آخر الأخبار
الوزارة الأولى تُصدر بيانًا حول ما تشهده الساحة النقابية مؤخرًا في الجزائر ( النص الكامل) بوقدوم يتطرق مع وزيرة خارجية البوسنة والهرسك إلى آفاق تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يستقبل الشيخ أحمد الناصر المحمد الصباح وزير الخارجية ووزير الدو... رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يتلقى مكالمة هاتفية من رئيس مجلس الوزراء الإيطالي انطلاق المباحثات بين مصر وتركيا.. وملفات ثقيلة على الطاولة مجلس الإِشراف على فيسبوك يؤيد حظر ترامب إشادة وتنويه.. فرنسا تكشف قيمة صفقة رافال وموعد التسليم لمصر في مفاجأة.. امرأة من مالي تضع 9 توائم بدلا من 7 تقييم استخباراتي يحدد التهديدات الأمنية ضد الولايات المتحدة إفتتاحية مجلة الجيش لشهر ماي: "وسقطت الأقنعة" جميلة بخير.. أيقونة الجزائر تكسب "معركة الوباء" كيف سيقسم الطلاق ثروة غيتس؟ محامون أميركيون يجيبون مباحثات استكشافية بين مصر وتركيا..وملفان أساسيان على الطاولة الرئيس المدير العام لمجمع سوناطراك يستقبل الرئيس التنفيذي للمؤسسة الوطنية للنفط الليبية  فسخ العقد مع شركة إنجاز مشروع مستشفى 240 سريرًا بتقرت لتأخر الأشغال  وزارة العدل: حجز ومصادرة عدة أملاك منقولة وعقارية عبر التراب الوطني في اطار مكافحة الفساد ولاية أمريكية تنتظر قانونا يعاقب مواقع التواصل الاجتماعي التي تحظر السياسيين محكمة إسرائيلية تعرض على عائلات فلسطينية التنازل عن منازلها للمستوطنين ميلان يجمد مفاوضات التجديد بعد مواجهة بين المشجعين ودوناروما حمدوك يعين مناوي حاكما لإقليم دارفور
آراء وتحاليل

دبلوماسية ترمب.. بين الابتزاز والاحتقار

إن الولايات المتحدة الأمريكية  قوة مهمة في العالم وإستراتيجية ولاعب رئيسي في سياساته وتوجهاته، لكن المشكلة أنها وعلى رأسها رئيس حائر وسط جغرافيا معقدة، ولاعب حائر لا يعرف تاريخيا إلى أي عرق ينتمي وفي أي موقع يلعب إنه دونالد ترامب، الذي ملأ الدنيا بخرجاته الغريبة وأدهش العالم بتصريحاته الطائشة المستفزة الغير مسؤولة.

بدأها بحملته الانتخابية بالتهديد والوعيد ضد السعودية متوعدا إياها بتعويض كل ضحايا تفجيرات 11 سبتمبر 2001، ثم غير من لهجته باتجاه المملكة بعدما زارها فاتحا وعاد منها محملا بغنيمة قدرها 415 مليار دولار استثمارات ومشاريع، ثم بعدها أراد أن يلفت الانتباه والتميز بإعلان قرار نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس اعترافا بها كعاصمة لإسرائيل.

إن الحيرتين التاريخية والجغرافية وما قد يصدر على أساسهما من توجهات أو قرارات سياسية يمكن أن تدفع أصحابها إلى أكثر مما هو في طاقة احتمالهم موضوعيا، ذلك أن كل كيان اجتماعي وإنساني له طاقة على الاحتمال، فإذا تعدتها الضغوط والاستفزازات تمزق النسيج وهذا بالضبط ما يحدث مع ترمب الآن بتصريحاته وإهاناته لبعض الدول واصفا إياها ببؤر القذارة وشعوبها بالحثالة.

وهذا أمر خطير يصدر من رئيس دولة عظمى مثل الو.م.أ التي تتغنى بالحلم الأمريكي والتي لا يعترف دستورها بالانجليزية كلغة رسمية لأنها دولة متعددة الأعراف والأجناس فكيف لرئيسها اليوم أن يشتم الأفارقة وشعوب هايتي والسالفادور ؟ !   

ويمقت المهاجرين أو بالأحرى له فوبيا منهم رغم أن زوجته ميلانيا مهاجرة.

فهذا جهل بالتاريخ وبالجغرافيا وإن التناقضات والمسؤولية الخاصة التي أعطيت لترمب ستكون سببا في انتشار العداء لأمريكا.

إن الولايات المتحدة  كدولة متعددة الأجناس والأعراف تجعل فكرة الأمة في الولايات المتحدة حاجة إلى رعاية خاصة حتى لا تؤدي تصريحات دونالد ترامب إلى اختلافات وانقسامات، فإذا أضيف إلى ذلك ما جاءت به حقائق السياسة الداخلية لترمب من تناقضات اجتماعية زادت حدتها وأبرز دليل هو قضية الهجرة والمهاجرين ،فالو.م.أ أمام كتل إنسانية حرجة يصعب أن تعالج بقرارات ارتجالية خاصة السلفادوريين الذين لجؤوا إلى الولايات المتحدة الأمريكية بعد زلزال 2012.

إن تصريحات ترمب بدأت تزيد حدة نتيجة لعدة عوامل ظهرت أو طرأت داخل وخارج الولايات المتحدة، ومع زيادة المطالب الاجتماعية المؤجلة نتيجة إنكار الحقائق أو التعسف في علاج آثارها فإذا أدت مشاكل العنصرية متفاعلة مع الأزمات الاقتصادية والدبلوماسية إلى زيادة نفوذ التطرف فإن الولايات المتحدة ستجد نفسها تدفع فاتورة تصريحات ترامب ومزاجه المتقلب لسنوات قادمة.

وهذا ما لا نتمناه لأن الأزمات لا تعالج بالحماقات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة + 10 =

زر الذهاب إلى الأعلى