آخر الأخبار
النفط في أعلى مستوى له خلال 13 شهرا ثنائية ميسي تساعد برشلونة في التفوق على إلتشي نجل ترامب يدلي بشهادته أمام النيابة حول "فاتورة" حفل التنصيب مصر تجيز لقاحي سبوتنيك وأسترازينيكا من كوريا الجنوبية ليبيا.. أزمة المياه شبح يهدد مستقبل البلاد موديرنا: اللقاح المضاد لكورونا المتحور جاهز للاختبار بريطانيا: وضع الكمامات قد لا يكون ضروريا في الصيف بعد خسارة "مدوية".. ماسك يفقد صدارة أغنياء العالم خبراء يكشفون دوافع "واتساب" لتبني سياسة خصوصية جديدة هجوم الكونغرس.. تضارب بين الشهود وتحذير FBI لم يصل للمعنيين الولايات المتحدة تزفُ "خبرا سارا" بشأن لقاح الجرعة الواحدة حملة مغربية إسرائيلية على الجزائر؟! ماذا يعني اطلاع القضاء الأميركي على سجلات ترامب الضريبية؟ توخيل يثني على مبابي "القرش".. ويقارنه بميسي ورونالدو إسبانيا تزيل آخر تماثيل الدكتاتور فرانكو رئيس دولة يستأجر طائرة ميسي الخاصة شركة تويتر تحذف مئات الحسابات المرتبطة بثلاث دول آسيا.. قصة حب صينية للعربية وحلم التمثيل مع عادل إمام بريطانيا تحظر دخول "بوينغ 777" مجالها الجوي مؤقتا سامباولي يستقيل من أتلتيكو مينيرو
رواق الصحافة

في غياب سلطة الضبط المآسي والأطفال مادة إعلامية

أصبحت، بعض القنوات الخاصة، تستثمر في مآسي المواطن الجزائري وتقدمه كمادة اعلامية ليس الغرض منها المساعدة او الاعتبار، وانما كسب اكبر عدد من المشاهدين والمعلنين، وخير دليل على ما نقول هو ما بثته قناة خاصة، في حصة اجتماعية دينية قانونية، عن مأساة عائلة توفيت الزوجة اثر خلافات زوجية وصلت الى المحاكم الى هنا الامر عادي، لكن غير العادي هو اتهام المحكمة بالتواطؤ وجلب طفلة لا يتعدى عمرها 3 سنوات الى البلاطو والتشهير بها وبعائلتها، وهو ما لا يقبله العقل ولا الضمير، فالسؤال هنا، أين هي سلطة الضبط للسمعي البصري وما هو دورها وأين هو المجلس الأعلى لحماية الطفولة وأين هي وزارة الشؤون الدينية؟ أم أن هذا هو حالنا الذي اصبح لا يفرق بين المهنية و”الدروشة” ولا بين التهريج والتشهير !! يحدث هذا في غياب سلطة الضبط.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ستة عشر + 12 =

زر الذهاب إلى الأعلى