آخر الأخبار
المدير العام لموقع الجزائر ديبلوماتيك يهنئ الزملاء والشعب الجزائري بأحرّ التهاني بمناسبة حلول رمضان "مطلوب دولي".. يحيى موسى وقرار إغلاق قنوات الإخوان في تركيا رقم قياسي للإصابات.. الهند الثانية عالميا بعدد إصابات كورونا سد النهضة.. هذه هي تفاصيل الموقف الأميركي فيديو لحظات الرعب.. مواجهة بالرصاص في هاواي منتدى الإستثمار و تطوير المؤسسات يُكرّم الرئيس المدير العام لمجمع سوناطراك السيّد توفيق حكّار رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يُجري مكالمة هاتفية مع أخيه سمو أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتبادل ورئيس جمهورية مصر العربية السيد عبد الفتاح السيسي في اتص... غدا الثلاثاء أول أيام شهر رمضان المبارك رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون ينشر تغريدة على حسابه في تويتر رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من أخيه السيد قيس سعيد رئيس الجمهورية التو... بعد شائعات التسريب.. "كلوب هاوس" تنفي وقوع الاختراق ممنوعات في دراما رمضان.. هل تنجح في ضبط المشهد التلفزيوني؟ مفاجأة كبرى بحادث قطاري أسيوط.. حشيش وترامادول "وتوقيع مزور" "الكوكب المهاجر".. تساؤلات الحياة بدون الشمس مسؤول نووي إيراني: انقطاع الكهرباء بمنشأة نطنز "إرهاب نووي" ترامب يقول إنه سيساعد حزبه الجمهوري على استعادة الكونغرس زيدان يرد على كومان.. ويؤكد: "نحن على حافة الهاوية" الادعاء الإيطالي يرفض محاكمة سالفيني على سياسة الهجرة رئيس وزراء اليونان يطالب بالتحقيق في اغتيال صحفي قتل بـ17 رصاصة (صور)
الحدث

دوراري: “أنا ضد إجبارية تدريس الأمازيغية حاليا”

 

دعا، أستاذ علوم اللسانيات والترجمات، عبد الرزاق دوراري، اليوم الثلاثاء بالجزائر العاصمة، الى ضرورة إنشاء أكاديمية للغة الامازيغية توكل لها مهمة تهيئة الأرضية لترقية وتطوير هذه اللغة، معربا عن معارضته لإجبارية تدريسها عبر كامل التراب الوطني. ومشددا  على أهمية الإبقاء، في الوقت الراهن، على “التنوع الكتابي” للأمازيغية.

 

وأوضح، دوراري، في منتدى يومية “الجزائر”، أنه “كان من المفروض، بعد دسترة هذه اللغة وترسيمها، إصدار قانون عضوي يسمح بإنشاء أكاديمية توكل لها مهمة التهيئة اللغوية للأمازيغية”، مشيرا الى أنه “يجب الآن الابتعاد عن الفكر التوحيدي في تدريسها أو الأحرف المستعملة في كتابتها”.

 

واعتبر ذات المسؤول، الذي يدير كذلك المركز الوطني البيداغوجي لتعليم “تمازيغت”, أن الاعتراف باللغة الامازيغية في دستور فيفري 2016 كجزء من الهوية الوطنية التي يشترك فيها كل الجزائريين هو “مطلب اجتماعي, وبالتالي يجب أن يلبى بتعدديته”.

 

وأبرز قائلا: “من الضروري أن تختار كل منطقة الحروف والنوع اللغوي الذي ترغب في دراسته”، مشيرا على وجه الخصوص الى “منطقة القبائل التي تستعمل الحروف اللاتينية”، باعتبار ، كما قال، أن “كل الذين ناضلوا من أجل الاعتراف بهذه اللغة كانوا قد درسوا بالفرنسية، وبالتالي يميلون إلى استعمال الحرف اللاتيني”.

 

وبالنسبة للمناطق الأخرى من الوطن, قال دوراري أن سكان منطقة ميزاب، على سبيل المثال، “يفضلون كتابة الأمازيغية بالحرف العربي بسبب تقديس العربية هناك, فيما يعتبر الطوارق حرف التفيناغ رمزا لهويتهم، وبالتالي لا يمكن فرض أي تنوع أو حرف على منطقة معينة، واللغة يمكن ان تكتب بأي حرف كان”.

 

ومن هذا المنطلق، اعتبر الأستاذ الجامعي أنه ينبغي “الابتعاد عن الفكر التوحيدي” وأنه يتعين على الأكاديمية “الأخذ بعين الاعتبار التعدد اللغوي والثقافي الجزائري”، مشيرا إلى أن “الإنتاج الفكري والثقافي هو وحده الذي سيفرض في المستقبل الحرف والتنوع اللغوي”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

18 − 8 =

زر الذهاب إلى الأعلى