آخر الأخبار
بـيان صحفي: خصوص استعمال نسخة من شهادة الميلاد المستخرجة عن بُعد لطلب صحيفة السوابق القضائية الذهب يهبط على وقع صعود الدولار "أبل" في عين العاصفة.. دعوى قضائية جديدة ومطالبة بتعويض ضخم قيلولة ما بعد الظهر.. ماذا تفعل بالذهن والقلب؟ "الصخرة" يقدم قميص برشلونة الخاص بـ "الكلاسيكو" بسبب استغلال القرود.. سحب حليب من الأسواق الأميركية من أصل فلسطيني.. تعيين بيطار مديرا لمخابرات "الأمن الأميركي" "بنات كوباني"..مسلسل لآل كلينتون عن بسالة المقاتلات الكرديات تطالب بتعويض 1.3 مليار دولار.. دعوى تشهير ضد محامي ترامب أسعار النفط تصعد بدعم من آمال التحفيز الأمريكي وقلق بشأن الإمدادات "العدل الأمريكية" تحقق في احتمال سعي مسؤولين بالوزارة لدعم ترامب في قلب نتائج الانتخابات غوتيريش: لا أزال أتخوف من انقسام العالم إلى شطرين محاور الكبار.. كورونا يخطف نجم التلفزيون لاري كينغ خبير أميركي بارز: هذه هي "الفائدة الأهم" للقاحات كورونا في أقوى اقتصاد بالعالم.. عشرات الملايين "يتضورون جوعا" تسونامي وكورونا.. تفاصيل "رسالة أرعبت دولة" بيلوسي تلاحق ترامب بعد الخروج.. وتكشف "ماذا فعل" مع كورونا أول حروب بايدن.. الاشتباك مع كورونا بـ "استراتيجية شاملة" يصغرها بأعوام.. صور وتفاصيل عن خطيب تيفاني ترامب وعائلته لمن يعاني التوتر.. 8 أغذية "عليك بها"
اقتصاد1سلايدر

اختلاس 2500 مليار من زبائن البريد.. فضائح قطاع فرعون تتواصل !

فاقت، القيمة الإجمالية للأموال المختلسة من طرف الموظفين أو المسروقة من طرف العصابات الإجرامية عبر مراكز ومكاتب البريد، خلال الـ 5 سنوات الأخيرة، 2500  مليار سنتيم، بسبب النقص الفادح في عدد المراقبين المكلفين بمراقبة العمليات المالية عبر مكاتب ومراكز البريد بمختلف ولايات الوطن.

 

وكشفت، مصادر امنية، لــ “الجزائر ديبلوماتيك”، أن قيمة الاختلاسات التي حصلت في مصالح بريد الجزائر خلال 5 سنوات (2012 إلى 2017)،  تجاوزت 2500  مليار سنتيم، لم تتمكن ذات المصالح من استرجاع سوى نسبة ضئيلة من المبالغ المختلسة وقد سجلت هذه الاختلاسات عبر 800 جريمة سطو  تمت في مكاتب البريد الموزعة عبر مختلف ولايات الوطن.

 

وأثبتت، التحقيقات الأمنية، أن أغلب الاختلاسات تمت بتواطؤ من قابض البريد أو أحد الموظفين العاملين في مكاتب البريد، فيما تتم عملية السطو والسرقة من طرف العصابات الإجرامية عن طريق استعمال الأسلحة بمختلف أنواعها وتهديد الأعوان المكلفين بالحراسة خاصة في الفترة الليلية.

 

في حين أرجعت، الجهات الأمينة، أسباب عمليات الاختلاس إلى الاستعمال غير القانوني لبطاقات السحب، أو سحب أموال بعض المتوفين، الذين غالبا ما تكشف الجريمة بعد تقدم ذويهم لمكاتب البريد قصد سحب أموالهم المدخرة، وكذا غياب الرقابة والمراقبة التقنية، لمراكز البريد التي غابت عنها العصرنة، التي تتغنى بها في كل مرة الوزيرة هدى فرعون.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تسعة − ثلاثة =

زر الذهاب إلى الأعلى