آخر الأخبار
بعد خسارة "مدوية".. ماسك يفقد صدارة أغنياء العالم خبراء يكشفون دوافع "واتساب" لتبني سياسة خصوصية جديدة هجوم الكونغرس.. تضارب بين الشهود وتحذير FBI لم يصل للمعنيين الولايات المتحدة تزفُ "خبرا سارا" بشأن لقاح الجرعة الواحدة حملة مغربية إسرائيلية على الجزائر؟! ماذا يعني اطلاع القضاء الأميركي على سجلات ترامب الضريبية؟ توخيل يثني على مبابي "القرش".. ويقارنه بميسي ورونالدو إسبانيا تزيل آخر تماثيل الدكتاتور فرانكو رئيس دولة يستأجر طائرة ميسي الخاصة شركة تويتر تحذف مئات الحسابات المرتبطة بثلاث دول آسيا.. قصة حب صينية للعربية وحلم التمثيل مع عادل إمام بريطانيا تحظر دخول "بوينغ 777" مجالها الجوي مؤقتا سامباولي يستقيل من أتلتيكو مينيرو "فيسبوك" وأستراليا يحلان الخلافات ويتوصلان إلى اتفاق عقب مفاوضات "هواوي" تكشف النقاب عن هاتف ذكي متطور جديد قابل للطي بتصريح غاضب.. سواريز يفجر مفاجأة: برشلونة طردني زوجة "إمبراطور المخدرات" المكسيكي في قبضة أميركا انفراجة بعد توتر بين فيسبوك وأستراليا الموت يغيّب أحمد زكي يماني.. أول أمين عام لمنظمة أوبك تغريداته المقتضبة كفيلة برفع الأسهم وخفضها.. من هو؟
الحدث

احذروا.. مصابيح مسرطنة في الأسواق

حذرت، منظمة حماية وإرشاد المستهلك، المستهلكين من توخي الحذر والمزيد من الوقاية لدى اقتنائهم المصابيح الكهربائية الحديثة (مصابيح الليدLED) بالنظر إلى حجم التقليد والغش الذي طال هذا النوع من المصابيح المسوقة محليا خصوصا المستوردة منها، كونها تشكل خطر على صحة المواطن.

وقال، مصطفى زبدي، رئيس منظمة حماية وإرشاد المستهلك، لدى نزوله ضيفا على منتدى “يومية المجاهد” لتنشيط ندوة حول ظاهرة عدم مطابقة مصابيح “الليد” المسوقة محليا للمعايير الدولية أن “اغلب هذه المصابيح المسوقة محليا غير مطابقة للمعايير الدولية ما يعرض صحة المواطن للخطر لدى استعمالها خصوصا في المنازل” حسب نتائج دراسة مخبرية وتجريبية قامت بها منظمته بالتعاون مع مخبر مراقبة النوعية والجودة.

وأوضح، زبدي أن الدراسة التي ارتكزت على عينات  مأخوذة من السوق الوطنية لهذا النوع من المصابيح شملت ثمانية (08) علامات تجارية (ستة مستوردة واثنتان محلية) قد أثبتت أن كل عينات العلامات الستة المستوردة غير مطابقة للمعايير الدولية، فيما تستجيب العلامتين المحليتين للمعايير الدولية.

وأضاف، زبدي، أن الدراسة التجريبية التي اختبرت 25 مصباحا على مدى ستة أشهر، خلصت إلى أن الجهات التي تسوق العلامات المغشوشة أو المقلدة أو غير المطابقة للمعايير “لا تكتفي فقط بتسويق منتجات غير مطابقة، بل تستعمل كذلك اسلوب التضليل، بما أن المعطيات المدونة على ظهر العلب المسوقة للمصابيح مغلوطة ولا تعكس المعايير الحقيقية للمنتج”.

وفي هذا الصدد، قال زبدي أن منظمته أبلغت مصالح وزارة التجارة بهذه التجاوزات وأخطرتها بنتائج هذه الدراسة، مؤكدا أن وزارة التجارة قد فتحت تحقيقا في القضية وهي حاليا بصدد التحقق من المعطيات المتوفرة على مستواها خصوصا بالنسبة لمصابيح الليد المستوردة.

وبخصوص الأضرار التي يسببها استعمال هذا النوع من المصابيح غير المطابقة، قال زبدي انها تلحق أضرارا جسيمة بالبصر من خلال الأشعة التي تصيب قرنية العين خصوصا عند الأطفال ما يضعف بصرهم وأمراض جلدية عديدة منها سرطان الجلد، مشيرا كذلك إلى تأثيرها على الساعة البيولوجية للإنسان من خلال اضطرابات النوم الذي يسببه التعرض لأشعتها وأعراض أخرى كالاكتئاب والقلق.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة × 2 =

زر الذهاب إلى الأعلى