آخر الأخبار
طبيبة روسية تنصح بعدم إهمال وجبة الإفطار هل تمثل تحديا لبلاده؟.. البيت الأبيض يعلق على زيارة رئيس الصين المرتقبة إلى السعودية بوتين: أفكار بريماكوف حول النظام العالمي مطلوبة اليوم أكثر من أي وقت مضى CNN: رئيس الصين يزور السعودية الخميس لحضور قمتين عربية وخليجية “ميتا” تهدد بالتوقف عن نشر الأخبار بولتون يعلن استعداده لخوض الانتخابات الرئاسية الأمريكية نائبة أمريكية تطالب بمراجعة الأموال التي تصرف لأوكرانيا بوريل: الضمانات لأوكرانيا أولا ولروسيا لاحقا البرهان ردا على حميدتي: إجراءات 25 أكتوبر كانت ضرورة ولم تكن خطأ الرياح الشديدة تحرم أكثر من 100 ألف منزل في كندا من الكهرباء صـــديــقــي يــشــيــد بــالــدكـتــور عــمـيـمـور روسيا وأوكرانيا: الكرملين يشترط الاعتراف بضمّ "الأقاليم الجديدة لروسيا قبل البدء في أي مفاوضات معهد الفيلم البريطاني يختار فيلم "جين ديلمان" للمخرجة شانتال أكرمان كأفضل فيلم في تاريخ السينما كأس العالم 2022: تعرف على أغلى اللاعبين والمنتخبات والجوائز المالية وتكلفة استضافة البطولة الطيران: الاتحاد الأوروبي يسمح بمكالمات الهواتف الجوالة على متن الرحلات الجوية منتدى الحوار المتوسطي: لعمامرة ينقل تحيات الرئيس تبون إلى نظرائه الإيطالي و النيجري و الموريتاني أسعار الغاز في أوروبا تسارع بالصعود أبو الغيط: يجب على العرب أن يتضامنوا لحماية أمنهم المائي ألزهايمر: علاج يحقق نتائج واعدة في إبطاء تدمير المرض للدماغ البشري ميغان ميركل: مسؤول سابق بشرطة لندن يكشف عن تلقي زوجة الأمير هاري تهديدات "حقيقية"
آراء وتحاليل

دبلوماسية ترمب.. بين الابتزاز والاحتقار

إن الولايات المتحدة الأمريكية  قوة مهمة في العالم وإستراتيجية ولاعب رئيسي في سياساته وتوجهاته، لكن المشكلة أنها وعلى رأسها رئيس حائر وسط جغرافيا معقدة، ولاعب حائر لا يعرف تاريخيا إلى أي عرق ينتمي وفي أي موقع يلعب إنه دونالد ترامب، الذي ملأ الدنيا بخرجاته الغريبة وأدهش العالم بتصريحاته الطائشة المستفزة الغير مسؤولة.

بدأها بحملته الانتخابية بالتهديد والوعيد ضد السعودية متوعدا إياها بتعويض كل ضحايا تفجيرات 11 سبتمبر 2001، ثم غير من لهجته باتجاه المملكة بعدما زارها فاتحا وعاد منها محملا بغنيمة قدرها 415 مليار دولار استثمارات ومشاريع، ثم بعدها أراد أن يلفت الانتباه والتميز بإعلان قرار نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس اعترافا بها كعاصمة لإسرائيل.

إن الحيرتين التاريخية والجغرافية وما قد يصدر على أساسهما من توجهات أو قرارات سياسية يمكن أن تدفع أصحابها إلى أكثر مما هو في طاقة احتمالهم موضوعيا، ذلك أن كل كيان اجتماعي وإنساني له طاقة على الاحتمال، فإذا تعدتها الضغوط والاستفزازات تمزق النسيج وهذا بالضبط ما يحدث مع ترمب الآن بتصريحاته وإهاناته لبعض الدول واصفا إياها ببؤر القذارة وشعوبها بالحثالة.

وهذا أمر خطير يصدر من رئيس دولة عظمى مثل الو.م.أ التي تتغنى بالحلم الأمريكي والتي لا يعترف دستورها بالانجليزية كلغة رسمية لأنها دولة متعددة الأعراف والأجناس فكيف لرئيسها اليوم أن يشتم الأفارقة وشعوب هايتي والسالفادور ؟ !   

ويمقت المهاجرين أو بالأحرى له فوبيا منهم رغم أن زوجته ميلانيا مهاجرة.

فهذا جهل بالتاريخ وبالجغرافيا وإن التناقضات والمسؤولية الخاصة التي أعطيت لترمب ستكون سببا في انتشار العداء لأمريكا.

إن الولايات المتحدة  كدولة متعددة الأجناس والأعراف تجعل فكرة الأمة في الولايات المتحدة حاجة إلى رعاية خاصة حتى لا تؤدي تصريحات دونالد ترامب إلى اختلافات وانقسامات، فإذا أضيف إلى ذلك ما جاءت به حقائق السياسة الداخلية لترمب من تناقضات اجتماعية زادت حدتها وأبرز دليل هو قضية الهجرة والمهاجرين ،فالو.م.أ أمام كتل إنسانية حرجة يصعب أن تعالج بقرارات ارتجالية خاصة السلفادوريين الذين لجؤوا إلى الولايات المتحدة الأمريكية بعد زلزال 2012.

إن تصريحات ترمب بدأت تزيد حدة نتيجة لعدة عوامل ظهرت أو طرأت داخل وخارج الولايات المتحدة، ومع زيادة المطالب الاجتماعية المؤجلة نتيجة إنكار الحقائق أو التعسف في علاج آثارها فإذا أدت مشاكل العنصرية متفاعلة مع الأزمات الاقتصادية والدبلوماسية إلى زيادة نفوذ التطرف فإن الولايات المتحدة ستجد نفسها تدفع فاتورة تصريحات ترامب ومزاجه المتقلب لسنوات قادمة.

وهذا ما لا نتمناه لأن الأزمات لا تعالج بالحماقات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

4 × 5 =

زر الذهاب إلى الأعلى