آخر الأخبار
مدير "إف بي آي" يدافع عن تدابير وكالته قبل اقتحام الكونغرس عمارات بألوان الحلويات.. تعرف على شوارع "قوس قزح" في لندن فضيحة "بارسا غيت".. إطلاق سراح مشروط لرئيس برشلونة السابق بالفيديو.. اليابان تتسلم أميركيين متهمين بقضية غصن السعودية: "شرط صحي" للراغبين في أداء فريضة الحج رغدة تكشف كواليس "بودي غارد" مع الزعيم عادل إمام إطلاق سراح مئات التلميذات المختطفات في نيجيريا القضاء الفرنسي يحكم بالسجن 3 سنوات على ساركوزي مقتل 9 مدنيين بوسط مالي على أيدي مهاجمين المحققة الأممية تعليقا على تقرير مقتل خاشقجي: ما تم الكشف عنه قليل جدا فيما يبدو وهذا مخيب للأمل برشلونة يصدر بيانا رسميا حول اقتحام السلطات الكتالونية مقر النادي الوزارة الأولى : تمديد الحجر الجزئي المنزلي لمدة 15 يوما على مستوى 19 ولاية بداية من يوم غد الثلاثاء... رئيس الجمهورية: الجيش الوطني الشعبي بلغ أقصى درجات الاحترافية والمهنية وهو بعيد عن السياسة رئيس الجمهورية: أغلب مطالب الحراك الأصلي تحققت ودعاة تمدين الحكم تلقوا تربصات في مخابر أجنبية رئيس الجمهورية: التغيير الحكومي الأخير حمل طابعًا استعجاليًا ولم أُُُقبِِِِِِِِِِِِل على تغيير شامل ... رئيس الجمهورية: التزمت مع الشعب بقول الحقيقة ومساعي كل من حاول العبث بمقدسات هذا الوطن خابت التشيك: قد نستخدم لقاح "سبوتنيك V" الروسي قبل موافقة الاتحاد الأوروبي عليه بيان اجتماع مجلس الوزراء وفاة الفنان المصري يوسف شعبان إثيوبيا.. إدانة أميركية "للفظائع" في إقليم تيغراي
آراء وتحاليل

دبلوماسية ترمب.. بين الابتزاز والاحتقار

إن الولايات المتحدة الأمريكية  قوة مهمة في العالم وإستراتيجية ولاعب رئيسي في سياساته وتوجهاته، لكن المشكلة أنها وعلى رأسها رئيس حائر وسط جغرافيا معقدة، ولاعب حائر لا يعرف تاريخيا إلى أي عرق ينتمي وفي أي موقع يلعب إنه دونالد ترامب، الذي ملأ الدنيا بخرجاته الغريبة وأدهش العالم بتصريحاته الطائشة المستفزة الغير مسؤولة.

بدأها بحملته الانتخابية بالتهديد والوعيد ضد السعودية متوعدا إياها بتعويض كل ضحايا تفجيرات 11 سبتمبر 2001، ثم غير من لهجته باتجاه المملكة بعدما زارها فاتحا وعاد منها محملا بغنيمة قدرها 415 مليار دولار استثمارات ومشاريع، ثم بعدها أراد أن يلفت الانتباه والتميز بإعلان قرار نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس اعترافا بها كعاصمة لإسرائيل.

إن الحيرتين التاريخية والجغرافية وما قد يصدر على أساسهما من توجهات أو قرارات سياسية يمكن أن تدفع أصحابها إلى أكثر مما هو في طاقة احتمالهم موضوعيا، ذلك أن كل كيان اجتماعي وإنساني له طاقة على الاحتمال، فإذا تعدتها الضغوط والاستفزازات تمزق النسيج وهذا بالضبط ما يحدث مع ترمب الآن بتصريحاته وإهاناته لبعض الدول واصفا إياها ببؤر القذارة وشعوبها بالحثالة.

وهذا أمر خطير يصدر من رئيس دولة عظمى مثل الو.م.أ التي تتغنى بالحلم الأمريكي والتي لا يعترف دستورها بالانجليزية كلغة رسمية لأنها دولة متعددة الأعراف والأجناس فكيف لرئيسها اليوم أن يشتم الأفارقة وشعوب هايتي والسالفادور ؟ !   

ويمقت المهاجرين أو بالأحرى له فوبيا منهم رغم أن زوجته ميلانيا مهاجرة.

فهذا جهل بالتاريخ وبالجغرافيا وإن التناقضات والمسؤولية الخاصة التي أعطيت لترمب ستكون سببا في انتشار العداء لأمريكا.

إن الولايات المتحدة  كدولة متعددة الأجناس والأعراف تجعل فكرة الأمة في الولايات المتحدة حاجة إلى رعاية خاصة حتى لا تؤدي تصريحات دونالد ترامب إلى اختلافات وانقسامات، فإذا أضيف إلى ذلك ما جاءت به حقائق السياسة الداخلية لترمب من تناقضات اجتماعية زادت حدتها وأبرز دليل هو قضية الهجرة والمهاجرين ،فالو.م.أ أمام كتل إنسانية حرجة يصعب أن تعالج بقرارات ارتجالية خاصة السلفادوريين الذين لجؤوا إلى الولايات المتحدة الأمريكية بعد زلزال 2012.

إن تصريحات ترمب بدأت تزيد حدة نتيجة لعدة عوامل ظهرت أو طرأت داخل وخارج الولايات المتحدة، ومع زيادة المطالب الاجتماعية المؤجلة نتيجة إنكار الحقائق أو التعسف في علاج آثارها فإذا أدت مشاكل العنصرية متفاعلة مع الأزمات الاقتصادية والدبلوماسية إلى زيادة نفوذ التطرف فإن الولايات المتحدة ستجد نفسها تدفع فاتورة تصريحات ترامب ومزاجه المتقلب لسنوات قادمة.

وهذا ما لا نتمناه لأن الأزمات لا تعالج بالحماقات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سبعة عشر + سبعة =

زر الذهاب إلى الأعلى