آخر الأخبار
محامي سيف الإسلام القذافي يوضح حقيقة البيان المتداول باسمه انطلاق مشاورات غير رسمية في فيينا استعدادا لاستئناف مفاوضات "الصفقة النووية" مع إيران وزير ألماني: العثور على متحور يشبه سلالة "أوميكرون" في أراضي البلاد ناريشكين: سعي واشنطن لإعادة تأجيج نزاع دونباس وراء المزاعم الأمريكية عن تخطيط روسيا لغزو أوكرانيا بوركينا فاسو.. الشرطة تفرق متظاهرين محتجين على عجز الحكومة عن وقف عنف المتشددين شبكة عراقية: نحو مليار دينار عراقي أنفقت على إعلانات الـ"فيسبوك" خلال الانتخابات الأخيرة أستراليا تفرض حجرا صحيا 14 يوما على مواطنيها القادمين من 9 دول إفريقية الولايات المتحدة تعتبر المتحور "أوميكرون" إنذارا خطيرا متحور "أوميكرون" ينسف مخططا لمنظمة التجارة العالمية كشف ترتيب ثلاثي الكرة الذهبية لعام 2021 قبل يومين من الإعلان الرسمي سفيرا روسيا والصين يعلقان على "قمة الديمقراطية" برئاسة الولايات المتحدة مستجدات "أوميكرون".. متحور كورونا الجديد يدفع العالم للاستنفار الشرطة الإيطالية تقتحم مقر نادي يوفنتوس الإمارات تعلن تطعيم جميع مواطنيها بالجرعة الأولى من لقاح كورونا صحيفة تكشف عن مفاوضات لـ"استثمار كبير" بين صهر ترامب والسعودية الصين توجه ضربة لرأس المقامرين رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يؤدي واجبه الانتخابي رفقة حرمه وأفراد من أسرته بعد انتخاب لواء إماراتي متهم بممارسة التعذيب.. الأمين العام للأنتربول يدافع عن استقلالية المنظمة كندا تسعى لتشديد العقوبات بحق المتظاهرين المناهضين للتطعيم انتخاب أميرة سعودية لرئاسة لجنة في منظمة "اليونيسكو"
آراء وتحاليل

زيارات عربية لدمشق

 
وليد عبد الحي
تتابعت الزيارات العربية الرسمية المعلنة – ناهيك عن السرية – الى دمشق من دول عربية وقفت الى جانب المعارضة السورية وساندتها عسكريا وماليا واعلاميا بشكل مباشر او غير مباشر ، وراهنت على التغيير في سوريا وبمساندة من قوى دولية وإقليمية ، فما هي الاسباب:
 
أولا: يبدو ان اليأس من تغيير الوضع قي سوريا بلغ حدا لم تعد فيه المكابرة والانتظار لهما اي مبرر، وان حمى التوقعات بسقوط النظام في بداية الازمة السورية كشفت عن عقم الخبرة العربية في استكشاف المستقبل، لذا اصبح ابتلاع المكابرة امرا لا مفر منه.(وبالمناسبة كنت في دراسة طويلة ومنشورة في بدايات الازمة من اوائل من حذر من تداعيات هذا الوهم المصنوع بسقوط النظام ).
 
ثانيا: يبدو ان هناك اعتقاد لدى الدبلوماسيين العرب ألزائرين لدمشق ان هذه الزيارات والانفتاح على دمشق تكفي لمواراة التطبيع وزيارات تل ابيب والتوقيع على اتفاقات ابرهام والتأسيس لذهنية التوازن في السلوك الدبلوماسي ، بل قد يراهن بعضهم ان الزيارات يمكن مع الزمن ان تؤسس لوكالات دبلوماسية للتقريب لاحقا بين دمشق واسرائيل.
 
ثالثا: تنامي الشعور في الدوائر السياسية العربية ان تراجع مكانة المنطقة في الاستراتيجية الامريكية- كما يتضح من وثيقة الاستراتيجية الامريكية التي وضعها بايدن- سيترتب عليه “يُتْم” عربي بتقلص الاهتمام بامن حلفاء امريكا التقليديين ، وهو امر حتى الخبراء الاسرائيليين بدأوا يتحسسون تداعياته بخاصة بعد الانسحاب من افغانستان والتخطيط لتقليص الوجود العسكري الامريكي في سوريا والعراق، ومن هنا تبنت الدبلوماسية العربية الزائرة لدمشق فكرة اعادة النظر في المشهد الشرق أوسطي بخاصة ان بنية التحالفات في المنطقة مقبلة على تحولات جذرية.
 
رابعا: في ظل المناكفات الخليجية البينية بين المحور السعودي وقطر ، قد يبدو الاقتراب من دمشق- ومعها طهران- هو جزء من ثقافة المناكفة الغرائزية، ولعل متابعي فضائيات المتناكفين الخليجيين يمكنه تلمس بعضا من هذا…ربما.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 × أربعة =

زر الذهاب إلى الأعلى