آخر الأخبار
السلطات الألمانية تقبض على 25 شخصا بتهمة التخطيط لانقلاب على الحكومة محكمة شراڨة: محاربة ظاهرة الممارسة غير القانونية لبيع وتسويق المواد الصيدلانية عبر شبكات التواصل الا... رئيس الجمهورية يتحادث في اتصال هاتفي، مع رئيس جمهورية الكونغو برازافيل، السيد دونيس ساسو نقيسو طبيبة روسية تنصح بعدم إهمال وجبة الإفطار هل تمثل تحديا لبلاده؟.. البيت الأبيض يعلق على زيارة رئيس الصين المرتقبة إلى السعودية بوتين: أفكار بريماكوف حول النظام العالمي مطلوبة اليوم أكثر من أي وقت مضى CNN: رئيس الصين يزور السعودية الخميس لحضور قمتين عربية وخليجية “ميتا” تهدد بالتوقف عن نشر الأخبار بولتون يعلن استعداده لخوض الانتخابات الرئاسية الأمريكية نائبة أمريكية تطالب بمراجعة الأموال التي تصرف لأوكرانيا بوريل: الضمانات لأوكرانيا أولا ولروسيا لاحقا البرهان ردا على حميدتي: إجراءات 25 أكتوبر كانت ضرورة ولم تكن خطأ الرياح الشديدة تحرم أكثر من 100 ألف منزل في كندا من الكهرباء صـــديــقــي يــشــيــد بــالــدكـتــور عــمـيـمـور روسيا وأوكرانيا: الكرملين يشترط الاعتراف بضمّ "الأقاليم الجديدة لروسيا قبل البدء في أي مفاوضات معهد الفيلم البريطاني يختار فيلم "جين ديلمان" للمخرجة شانتال أكرمان كأفضل فيلم في تاريخ السينما كأس العالم 2022: تعرف على أغلى اللاعبين والمنتخبات والجوائز المالية وتكلفة استضافة البطولة الطيران: الاتحاد الأوروبي يسمح بمكالمات الهواتف الجوالة على متن الرحلات الجوية منتدى الحوار المتوسطي: لعمامرة ينقل تحيات الرئيس تبون إلى نظرائه الإيطالي و النيجري و الموريتاني أسعار الغاز في أوروبا تسارع بالصعود
الافتتاحية

الأمازيغية.. بين الترحيب الشعبي والنفاق الرسمي؟!

بعد ترسيم اللغة الأمازيغية كلغة رسمية ثانية وترسيم 12 يناير عطلة مدفوعة الأجر كرد فعل على احتجاجات ونيران تيزي وزو والبويرة وسحب البساط من زعيم “الماك” فرحات مهني، السؤال هل نعتبر هذا مكسبا وطنيا أم تنازلا سياسيا لاستحقاقات انتخابية قادمة ؟ !

مكاسب لقيت ترحيبا شعبيا وقدمت على أساس مصالحة مع التاريخ وشجاعة سياسية يستحق عليها أصحابها جائزة نوبل.

مكاسب فتحت شهية الفيس المحل الذي أصبح هو كذلك يطالب بمصالحة مع الذات والتاريخ والاعتراف بأن توقيف المسار الانتخابي كان عنفا وظلما أكده الرئيس بوتفليقة في بداية عهدته الرئاسية الأولى.

مطالب جاءت لتؤكد أن الوضع السياسي هش وأن الأطماع تكبر.

نحن لسنا ضد ترسيم الأمازيغية لأنها جزء من هويتنا نعتز ونفتخر بها ،لكن المضحك والمؤسف هو النفاق الرسمي الذي صاحب هذه القرارات فهاهي الداخلية تهلل ببيان بالأمازيغية وهاهو وزير الاتصال يرحب بإنشاء جرائد بالأمازيغية بخط التيفيناغ بينما يمنع إصدار جرائد ناطقة باللغة العربية والفرنسية وأصبح وزراؤنا يتغنون بهذا الإنجاز حتى وزير الثقافة الذي عرب فاطمة نسومر في فيلم سينمائي مثله سوريون عرب قال أن ترسيم الأمازيغية مفخرة ووزير آخر جعل من موسيقى “أغورو” لمعطوب لوناس نغمة لتلفونه !                 

اليوم تحتاج الجزائر أن تسأل نفسها بالفعل هل تريد التعريب ؟، مثلما قامت به من قبل أم التمزيغ مثلما تقوم به الآن؟، أم الإسلام هو الحل مثلما ناذى به الفيس من قبل؟

وهل تريد الأزمات وعدم الإستقرار فتقوم بحلول ترقيعية ضرفية بالتعبير الصريح قنابل موقوتة ستنفجر يوما ما، لأن الجزائر تعيش فعلا أزمة مشروع مجتمع وأزمة هوية وسنصبح قريبا دولة طائفية تنخرها النزعات وسنقول يومها وداعا للوحدة الوطنية، ووداعا للوحدة الترابية ووداعا للوحدة اللغوية.

وتصبح قصيدة ابن باديس محرمة مثلما كانت محرمة علينا أغاني معطوب لوناس.

فالمشكل في الجزائر ليس مشكل هوية فنحن نعتز بأمازيغيتنا ونعتز بعروبتنا وهذا دليل قوتنا وليس العكس.

فالمشاكل السياسية لا تحل بالمطالب الثقافية واللغوية في زمن العولمة.

اللهم احفظ الجزائر والمجد والخلود لشهدائنا الأبرار.  

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

9 + 6 =

زر الذهاب إلى الأعلى