آخر الأخبار
الرئيس المدير العام لسوناطراك خامس أفضل رئيس تنفيذي في الشرق الأوسط وشمال افريقيا حاكم نيويورك على خطى "ذئب هوليوود".. تفاصيل مشينة لأفعاله ترامب يعود إلى ولايته المحببة.. والخلاف يشتعل مع كوشنر حجبته في "واتساب".. فأنهى حياتها عرضت 1500 دولار لقتل حماتها.. وامرأة فضحتها ترامب "غاضب" من الحزب الجمهوري.. ويوجه رسالة "تحذيرية" رسالة للبابا من الموصل: "الأخوة أقوى من صوت الكراهية" 90 دقيقة فقط.. طائرة مذهلة تستعد لعبور الأطلنطي "تهديد فعلي".. البيت الأبيض يحذر من خرق تطبيق بريد ميكروسوفت لأول مرة.. مركبة الفضاء "برسفيرانس" تتجول على المريخ من يوليو.. قانون "ثوري" جديد في ملاعب كرة القدم بوكيتينو يكشف مستقبل مبابي مع سان جرمان..وتطورات إصابة نيمار كلوب: إنهاء الموسم خارج المربع الذهبي لن يؤدي إلى رحيل جماعي ولاية أريزونا تعلن إنهاء الإغلاق المفروض بسبب كورونا 16 قتيلا بأيدي مسلحين في شمال غربي نيجيريا أميركا تعتقل 100 ألف مهاجر على الحدود المكسيكية في شهر كيم كارداشيان تكشف تعرضها للتنمر: شبهوني بحوت قاتل مواجهات وأعمال تخريب في السنغال بعد اعتقال مرشح رئاسي سابق بعد نصف قرن من الجدل.. هدف المونديال "اللغز" يقترب من الحل رئيس البرازيل لمواطنيه: توقفوا عن "النحيب" بشأن كورونا
اقتصاد1سلايدر

يوسفي: “لا دخل لنا بأسعار السيارات المركبة محليا”

أعلن، وزير الصناعة والمناجم، يوسف يوسفي، اليوم الاثنين، أن الحكومة تحرص على أن تكون أسعار السيارات المركبة محليا مقاربة بأسعار السيارات المستوردة، مشيرا إلى أنه سيتم “نشر هذه الأسعار وستحرص الدولة على أن لا تكون أسعار السيارات المركبة محليا أكبر من أسعار السيارات المستوردة”.

 

وقال، الوزير، في ندوة صحفية على هامش افتتاح الأيام التقنية الأولى حول المناولة في مجال صناعة السيارات، “طلبنا من جميع المصنعين المحليين موافاتنا  بالأسعار على أن الحكومة لا تحدد أسعار السيارات المركبة  محليا، لكنها تبقى مؤهلة لمراقبة الأسعار المطبقة.”

 

وتابع، “دفاتر الشروط  تنص على أن أسعار السيارات المركبة محليا لا يجب أن تتجاوز أسعار السيارات  المستوردة.”

 

وأكد، يوسفي، “أن الجزائر قادرة على تطوير صناعة سيارات قوية تمكنها من  تغطية الحاجيات الوطنية و العمل على التصدير.”، مردفا “الصناعة الوطنية تطورت في العديد المجالات والجزائر تملك  القدرات لاستحداث نشاطات المناولة في مجال السيارات.”

 

“الجزائر لا تعتزم فقط صناعة 30.000 آو 40.000 مادة من الأجزاء التي تدخل في  صناعة السيارات، بل الملايين من الأجزاء  للتمكن من تغطية الحاجيات الوطنية والتصدير”، يقوا يوسفي، ومنه جاء تنظيم هذه الأيام التقنية الأولى حول المناولة في مجال صناعة السيارات والتي يشارك فيها العديد من المصنعين  الوطنيين والأجانب، لجمع كل المتدخلين في مجال السيارات (مصنعين، موردين، مناولين وممثلين عن السلطات العمومية).

 

وفي هذا الصدد، أعرب الوزير عن أمله في أن تتوج هذه الأيام التقنية حول  المناولة بإمضاء اتفاقات شراكة بين المصنعين والمناولين المحليين والأجانب.

 

وبخصوص موردي تركيبات السيارات، قال يوسفي أنه على المصنعين حثهم على  الاستقرار بالجزائر بما انهم معتادون على العمل سويا.

 

من جهة أخرى، دعا الوزير المناولين المحليين إلى التأقلم مع شروط المصنعين  خصوصا فيما يتعلق باحترام المعايير، مضيفا أنه في المناولة، يجب أولا تقديم  تركيبات موثوق بها بموجب عامل الأمان الذي يعتبر أساسي: “و لهذا فإن  المحادثات بين المصنعين والموردين والمناولين ليست سهلة”.

 

وفي رده على سؤال يتعلق بدفتر الشروط الخاص بالمناولة، قال يوسفي أن الدولة تمنح دعما كبيرا لهذا القطاع و تعتزم تعزيزه، مذكرا أن مصنعي أجزاء و قطع  السيارات لهم امتيازات جبائية وإعفاءات ضريبية.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

20 + أربعة عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى