آخر الأخبار
رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من أخيه السيد طيب رجب أردوغان رئيس الجمهور... غانتس لوزيرة الدفاع الفرنسية: إسرائيل تأخذ الاتهامات ضد NSO على محمل الجد سعيد يأمر بإعفاء المدير العام للتلفزيون التونسي محللون: "فيسبوك" حققت إيرادات قياسية خلال الربع الثاني من العام سعيد يعلن عن مبلغ "تمت سرقته من الشعب" ويتحدث عن "460 شخصا نهبوا أموال تونس" تبون يستقبل رئيس المجلس الرئاسي الليبي وزارة الدفاع الإسرائيلية تبدأ تحقيقا في مكاتب شركة NSO لبرمجيات التجسس جنوب أفريقيا تندد بقرار مفوضية الاتحاد الإأفريقي منح إسرائيل صفة مراقب حمد بن جاسم تعليقا على "أنظمة التجسس": أعرف منذ سنوات أن هاتفي مراقب ألمانيا تعلن تطعيم 50% من سكانها ضد فيروس كورونا ملفات سرية تظهر خطط إيرانية مزعومة لإغراق سفن باستخدام هجمات إلكترونية بعد 6 خسائر متتالية.. "بوينغ" تسجل أرباحا خفر السواحل التركي يحتجز أكثر من 200 مهاجر أغلبهم أفغان كانوا في طريقهم لإيطاليا روسيا ستساعد طاجيكستان في حال تعرض أمنها إلى تهديد بسبب تطور الأحداث في أفغانستان ألمانيا.. الكشف عن خسائر شركات النقل من الفيضانات الأخيرة في البلاد الولايات المتحدة.. قتيلان وعدد من الجرحى في تسرب كيمياوي بمصنع في تكساس المعارضة في نيوزيلندا تنتقد الحكومة لسماحها بعودة "داعشية" إلى البلاد الكرملين: أسباب كثيرة تجعلنا نفخر برجال استخباراتنا سوناطراك: توفيق حكار يقف رفقة إطارات المؤسسة على عملية تصحيح أوراق مسابقة التوظيف الخاصة بولايتي ورڨ... رئيس المجلس الرئاسي الليبي في زيارة رسمية إلى الجزائر
العالم

مصالح لندن وأنقرة وراء المواجهة بين “هيئة تحرير الشام” وأعوان مسلم الشيشاني في إدلب

كشفت قناة WarGonzo في “تيليغرام” اليوم الأحد تفاصيل صدام وقع مؤخرا بين فصيلين مسلحين في إدلب شمال غربي سوريا.
وأشارت القناة في تقرير لها إلى أن المسلحين من تنظيم “هيئة تحرير الشام” الذي يقوده أبو محمد الجولاني، حاولوا اقتحام مقر مسلم الشيشاني قائد تنظيم ما يسمى “جند الشام”.

وذكر التقرير أن أنصار قائد “الهيئة” يطالبون الشيشاني (وهو قيادي من أصول شيشانية واسمه الحقيقي مارغوشفيلي) بالانتقال إلى تحت قيادة الهيئة، بينما الشيشاني يتهم هذه الأخيرة بخيانة الأفكار “الارهابية”.

وذكرت قناة WarGonzo أن النزاع اندلع بعد أن وقف “قاضيان شرعيان” سابقان في “هيئة تحرير الشام”، وهما عبد الله المحيسني وعبد الرزاق المهدي إلى جانب الشيشاني.

ولفتت القناة إلى أن هذه الأحداث تدور على خلفية سعي تركيا وبريطانيا لتبرئة “هيئة تحرير الشام” وتقديمها على أنها ليست تنظيما “ارهابيا” بل تمثل المعارضة العلمانية لـ”النظام” في دمشق، الأمر الذي يجعل الشيشاني شخصا لا يخدم مصالح لندن وأنقرة، وذلك على الرغم من تعاونه مع تركيا في الفترة من 2013 إلى 2015.

ولم يستبعد التقرير أن يصبح القضاء على أتباع الشيشاني وخلايا صغيرة من “داعش”، و”حراس الدين” وكلها تنظيمات تأبى الانصياع للقواعد التركية الجديدة، نوعا من “بطاقة دخول لـ”هيئة تحرير الشام” ومتزعمها الجولاني للمجتمع الدولي”.

ويتوقع التقرير أن تصر بريطانيا وتركيا على أن الجولاني (الذي كان قائدا لـ”جبهة النصرة” فرع تنظيم “القاعدة” في سوريا سابقا) ليس إرهابيا، ما سيفتح الطريق أمام خلق كيان “شبه دولة” في إدلب السورية تحت حماية لندن وأنقرة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

4 × 3 =

زر الذهاب إلى الأعلى