آخر الأخبار
لاجئة أوكرانية تحاول سرقة بنك بولندي صادرات الوقود الأزرق من روسيا إلى الصين تبلغ مستوى قياسيا السلطات الألمانية تقبض على 25 شخصا بتهمة التخطيط لانقلاب على الحكومة محكمة شراڨة: محاربة ظاهرة الممارسة غير القانونية لبيع وتسويق المواد الصيدلانية عبر شبكات التواصل الا... رئيس الجمهورية يتحادث في اتصال هاتفي، مع رئيس جمهورية الكونغو برازافيل، السيد دونيس ساسو نقيسو طبيبة روسية تنصح بعدم إهمال وجبة الإفطار هل تمثل تحديا لبلاده؟.. البيت الأبيض يعلق على زيارة رئيس الصين المرتقبة إلى السعودية بوتين: أفكار بريماكوف حول النظام العالمي مطلوبة اليوم أكثر من أي وقت مضى CNN: رئيس الصين يزور السعودية الخميس لحضور قمتين عربية وخليجية “ميتا” تهدد بالتوقف عن نشر الأخبار بولتون يعلن استعداده لخوض الانتخابات الرئاسية الأمريكية نائبة أمريكية تطالب بمراجعة الأموال التي تصرف لأوكرانيا بوريل: الضمانات لأوكرانيا أولا ولروسيا لاحقا البرهان ردا على حميدتي: إجراءات 25 أكتوبر كانت ضرورة ولم تكن خطأ الرياح الشديدة تحرم أكثر من 100 ألف منزل في كندا من الكهرباء صـــديــقــي يــشــيــد بــالــدكـتــور عــمـيـمـور روسيا وأوكرانيا: الكرملين يشترط الاعتراف بضمّ "الأقاليم الجديدة لروسيا قبل البدء في أي مفاوضات معهد الفيلم البريطاني يختار فيلم "جين ديلمان" للمخرجة شانتال أكرمان كأفضل فيلم في تاريخ السينما كأس العالم 2022: تعرف على أغلى اللاعبين والمنتخبات والجوائز المالية وتكلفة استضافة البطولة الطيران: الاتحاد الأوروبي يسمح بمكالمات الهواتف الجوالة على متن الرحلات الجوية
العالم

المغرب: تواصل موجة الغضب في مدينة جرادة

شهدت، مدينة جرادة، شرق المغرب، السبت، ولليوم الثالث على التوالي مسيرات احتجاجية ضخمة جابت شوارع المدينة، تنديدا بعجز السلطات المغربية عن توفير الحماية لشباب المدينة الذين لقي عدد منهم مصرعه خلال عمليات التنقيب على مادة الفحم  في محاولة لكسب قوت يومهم في ظل غياب برامج التنمية.

وجاءت، المسيرة بعد دفن أهالي جرادة ظهر هذا السبت ضحية ثالثة من هؤلاء الشباب  الذي توفي خلال عملية تنقيب كان يقوم بها بآبار الفحم بمنطقة حاسي بلاب  بالمدينة.

وأظهر، فيديو بثه نشطاء على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” مسيرة حاشدة شارك  فيها الآلاف من الغاضبين من سكان جرادة للتعبير عن امتعاضهم لغياب حلول ناجعة  لمشكل “الآبار لاستخراج الفحم” و التي يلجأ اليها سكان المدينة في ظل اهمال  السلطات لهم و غير مبالاتها بمعانتهم واحتياجاتهم اليومية، اذ صاروا يعتمدون  على أنفسهم للاسترزاق على غرار محاولة التنقيب عن الفحم لكسب قوتهم “رغم المخاطر التي قد تشكلها مثل هذه المغامرة” وفق ما يقول  حقوقيون من المغرب.

كما أوضح شريط الفيديو تجمهرا غفيرا جدا للسكان حيث أفادت مصادر متطابقة  بأنهم توجهوا نحو عمالة (بلدية) المدينة للتعبير عن “استنكارهم لاستمرار حالات  الموت المأسوي جراء عمليات التنقيب عن مادة الفحم الحجري”. 

وأظهرت الشعارات  التي رفعها المتظاهرون تشبث سكان جرادة -الذين يعيشون تحت حصار أمني مضروب على  المدينة – بإيجاد بديل اقتصادي يحول دون تكرار وقوع نفس الحوادث المأسوية وفق  التقارير الاعلامية.

وكان شقيقان من سكان جرادة في عقدهما الثالث لقيا مصرعهما في أواخر ديسمبر  الماضي تحت الأنقاض على مستوى حي المسيرة بمدينة جرادة فيما نجا شخص ثالث من  موت محقق وذلك أثناء عمليات التنقيب على مادة الفحم الحجري داخل بئر قبل أن  تجرفهما المياه نحو المجهول.

وعلى اثرها خرج سكان جرادة في حركة احتجاجية ساخطة عبروا من خلالها عن  تنديدهم ب “الإقصاء والتهميش” و مطالبتهم ب”توفير الكرامة” لهم بضفتهم مواطنين  مغاربة لهم الحق في التنمية و التكفل بانشغالاتهم اليومية.

وحسب مجلة “ميم المغربية” على موقعها على الانترنيت فانه ” ليست المرة الأولى  التي تنتفض فيها مدينة جرادة”، فقبل أسابيع شهدت المدينة غليانا بسبب ارتفاع  فواتير الماء والكهرباء إذ رفض عدد كبير من السكان أداء فواتير الكهرباء ردا  على ارتفاع الاسعار، لكن بعد وفاة الشقيقين وهما يحاولان استخراج الفحم من أحد  الآبار تأجج غضب أبناء المدينة ودعوا إلى اضراب مفتوح إلى أن تتحقق مطالبهم  الاجتماعية.

ومن جهتهم خرج المئات من سكان مدينة خنيفرة مساء الجمعة في مسيرة  احتجاجية  أطرها حقوقيون للمطالبة بـ”تحقيق التنمية” بالمنطقة.

وطالب المحتجون خلال المسيرة بتوفير مرافق عمومية تليق بسكان المنطقة وتحقيق  مرادهم في التشغيل والعيش الكريم تكفيهم عن الهجرة الى الخارج “بسبب سياسة  النظام الملكي التسلطية والقمعية” والتي أدت الى توالي الازمات في البلاد على  حد تعبيرهم.

وتأتي هذه المسيرة بعد مسيرات ووقفات احتجاجية سابقة خاضتها فعاليات حقوقية  ومهنية ونقابية بمدينة خنيفرة للمطالبة بتدخل السلطات المعنية ل”وقف الفوضى و المشاكل” التي يتخبط فيها تجار المدينة.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

18 + اثنا عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى