا أرواحهم فداء له.

كما يجب أن نتفانى في خدمة جزائر الشهداء حتى نقطع الطريق أمام أعداء الوطن من الخونة والعملاء وكلاب المستعمر الغاشم والعصابة.

المجد والخلود لشهدائنا الأبرار ولا نامت أعين الجبناء الخونة.   

بقلم: #جمـــال_بن_علي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أربعة × أربعة =

زر الذهاب إلى الأعلى