آخر الأخبار
بتكليف من رئيس الجمهورية, السيد عطاف يشرع في زيارة رسمية للنمسا كلمة وزير الاتصال البروفيسور محمد لعقاب بمناسبة توزيع جائزة أحسن عمل إعلامي في مجال السياحة بمناسبة ... رئيس الجمهورية يستقبل نائب رئيس الجمهورية التركية عطاف يستقبل المدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية رئيس الجمهورية يشرف بقصر المعارض على افتتاح الطبعة الـ55 لمعرض الجزائر الدولي رئاسيات 7 سبتمبر: 26 راغبا في الترشح قاموا بسحب استمارات اكتتاب التوقيعات نائب رئيس جمهورية تركيا يشرع في زيارة عمل الى الجزائر الدبلوماسية الاقتصادية: التأكيد على أهمية تعزيز تواجد المنتوج الجزائري في الخارج النص الكامل لبيان اجتماع مجلس الوزراء رئيس الجمهورية يستقبل المدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية الجــزائــر وتــد الــمـغـرب الـعـربي هل تساعد اللحوم على إطالة العمر؟ إطلاق دراسات حول اتجاهات مكافحة الإرهاب وإدارة الحدود في افريقيا مستغانم: وزير الداخلية يضع حيز الخدمة القاعدة الجوية المركزية لمكافحة الحرائق والإجلاء الصحي الدفاع السلوفاكية تقاضي الوزير السابق بتهمة الخيانة وتجريد البلاد من سلاحها لصالح أوكرانيا بوتين: سنواصل تطوير ثالوثنا النووي ضمانا للردع الاستراتيجي بعد اعتراف أرمينيا.. فلسطين تؤكد استمرار العمل على إنهاء العدوان على شعبها علماء: احتمال حدوث توهجات شديدة على الشمس بلغ 80 بالمئة هاري وميغان يتواصلان مع كيت ميدلتون جينات عائلة كولومبية نادرة توفر سلاحا محتملا ضد مرض ألزهايمر!
الافتتاحية

الجزائر- السعودية.. اعتذار معزول لموقف شعبي

 

اعتذار، الوزير الأول، أحمد أويحي، سرا للسعودية عن “التيفو”، الذي رفعه أنصار عين مليلة، وأثار جدلا واسعا في الداخل والخارج..، إذا كان “التيفو” فعل معزول، كما قال أويحي فالحقيقة غير ذلك، لأن الموقف الشعبي الجزائري أيد ما قام به أنصار عين مليلة حسب الشارع الجزائري وحسب رواد شبكة التواصل الاجتماعي،وفي هذه الحالة اعتذار  أويحي يبقى اعتذارا معزولا يعبر عن شخصه أو عمّن أمره بالاعتذار..، هو فعلا من الناحية القانونية لا يحق للمناصرين أن يرفعوا لافتات سياسية، لأن هذا تعاقب عليه “الفيفا”، بحيث لا يحق لأي كان أن يشغل الرياضة لأغراض سياسية، وهذا ما قام ه وزير العدل حافظ الأختام عندما أمر بفتح تحقيق معمق لمعرفة من المسؤول عن السماح بإدخال ورفع اللافتة وصرح بأنه سيكشف عن المتورطين بعد انتهاء التحقيق وهذا التصريح حرك وزير الداخلية، الذي سارع بتوقيف رئيس الأمن الولائي ورئيس أمن الدائرة حتى لا يطالهما أو يكشفهما التحقيق.

 

لكن خرجة أويحي أثارت الاستغراب، لماذا نعتذر على لافتة رفعت في الملاعب؟ ! الموقف السعودي بإتجاه نقل السفارة الأمريكية نحو القدس واعتراف أمريكا بها كعاصمة لإسرائيل، معروف لدى الأمة الإسلامية فهو في الظاهر ضد هذا القرار لكن في الباطن مثلما يقول الفلسطينيون، ثم لماذا لم نشاهد صورة العاهل السعودي في المسيرات المؤيدة للقضية؟ بل  بالعكس  شاهدنا صور أردوغان.

 

إذا لا داعِ للشرح الواضح في علاقة السعودية مع القضية الفلسطينية ولذلك الجزائر بلد المليون ونصف المليون شهيد لا نسمح لأيا كان أن يتطاول عليها ولا على رموزها ولا على تاريخها الحافل والمتنوع ثقافيا ولغويا، فإمكان المال شراء كل شيء إلا التاريخ فالجزائر أمة وشعبها واعٍ ولا يحتاج إلى دروس ولا إلى مساومات أو مزايدات.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة عشر + ثلاثة =

زر الذهاب إلى الأعلى