آخر الأخبار
وسائل إعلام نشرت تقارير "ويكيليكس" تناشد واشنطن بإسقاط التهم الموجهة لمؤسس الموقع على غرار FTX.. منصة العملات المشفرة BlockFi تشهر إفلاسها رسميا تشاووش أوغلو: لا تزال فنلندا والسويد بحاجة إلى اتخاذ خطوات جديدة للانضمام إلى الناتو أكثر من نصف الأمريكيين يدعمون التحقيق مع نجل الرئيس جو بايدن ماسك: "آبل" هددت بإبعاد تطبيق "تويتر" من متجر "آب ستور" الاتحاد الاسكتلندي لكرة القدم يحظر تسديد الكرة بالرأس في اليوم السابق للمباريات والذي يليها البرلمان الألماني يعتزم إنفاق 20 مليار يورو لتجديد مخزون أسلحة الجيش النرويج تخصص ملياري كرونة لشراء الغاز لأوكرانيا ولي العهد السعودي يعلن عن مطار الملك سلمان الدولي… “سيضع الرياض بوابة للعالم” وزير الخارجية التركي: من الممكن تعيين سفراء بشكل متبادل بين أنقرة والقاهرة في الأشهر القادمة إطلاق "الشباك الإلكتروني الوطني" الذي يتيح الاطلاع على مآل القضايا ومنطوق الأحكام رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يستقبل رئيسة حكومة الجمهورية التونسية، السيدة نجلاء بودن رسالة رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيـد تبون بمناسبة الاحتفال باليوم العالـمي للتضـامن مع الشعب الفل... السعودية "ستدعم بالتأكيد" عطاءات القطاع الخاص لشراء مانشستر يونايتد وليفربول منتخب البرتغال يتلقى ضربة موجعة قبل مواجهة أوروغواي إسبانيا.. مسيرات مناهضة للحكومة في مدريد سياسيون فرنسيون يصفون زيلينسكي بـ “الشخص الخطير” ويطالبون بلادهم بالكف عن دعمه البرلمان الإيراني یصدق علی انضمام البلاد لمنظمة شنغهاي للتعاون وسائل إعلام تكشف سبب وفاة الملكة اليزابيث الثانية تجريم التشجيع على إيذاء النفس في مشروع قانون للأمان على الإنترنت في بريطانيا
الحدث

دوراري: “أنا ضد إجبارية تدريس الأمازيغية حاليا”

 

دعا، أستاذ علوم اللسانيات والترجمات، عبد الرزاق دوراري، اليوم الثلاثاء بالجزائر العاصمة، الى ضرورة إنشاء أكاديمية للغة الامازيغية توكل لها مهمة تهيئة الأرضية لترقية وتطوير هذه اللغة، معربا عن معارضته لإجبارية تدريسها عبر كامل التراب الوطني. ومشددا  على أهمية الإبقاء، في الوقت الراهن، على “التنوع الكتابي” للأمازيغية.

 

وأوضح، دوراري، في منتدى يومية “الجزائر”، أنه “كان من المفروض، بعد دسترة هذه اللغة وترسيمها، إصدار قانون عضوي يسمح بإنشاء أكاديمية توكل لها مهمة التهيئة اللغوية للأمازيغية”، مشيرا الى أنه “يجب الآن الابتعاد عن الفكر التوحيدي في تدريسها أو الأحرف المستعملة في كتابتها”.

 

واعتبر ذات المسؤول، الذي يدير كذلك المركز الوطني البيداغوجي لتعليم “تمازيغت”, أن الاعتراف باللغة الامازيغية في دستور فيفري 2016 كجزء من الهوية الوطنية التي يشترك فيها كل الجزائريين هو “مطلب اجتماعي, وبالتالي يجب أن يلبى بتعدديته”.

 

وأبرز قائلا: “من الضروري أن تختار كل منطقة الحروف والنوع اللغوي الذي ترغب في دراسته”، مشيرا على وجه الخصوص الى “منطقة القبائل التي تستعمل الحروف اللاتينية”، باعتبار ، كما قال، أن “كل الذين ناضلوا من أجل الاعتراف بهذه اللغة كانوا قد درسوا بالفرنسية، وبالتالي يميلون إلى استعمال الحرف اللاتيني”.

 

وبالنسبة للمناطق الأخرى من الوطن, قال دوراري أن سكان منطقة ميزاب، على سبيل المثال، “يفضلون كتابة الأمازيغية بالحرف العربي بسبب تقديس العربية هناك, فيما يعتبر الطوارق حرف التفيناغ رمزا لهويتهم، وبالتالي لا يمكن فرض أي تنوع أو حرف على منطقة معينة، واللغة يمكن ان تكتب بأي حرف كان”.

 

ومن هذا المنطلق، اعتبر الأستاذ الجامعي أنه ينبغي “الابتعاد عن الفكر التوحيدي” وأنه يتعين على الأكاديمية “الأخذ بعين الاعتبار التعدد اللغوي والثقافي الجزائري”، مشيرا إلى أن “الإنتاج الفكري والثقافي هو وحده الذي سيفرض في المستقبل الحرف والتنوع اللغوي”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إحدى عشر + 2 =

زر الذهاب إلى الأعلى