آخر الأخبار
الوزير الأول يتلقى مكالمة هاتفية من رئيس الوزراء الفلسطيني بتكليف من رئيس الجمهورية, السيد عطاف يشرع في زيارة رسمية للنمسا كلمة وزير الاتصال البروفيسور محمد لعقاب بمناسبة توزيع جائزة أحسن عمل إعلامي في مجال السياحة بمناسبة ... رئيس الجمهورية يستقبل نائب رئيس الجمهورية التركية عطاف يستقبل المدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية رئيس الجمهورية يشرف بقصر المعارض على افتتاح الطبعة الـ55 لمعرض الجزائر الدولي رئاسيات 7 سبتمبر: 26 راغبا في الترشح قاموا بسحب استمارات اكتتاب التوقيعات نائب رئيس جمهورية تركيا يشرع في زيارة عمل الى الجزائر الدبلوماسية الاقتصادية: التأكيد على أهمية تعزيز تواجد المنتوج الجزائري في الخارج النص الكامل لبيان اجتماع مجلس الوزراء رئيس الجمهورية يستقبل المدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية الجــزائــر وتــد الــمـغـرب الـعـربي هل تساعد اللحوم على إطالة العمر؟ إطلاق دراسات حول اتجاهات مكافحة الإرهاب وإدارة الحدود في افريقيا مستغانم: وزير الداخلية يضع حيز الخدمة القاعدة الجوية المركزية لمكافحة الحرائق والإجلاء الصحي الدفاع السلوفاكية تقاضي الوزير السابق بتهمة الخيانة وتجريد البلاد من سلاحها لصالح أوكرانيا بوتين: سنواصل تطوير ثالوثنا النووي ضمانا للردع الاستراتيجي بعد اعتراف أرمينيا.. فلسطين تؤكد استمرار العمل على إنهاء العدوان على شعبها علماء: احتمال حدوث توهجات شديدة على الشمس بلغ 80 بالمئة هاري وميغان يتواصلان مع كيت ميدلتون
سلايدر

بوشوارب سرّب ملف استيراد سونلغاز لمعدات اسرائيلية !

 

أثارت، قضية استيراد مجمع “سونلغاز” لمعدات اسرائيلية الصنع، لانجاز محطة لتوليد الطاقة الكهربائية ببوتليس، بوهران، استغراب مصالح الأمن المختصة، في مثل هذه الملفات، بشأن الواقف وراء إعادة إحياء هذا الملف، الذي طوي وتم التوصل قبل قرابة سنة إلى حل مع المؤسسة الأجنبية المستوردة من خلال استبدال العتاد بمعدات ذي منشأ أوروبي.

 

القضية، التي أثارها البرلماني عن الاتحاد من أجل النهضة والعدالة والبناء، لخضر بن خلاف، والتي أحدثت ضجة لدى الشعب الجزائري، تزامنا واستنكاره للقرار الأمريكي بشأن القدس المحتلة، دفعت مصالح الأمن إلى التحري بشأن “مسربيها” للنائب، خصوصا وأن القضية عولجت في حينها آنذاك، بعد إبلاغها من طرف المجمع “سونلغاز”، بتعرضه للنصب من طرف مستورد أجنبي.

 

وقالت، مصادر “”، إن التحقيقات الأولية للجهات الأمنية، بينت أن وزير الصناعة “المُقال” ،عبد السلام بوشوارب، هو من سرّب مجددا هذا الملف الحساس، الذي يمس بالأمن القومي للجزائر، للنائب البرلماني، لحاجة في نفس يعقوب، وهو ما طرح مخاوف لدى المصالح نفسها، بشأن امكانية قيام المعني بتسريب ملفات أكثر حساسية للمعارضة أو لوسائل الإعلام، والتي كانت تصله خلال قيادته لحقيبة الصناعة.

 

وفيما يخص، كيفية تلقي الوزير السابق لهذا الملف الحساس، أفادت مصادرنا بأن بوشوارب، حصل على الملف من لجنة وزارية مشتركة عن وزارته السابقة (الصناعة)، باعتبارها شاركت آنذاك في دراسة الملف الذي يدخل في تصنيع الطاقة الكهربائية، بمحطة توربينات الغاز الجديدة بوهران.

 

يذكر، أن مجمع سونلغاز، أعلن، في بيان له أن الشركة الأجنية، سيجيليك/جينيرال إليكتريك، اعترفت بمسؤوليته في ادخال هذا العتاد إلى الجزائر عن غير قصد، وقامت باسترجاع العتاد المعني واستبداله بعتاد ذي منشأ أوروبي.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

14 − 7 =

زر الذهاب إلى الأعلى