آخر الأخبار
قتلى وجرحى بإطلاق نار داخل جامعة بيرم الروسية في منطقة الأورال وزير النفط العراقي يتحدث عن إبقاء "أوبك+" أسعار النفط عند 70 دولارا في 2022 صور أقمار صناعية تكشف خطط كوريا الشمالية لزيادة إنتاج اليورانيوم للأسلحة النووية ترودوا يطلق تحذيرا للكنديين في اليوم الأخير من الحملة الانتخابية نادي الأسير الفلسطيني: 100 أسير يدخلون إضرابا احتجاجا على التنكيل والتضييقات بحق الأسرى غوتيريش يحذر من خطورة حرب باردة بين الولايات المتحدة والصين جريدة الخبر تُشيد بموقع "الجزائر دبلوماتيك" الرئيس السابق بوتفليقة يُوارى الثرى بمربع الشهداء بمقبرة العالية بوتفليقة سيواري الثرى اليوم بمربع الشهداء الجيش الصهيوني يؤكد اعتقال آخر أسيرين فلسطينيين فارين من سجن جلبوع وينشر صورتين لهما الولايات المتحدة.. 2087 وفاة و154513 إصابة جديدة بفيروس كورونا تقرير: المغرب يتفاوض مع إسرائيل على إنشاء شبكة لطائرات مسيرة انتحارية العاهل السعودي يعزي رئيس الجمهورية في وفاة بوتفليقة جنرال تركي يكشف خطة بلاده العسكرية في حال نشوب حرب مع اليونان إثيوبيا: وثيقة لجبهة تحرير تيغراي تكشف عن "استراتيجيات إرهابية" لتدمير البلاد فرنسا تتهم الولايات المتحدة وأستراليا بالكذب وتعلن عن "أزمة خطيرة" اليونان تفتتح مخيم مهاجرين جديدا بجزيرة ساموس لتقليل الكثافة لوحة فنية رائعة لرونالدو بمهارة عالية بمكعبات "روبيك" في ملعب "أولد ترافورد" رئيس الجمهورية يعلن الحداد الوطني وتنكيس الأعلام لمدة ثلاثة أيام على وفاة الرئيس السابق عبدالعزيز بو... ميسي ينوي شراء "القصر الوردي" الذي نزل فيه شارل ديغول خلال الحرب العالمية الثانية
آراء وتحاليل

ما يجب أن يقال: خطاب الملك، المخزن وحروب الأجنحة ؟!

بقلم #جمال_بن_علي

تابعت خطاب ملك المغرب بمناسبة الذكرى 22 لجلوسه على عرش مملكة المغرب ، خطاب مقتضب جاء في شكل رسالة  أولها شكر لشعبه على صبره على مصاعب الحياة، وشكر آخر لقطاع الصحة بالمملكة والعاملين فيه، وثلث أرباع الرسالة الباقي للجزائر،  عنوانها ود، محبة ورجاء، فالملك أراد بهذه المناسبة توجيه رسالة إلى الجزائر سلطة وشعبا مفادها أنه بريء من ممارسات المخزن المتمثل في الأوليغارشيا من أصدقائه من زمن LE COLLÉGE ROYAL الذين يتحكمون في الإقتصاد المغربي ولهم علاقات وطيدة مع إسرائيل, كما تبرأ من الشطحات الدبلوماسية بقيادة المتهور “بوريطة” الذي تحركه المنظومة المخزنية بحيث قال الملك في خطابه أنه يتأسف على التجاوزات الدبلوماسية، يقصد ما حدث في نيويورك، وهنا يطرح السؤال، من يحكم المغرب ؟ هذا السؤال الذي لخصه في كتاب سابق للكاتب الأمريكي جو واتربوري تحت عنوان “أمير المؤمنين ” الملكية والنخبة السياسية، فبعد هذا الخطاب وتحليله، هل يوجد صراع مصالح في المغرب وصراعات نفوذ وحروب أجنحة وإختلال في موازين القوى بين بوريطة وقضية “بيغاسوس ” والتجسس على الرئيس الفرنسي ماكرون صديق الملك وحليف المغرب وقبلها الأزمة المغربية الإسبانية والمغربية الألمانية والمغربية البلجيكية، كلها أزمات أضرت بالمؤسسة الملكية مما يدل على وجود صراع نفوذ خارج القصر الملكي وإلا كيف نفسّر تودد الملك للجزائر بعبارة أمن الجزائر من أمن المغرب وأمن المغرب من أمن الجزائر ؟ الأكيد والمتتبع للشأن المغربي يعرف أن المغرب مقبل على عزلة دولية بسبب قضية التجسس وقضية الهجرة غير الشرعية والإتحاد الأوروبي وتطبيعه مع الكيان الصهيوني، كلها دلائل ومؤشرات أكدها خطاب الملك أن الجزائر هي طوق النجاة الاقتصادي بعد جائحة كورونا وكذلك المنقذ لقطاع السياحة في المغرب بفتح الحدود خاصة بعد فضيحة التجسس التي أكدت على وجود صراعات نفوذ وإئتلاف مصالح قد يهدد عرش الملك أو يقوم بتقزيم دور المؤسسة الملكية في إتخاذ وصناعة القرار داخليا وخارجيا، وتلك الأبام نداولها بين الناس .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تسعة عشر + 10 =

زر الذهاب إلى الأعلى