آخر الأخبار
الفريق السعيد شنقريحة يشرف على تمرين تكتيكي بالذخيرة الحية بعنوان " الحزم 2021 " بتندوف مع اقتراب تنصيب بايدن.. البنتاغون يخشى "هجوما من الداخل" كامالا هاريس.. تاريخ مثير لامرأة استثنائية تجربة استثنائية.. صاروخ فضائي ينطلق "من السماء" جدل واسع حول "العقار المعجزة" لعلاج كوفيد-19 هل هي الحرب؟ خبراء يوضحون حقيقة ما يحدث في واشنطن دخول الولايات المتحدة.. قرار حاسم من بايدن "ليلة الأربعاء" قمة G7 في إنجلترا خلال 11 - 13 يونيو كندا.. إصابات كورونا تتجاوز الـ700 ألف ووفياته تلامس الـ18 ألفا الأيس كريم الملوث.. كيف وصل فيروس كورونا إلى "معشوق الجميع"؟ "الحالمون" على سلم أولويات إدارة بايدن في حسم ملف الهجرة بايدن "لن ينتظر".. قرارات حاسمة بعد دخول البيت الأبيض عقوبات "الأيام الأخيرة".. ترامب يستعد لجولة جديدة ضد إيران ذو القرنين يورط ترامب: "لبّيت دعوته" أول صفقة ليوفنتوس في "الميركاتو الشتوي".. والهدف دعم رونالدو خطاب رسمي يطلب من أعضاء بالكونغرس شراء سترات واقية من الرصاص بعد بريكست.. أشهر موسيقي بريطاني "يطلب الجنسية الألمانية" تأثير بايدن.. "جحافل المهاجرين" تنطلق إلى الولايات المتحدة نهاية قصة أوزيل في إنجلترا.. أرسنال يتخلص من "العبء الثقيل" 14 دقيقة و30 مترا.. كيف نجا بنس من "خطر الاغتيال"؟
آراء وتحاليل

مشاهد: الجالية الجزائرية بفرنسا بين الاغتيالات العنصرية و”المافياوية”

 

الاغتيالات الأخيرة بفرنسا والتي طالت بعضا من جاليتنا، الإعلام أعطاها أولوية هائلة وركز عليها وقدمها على أحداث أخرى لا تقل عنها في إثارة الأحزان الإنسانية لكن بالمقابل دبلوماسيتنا غائبة أو مغيّبة بفعل فاعل.

 

وكأن الأمر لا يعنيها على سبيل المثال لا للحصر  إيطاليا قطعت في الماضي القريب علاقتها مع مصر بمجرد أن اغتيل سائح ايطاليا في ظروف غامضة وفرنسا تقيم الدنيا وتقعدها إن مسّ مكروه رعية من رعاياها بالخارج.

 

السؤال لماذا لا ترسل لجنة تحقيق أمنية لمعرفة الأسباب الحقيقية وراء هذه الجرائم وفي نفس الوقت تغلق الباب أمام الشائعات والتأويلات وتحفظ كرامة هؤلاء الضحايا لأن كلام كثير قيل عنهم هناك من اتهمهم بالضلوع في أعمال “مافياوية” وأنهم راحوا ضحية تصفية حسابات بين الجماعات الإجرامية وهناك من يقول إنهم ضحية أعمال عنصرية لتخويف جاليتنا ودفعهم للعودة إلى بلادهم،.. فوزارة الخارجية الجزائرية، أصبحت تختزل كامل أعمالها في التعبئة الانتخابية بشعارات براقة في كثير من الأحيان وتنسى دورها ألا وهو حماية الرعايا في الخارج والدفاع عن حقوقهم، ونحن نعرف أن الدبلوماسية هي الواجهة التي تغطي اختلافات السياسية الاقتصادية والأمنية، لكن الدفاع عن المواطن الجزائري بالخارج هو المهمة الرئيسية لأي تمثيل دبلوماسي بإبعاده السياسية والاقتصادية رغم الصدامات الكبيرة والمتوسعة مع قوى خارجية لها مطامع إستراتيجية في هذه البلدان، فيجب على الحكومة الموّقرة أن تضغط على فرنسا إن استطاعت أن تضغط لكي توفر الحماية لرعايانا وكذلك تسلط الضوء على هذه الاغتيالات وتعاقب الجناة أشد عقاب عملا بمبدأ حقوق الإنسان ومن مبادئ هذه الحقوق الأساسية الحق في الحياة.

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عشرين − أربعة =

زر الذهاب إلى الأعلى